الإثنين , أبريل 25 2022
جثة

محكمة المنيا تقضي بشأن أم و ابنائها قتلوا الأب وأخفوا ملامحه بماء النار

قضت محكمة جنايات المنيا  برئاسة المستشار أحمد مسعد المليجي وعضوية المستشارين طه عبدالله عبدالعظيم وهشام إبراهيم حامد وبحضور أحمد صلاح عبدالرحيم وكيل النيابة وبأمانة سر مصطفي محمد عبدالعزيز حضورياً بمعاقبة كل من شادية عبدالعال توني و”ابنتها” صابرين حمدي جلال مهران بالسجن المؤبد عما أسند إليهما من اتهام وبمعاقبة “ابنها” رمضان حمدي جلال بالسجن المشدد لمدة “15 سنة” عما أسند إليه من اتهام بقتل زوج “الأولي” والد “الثانية” و”الثالث”.

تعود أحداث الواقعة إلي يوم 30 مايو الماضي عندما قتلوا عمداً “المجني عليه” حمدي جلال مهران بأن ضربته “المتهمة الأولي” زوجته بحجر بمنطقة الصدر والرأس عدة مرات حال قيام المتهمان “الثاني” و”الثالث” بتقييده وشل حركته قاصدين من ذلك قتله فأحدثوا به إصابات أدت إلي وفاته في الحال.

كانت غرفة عمليات النجدة تلقت إخطاراً بمقتل حمدي جلال مهران “57 سنة” فلاح مقيم قرية التابوت فانتقل رجال الأمن إلي مسرح الجريمة وتبين وجود جثة “المجني عليه” مرتدي كامل ملابسه ومسجاه علي ظهره وحوله بركة من الدماء ووجود آثار سحجات وكدمات متفرقة بأنحاء الجسم ووجود تناثر الدماء علي جدران وحوائط صالة المنزل.
بسؤال “زوجته” شادية عبدالعال توني ـ 55 سنة ـ ربة منزل ـ قالت إنه سقط من أعلى السلم  مما أسفر عن وفاته وبسؤال “نجلته” صابرين “25 سنة” ـ ربة منزل ـ و”نجله” رمضان ـ 17 سنة ـ طالب ـ قال إن والده لا يعمل وكان يجلس في المنزل طوال اليوم يدخن في السجائر وكان صاحب مزاج ويرفض العمل وكانت “والدتي” و”شقيقتي” يعملان بالقاهرة وقامت “والدتي” بإعطائه مبلغ 1000 جنيه وكانت تدخر 3000 جنيه وفوجئت بأن “والدي” استولي عليهم بدون إخبارها وكان سبب في طلاق “شقيقتي” من “ابن عمتي” حتي يحصل علي فلوس القايمة والنفقة.
عندما تزوجت بالقاهرة طالبها بقسيمة الجواز وورقة القايمة حتي يحصل عليها وعلي النفقة لكي يوفر ملذاته من السجائر وأشياء أخري وعندما رفضت “أختي” الانصياع إليه حدثت مشادة كلامية وتطورت بسرعة إلي مشاجرة بالأيدي واستل سكيناً وحاول قتلها فقمت أنا وهي بنهره ومحاولة تهدئته ولكن هاج فينا فقمنا بالإمساك به من الخلف والأمام وقامت “والدتي” بضربه بحجر كان أمام باب دورة المياه علي رأسه وصدره حتي فارق الحياة وجلسنا نفكر في كيفية إخفاء الجثة ففكرنا في حفر مساحة متر في 80 سم لدفنه بصالة المنزل ولكنها كانت صغيرة عليه وبعدها خشينا من افتضاح أمرنا فقمنا بشراء جركن مياه نار وسكبنا عليه إلا أن الجثة لم تحلل فقمنا بوضعه علي السرير وادعينا بأنه سقط من أعلي السلم ولكن المباحث كشفت أمرنا وفضحتنا بالقرية.
وقد تبين من تقرير الطب الشرعي بأن سبب الوفاة حدوث إصابات بالصدر وما أحدثته من كسور بالضلوع وتهتك بالرئتين.. وبعد انتهاء النيابة من تحقيقاتها أحالتهم إلي المحاكمة الجنائية.

شاهد أيضاً

السواد يغطى نجع شمندى بمحافظة سوهاج بعد خمسة أفراد من أسرة واحدة

 فجأة تحولت قرية نجع شمندي التابعة لمحافظة سوهاج من قرية مجهولة لا يعرفها أحد  إلى  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *