الأحد , أبريل 24 2022
سوزى يسى

أعرفوا مكانة مصر وفنها ..

عام ١٨٩٦ عرض أول فيلم سينمائي في مصر و في ٢٠ يونيو ١٩٠٧ تم تصوير فيلم تسجيلي صامت قصير عن زيارة الخديوي عباس حلمي الثاني إلى معهد المرسي أبو العباس بمدينة الإسكندرية

أما عام ١٩١٧حيث أنشأ المخرج محمد كريم بالاسكندريه شركة لصناعة الأفلام وعرضها استطاعت هذه الشركة إنتاج فيلمين هما “الازهار الميتة” و”شرف البدوي” وتم عرضهما في مدينة الإسكندرية أوائل عام ١٩١٨
وهو مخرج مصري بدأ حياته ممثلاً. أخرج للسينما فيليمن كلاهما يحمل اسم زينب لكن الفيلم الأول فيلم صامت أُنتج عام ١٩٣٠
والثاني فيلم ناطق أنتج عام ١٩٥٢
ارتبط اسمه مع الموسيقار محمد عبد الوهاب حيث أخرج له الأفلام السبعة التي قام ببطولتها من الورده البيضاء حتى لست ملاكا كما أخرج فيلم دليله من بطولة عبد الحليم حافظ عام ١٩٥٦ وهو أول فيلم مصري يظهر بطريقة سينما سكوب
أخرج فيلم اولاد الذوات عام ١٩٣٢
وهو في رأي البعض أول فيلم عربي ناطق.

فى ١٩٢٢ظهر فيلم من إنتاج وتمثيل “فوزى منيب” مكون من فصلين تحت اسم “الخالة الأمريكانية”
في عام ١٩٢٧ تم إنتاج وعرض أول فيلمين شهيرين هما قبلة في الصحراء والفيلم الثاني هو ليلى و قامت‏ ‏ببطولته عزيزه أمير وهي‏ ‏أول‏ ‏سيدة‏ ‏مصرية‏ ‏اشتغلت‏ ‏بالسينما‏

وفى عام ١٩٣٢م.‏ عرض ‏فيلم أولاد‏ ‏الذوات و‏هو‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏مصري‏ ‏ناطق‏ ‏قام ‏ببطولته‏ ‏يوسف وهبى وهو ممثل ومخرج مسرحى وسينمائي و يعتبر أحد الرواد في مجال السينما والمسرح العربي.


أمينه رزق وهى فنانه قديره ظهرت لأول مرة على خشبة المسرح عام ١٩٢٢ حيث قامت بالغناء إلى جوار خالتها في إحدى مسرحيات فرقة علي الكسار في مسارح روض الفرج وانتقلت للعمل مع فرقة رمسيس المسرحية التي اسسها عميد المسرح العربي يوسف وهبي عام ١٩٢٤ حيث ظهرت في مسرحية «راسبوتين». وشاركت بالتمثيل في أغلب مسرحيات وهبي، الذي ارتبطت به استاذا و فنانا

كما‏ ‏شهد‏ ‏هذا‏ ‏العام ‏ظهور‏أول‏ ‏مطربة‏ ‏مصرية‏ ‏وهي‏ ‏‏نادره وذلك في‏ ‏فيلم أنشودة‏ ‏الفؤادالذي اعتبر أول فيلم غنائي مصري ناطق بينما‏ كان ‏أول‏ ‏مطرب‏ يظهر علي الشاشة ‏هو محمد عبد الوهاب في‏ ‏فيلم الوردة‏ ‏البيضاء

أما عن ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏مصري‏ ‏عرض‏ ‏في‏ ‏خارج‏ مصر فكان‏ ‏فيلم وداد من بطولة
أم كلثوم وهى فاطمه بنت الشيخ ابراهيم سيد البلتاجى وتعُرف أيضاً بعدة ألقاب أبرزها أم كلثوم ومنها ثومة الجامعة العربية الست سيدة الغناء العربي شمس الأصيل صاحبة العصمة كوكب الشرق قيثارة الشرق فنانة الشعب هي مغنيه و ممثله مصريه ولدت في محافظه الدقهليه في ٣٠ ديسمبر ١٩٩٨ او يقال ايضا انه رسميًا حسب السجلات المدنية في ٤ مايو ١٩٠٨ وتعد أم كلثوم من أبرز مغني القرن العشرين الميلادي، وبدأت مشوارها الفني فى سن الطفوله
‏وهو أول‏ ‏فيلم‏ ‏ينتجه‏ استوديو‏ ‏مصر الشركة التي احدثت تأثيرا في صناعة السينما المصرية.
الذى أنشىء عام ١٩٣٥
وكان محور الحركة السينمائية حتى نشوب الحرب العالمية الثانية
كما كانت كازينوهات ومسارح شارع عماد الدين أو ما كان يعرف باسم شارع الفن تشهد إقبالا كبيرا مثل كازينو برنتانيا.

و كان فيلم العزيمة في عام ١٩٣٩ محطة هامة في تلك الفترة
وكذلك ظهرت جريدة مصر السينمائية أو الجريدة الناطقة

اما بعد الحرب العالمية الثانية تضاعف عدد الأفلام المصرية من ١٦فيلماً عام ١٩٤٤ إلى ٦٧ فيلماً عام ١٩٤٦ ولمع في هذه الفترة عدد من المخرجين مثل أحمد بدرخان .. هنري بركات ..حسن الإمام ..ابراهيم عمارة ..أحمد كامل مرسي ..حلمي رفلة ..كمال الشيخ ..حسن الصيفي ..صلاح أبو سيف ..كامل التلمسانى عز الدين ذو الفقار
كذلك أنور وجدى الذي قدم سلسلة من الأفلام الاستعراضية الناجحة وأيضا فنانات وفنانين مثل ليلى مراد.. شادية..فاتن حمامة.. ماجدة الصباحي مريم فخر الدين.. تحية كاريوكا ..نادية لطفى.. هند رستم.. عمر الشريف..يحيى شاهين ..إستفان روستي..فريد شوقي.. أحمد رمزي..صلاح ذو الفقار.. أنور وجدى
اما فى عام ١٩٥٠ عرفت السينما المصريه الألوان
وكان اول فيلم مصرى ملون هو فيلم بابا عريس اول
فيلم كامل‏ ‏بالألوان‏ ‏الطبيعية‏ ‏بطولة‏ نعيمة عاكف وفؤاد شفيق وكامليا

وشكرى سرحان.‏ وفى عام ١٩٥١ قام الفنان محمد فوزى بتجربة تلوين بعض افلامه
كما تم دبلجة مجموعة من الأفلام الكلاسيكية المصرية الغير ملونة باللغات الفرنسية والألمانية والإيطالية

لتعرض علي قنوات خاصة تابعة لشبكات تلفزيونية أوربية ومنها أفلام لفاتن حمامة، عمر الشريف، وليلى مراد
اما فى الستينات قل انتاج الافلام نظرا لتأميم صناعة السينما
ويمكن تقسيم الأفلام المصرية التي عرضت في الستينيات إلى ثلاثة اقسام
أفلام تتناول موضوع الفقر وإعلاء قيمة العمل، والإشادة بالمجتمع الإشتراكى مثل فيلم اللص والكلاب
افلام أدانت النماذج الانتهازية والأمراض الاجتماعية كالرشوة والفساد وجرائم السرقة مثل ميرامار
أفلام تناولت قضايا مشاركة الشعب السياسية وأدانت السلبية كما عالجت موضوعات الديموقراطية والارتباط بالأرض والمقاومة
مثل فيلم جفت الأمطار

وقد شهدت السبعينيات واحداً من أعظم الأحداث في تاريخ مصر وهو انتصار أكتوبر 1973
وقد تناولته السينما في عدة أفلام وهي الوفاء العظيم ..الرصاصة لا تزال في جيبى
بدور.. حتى آخر العمر.. أبناء الصمت.. العمر لحظة

وبعد حرب أكتوبر ظهر أول فيلم يتناول سياسة الانفتاح بعد إعلانها بعام واحد فقط وهو فيلم على من نطلق الرصاص لنجم هذه المرحلة الأول الفنان محمود ياسين والذي قام أيضا ببطولة معظم وأهم افلام تلك الحقبة لاسيما أفلام أكتوبر
ومابين الستينات والسبعينات تالقت جميلات السينما المصريه مثل ميرفت امين و نجلاء فتحى والتى
أكتشفها المنتج والكاتب عدلي المولد والفنان عبد الحليم حافظ وتم اسناد دور لها في فيلم الأصدقاء الثلاثة عام ١٩٦٦أما رمسيس نجيب فقد قدمها كبطلة في فيلم أفراح للمخرج أحمد بدرخان عام ١٩٦٨
ثم توالت نجاحتها وشاركت فى عده أفلام منها
كونشرتو فى درب سعاده …الجراج …احلام هند وكاميليا .. سوبر ماركت ..المراه الحديديه ..لعدم كفايه الأدله ..امرأه مطلقه ..عفوا ايها القانون..سعد اليتيم .. وداعا للعذاب…الشريده .. انا فى عينيه ..حب لا يرى الشمس..اقوى من الأيام …اذكرينى …القاضى و الجلاد ..صابرين ..لا وقت للدموع …لا يا من كنت حبيبى ..ابو ربيع ..حب وكبرياء ..العاطفه و الجسد ..بدور ..حرامى الورقه ..نص ساعه جواز
كرمت من مهرجان القاهرة السينمائي الدولى عام ٢٠٠٣


وحصلت على جائزه الموريكس الذهبيه كأفضل نجمة عربية ، ولقب افضل ممثله فى عديد من المهرجانات منها
مهرجان الاسكندريه ومهرجان طشقند و مهرجان دمشق ، ابتعدت عن الفن فى عام ٢٠٠٣ نظرا لظروفها الصحية
ثم زارت صديقتها يسرا فى العين السخنه اثناء كواليس مسلسل لدينا اقوال اخرى الذى يصور حاليا والتقطت بعض الصور مع يسرا ومع معجبيها وهى على طبيعتها مما اثار استياء الحاقدين وجعلهم يتطاولوا عليها بطريقه ينقصها الحكمه و اللباقه
اقول لكم هاهو جزء من تاريخ السينما المصريه وهاهى لمحات صغيره عن المشوار الفنى لزهراء السينما المصريه نجلاء فتحى
لتعرفوا مكانه مصر وفنها وفنانيها
بقلم سوزى يسى 
Suzy Yassa 

شاهد أيضاً

الملك الذى زار أرضنا

في يوم مولده لم يكن له مكانا في البيت فأضجعوه في مزود البقر. ولكن السماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *