الثلاثاء , أبريل 26 2022
كندا و الصين

الصين تثور على تصريحات رئيس الوزراء الكندي الأخيرة وتعلن” العلاقات بين البلدين في مفترق الطرق”

كتبت ـ أمل فرج

يبدو أن تصريحات رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو تجاه الصين يوم 27 ديسمبر، في لقاء ات إعلامية، مع جلوبال نيوز قد أثارت غضبا عنيقا لدى الصين، والتي تولت الرد على تصريحات ترودو الأخيرة، وكانت الأهرام الكندي قد نشرت تفاصيل الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء الكندي، والتي يدعو فيها الدول الديمقراطية للاتحاد، وتكوين عمل مشترك يجمعهم؛ لتكوين جبهة متحدة أمام الصين، التي تتلاعب بذكائها الاقتصادي لتضرب بين الدول الديمقراطية بعضها ببعض؛ حيث أن الصين اليوم ليست كما كانت قبل خمس أو عشر سنوات، وعلينا الاستيقاط للأمر، وفيما يلي تتابع الأهرام هذا الملف في العلاقات الكندية الصينية، وننشر تفاصيل ردة الفعل الصينية الغاضبة بشأن تصريحات ترودو.

حيث صرحت وزارة الخارجية الصينية بأن العلاقات مع كندا أصبحت تقف عند مفترق الطرق، بعد تصريحات رئيس الوزراء الكندي الأخيرة، واتهاماته التي وجهها للصين، كما اتهم المتحدث الرسمي باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأنه قد تسبب في سوء تقدير كندا للصين، و سوء التفاهم.

وأضاف “تشاو” أن الصين ترى أن العلاقات الثنائية بين البلدين لابد أن تقوم على أساس الاحترام، و المساواة، والمنفعة المتبادلة، وعلى كندا استبدال تصورها الخاطئ تجاه الصين بنظرة أكثر عقلانية، و موضوعية، وتعمل بجانب الصين، في نفس الاتجاه، وإعادة مسار العلاقات الثنائية إلى مسار التنمية الصحيح.

جدير بالذكر أن توتر العلاقات بين كندا والصين يقف أساسه على خلفية واقعة احتجاز كندا للمديرة المالية الصينية لشركة هواوي“مانج وانتشو” عام 2018 ووجهت لها اتهامات بالاحتيال على مصرف HSBC ومصارف أخرى،

وفي وقت لاحق اعتقلت الصين الدبلوماسي الكندي “مايكل كوفريج، ورجل الأعمال “مايكل سبافور”، ووجهت لهما تهمة التجسس،  وحكم على سبافور بالسجن 11 عاما، بينما لم يصدر حكما في حق الأخر بعد ، وذلك بعد أيام من اعتقال “مانج” بمطار فانكوفر عام 2018.

شاهد أيضاً

الأغذية الكندية تحذر من منتجات بذور الخشخاش وتبدأ بسحبها من الأسواق الكندية بعد الاشتباه في تلوثها بالسالمونيلا

كتبت ـ أمل فرج سحبت وكالة فحص الأغذية الكندية CFIA بذور الخشخاش بشكل موسع؛ بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *