الجمعة , أبريل 22 2022
أخبار عاجلة
دعارة

شبكة دعارة تتزعمها خريجة حقوق مصرية تمارس نشاطها بأسلوب مختلف

أمل فرج

قد نستطيع أن نعبر أن الجريمة فن لبعض شياطين البشر، بل إبداع، ولكنها فنون وابتكارات شريرة، ودنسة، هكذا تعكس متابعاتنا وتغطياتنا لجرائم الحقبة الأخيرة، التي شهدت تفننا في الشر، والقتل، والرذيلة، حتى بين المحارم، والأهل، لا تختفي هذه الجرئم، بل يكاد أن يكون الأمر ظاهرة أن تبدو الجريمة في أزهى عصورها الذي نعيشه، بكل هذا الإبداع الانحرافي، والتدني الأخلاقي، الذي ينم عن فساد قوي ومتوغل في نفوس أصحابها، نرصد في السطور التالية واحدة من جرائم الرذيلة التي تعكس حقيقة ما آل إليه حال الجريمة في مصر، المنذر بالخطر، وفيما يلي التفاصيل.

كشفت تحريات الأجهزة الأمنية تفاصيل القبض على شبكة الدعارة في مصر القديمة أسستها «س.م» حاصلة على ليسانس حقوق، تحت ستار مكتب للزواج العرفي وعثرت مباحث الآداب على هاتف المتهمة بعد القبض عليها رسائل بينها وبين راغبي ممارسة الرذيلة.

وأكدت المتهمة أنها تقوم باستقطاب الرجال المصريين والعرب وتعرض عليهم الزواج العرفي المحدد المدة بمقابل دفع مبلغ 10 آلاف جنيه في الأسبوع أو الأسبوعين حسب الاتفاق مع راغبي المتعة الحرام.

وأضافت المتهمة في التحقيقات أنها استعانت بصديق لها يدعي «م. أ» 37 سنة لعرض الفتيات على الرجال الراغبين في ممارسة المتعة الحرام  بعقود عرفية، وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض عليه، وبمواجهته، أقر بما ورد في أقوال المتهمة الرئيسية في الواقعة.

كان بلاغ قد ورد من الأهالي إلى مباحث الآداب بقيام ربة منزل بإدارة شبكة لممارسة الدعارة والأعمال المنافية للآداب، داخل شقة سكنية بمنطقة مصر القديمة، وبتقنين الإجراءات وجمع المعلومات، تبين صحة البلاغ، وأن المتهمة من مواليد مركز دكرنس الدقهلية تخرجت في كلية الحقوق وعملت في الأعمال المنافية للآداب العامة.

شاهد أيضاً

جنايات القاهرة تسدل الستار على قضية الأثار الكبرى وتصدر الحكم النهائي

أمل فرج أخيرا، وبعد صولات وجولات طال مداها في القضية التي عرفت إعلاميا بقضية “الأثار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *