الثلاثاء , يناير 4 2022
أخبار عاجلة
حمدى أبو صالح أخطر مجرم بأسوان

حمدى أبو صالح أخطر عنصر اجرامى محكوم عليه بالإعدام

يعتبر حمدى ابو صالح زعيم اكبر تشكيل عصابى وأخطر عنصر اجرامي محكوم عليه بالإعدام وقد أعلنت يوم الأحد، وزارة الداخلية في بيان لها مقتل أخطر عنصر إجرامي في الصعيد، وذلك بعد عملية تبادل إطلاق النيران بين قوات الأمن، وخارجين عن القانون مما أسفر عن مقتل 12 عنصرا إجراميا وإصابة آخر.

يعتبر “حمدي أبو صالح” الذي وصفته وزارة الداخلية بأخطر العناصر الإجرامية في الصعيد.

حمدي محمد صالح وشهرته “حمدي أبو صالح الجعفري” من سكان قرية فطيرة بمدينة كوم أمبو، التابعة لمحافظة أسوان، ويبلغ من العمر 39 عامًا.

بدأ نشاط حمدي أبو صالح الإجرامي بتجارته في المخدرات حيث ألقى القبض عليه بواسطة الجهات الأمنية بمديرية أمن أسوان عدة مرات، ولكنه حتى بعد خروجه من السجن استمر في العمل الإجرامى، وغادر إلى السودان ومن ثم إلى إريتريا، كون في الخارج عصابة أدخلهم إلى مصر عن طريق السودان من ثم إلى الجبال بطرق غير مشروعة.وبعدها استوطن المدعو حمدي أبو صالح الجبل وأصبح بمثابة بيت له ولأفراد العصابة الذين يتبعونه ويعتبرهم أسرته، استمر عمله في تهريب الأسلحة ومن ثم تجارته في المخدرات.

انتقل حمدي أبو صالح هو عصابته للعمل في الجبال مع المنقبين عن الذهب، بطريق حلايب وشلاتين وأصبح يفرض عليهم الجزية، ويأخذ منها الذهب الخام وأدوات الحفر بالقوة ومن يقوم بمقاومته يطلق عليه الأعيرة النارية.

ذاع اسم حمدي أبو صالح في الآونة الأخيرة خاصة بعد اشتباكه مع عديد من العناصر الإجرامية مثله، وهم من يقومون بالعمل بالتنقيب عن الذهب بطرق عشوائية، وأصبح يفرض قوته وأسلحته خاصة أنه يمتلك تشكيلا عصابيا مكونا من أفارقة ومدعم بأهله وأصدقائه، وكان أخوه جمال محمد صالح هو الذراع اليمنى له.

ويعد حمدي أبو صالح أخطر العناصر الإجرامية في أسوان، وهو مسجل خطر وصادر ضده أحكام جنائية وعقوبات بالإعدام.ورصدت الأجهزة الأمنية تحركات العناصر الإجرامية وعلى الفور داهمت أوكارهم بتصفية 12 عنصرا إجراميا شديدي الخطورة وعلى رأسهم حمدي أبو صالح.

شاهد أيضاً

حكومة أونتاريو تعلن عن فرض قيود جديدة لمدة 21 يوماً

كتبت ـ أمل فرج تشهد أونتاريو هذه الأيام ارتفاعاً فى وتيرة الإصابة بالمتحور الجديد لفيروس كورونا ” أوميكرون ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *