الإثنين , أبريل 25 2022
نسرين جمعة
نسرين جمعة

قناة السويس الإنسانية

نسرين جمعة

لم أكتب منذ قرابة شهر , احترت فيما أكتب , الأحداث متلاحقة , الأفكار و المعانى غزيرة , تحليلات و نتائج , اكتشافات تظهر يوما بعد اليوم عن المسكوت عنه لعقود, قررت أكتب عن اللحظة الراهنة و المشهد العام , و لعل أبرز مافيه على جميع المستويات المحلية و الاقليمية و العالمية هو افتتاح مشروع حفر قناة السويس الثانية , و حقا هى كانت مفاجأة للجميع .

فى ظل تحديات كثيرة و خطيرة , اشاعات الاخوان , حرب التخريب المستمرة و أهمها كهرباء مصر لقطعها عن الشعب المصرى لما يكن له من حقد و كره و غل , محاولات الاعتداءات المستمرة و بشكل بدائى و متطور لكن الله يحفظ مصر و المصريين و التى غالبا ما تبوء بالفشل , و غيرها مما ينفسوا به عن كرههم لمصر و المصريين.


عصابات مبارك الفاسدة و التى لازالت لديها من المال ما يكفى لتخريب مصر , الذين يطلق عليهم رجال أعمال و هم من الفساد اثروا ثراء فاحشا ليست تجارة و لا شطارة , لم يكدوا أو يجتهدوا للحصول على كل هذه الأموال و التى يستخدم منها فى الاعلام المرئى و الصحفى , لازالوا قابعين فى أوهامهم ليظلوا يتكسبوا من الفساد

ومن التشريعات التى أقروها من قبل فى مجلس الشعب أيام حكم المخلوع مبارك , مع العلم أنه تكبدوا الملايين ليدخلوا مجلس الشعب و كان أمرا غير مفهوم ألهذه الدرجة حريصين على مصالح أبناء الدائرة التى يمثلوها؟؟؟ تبين الأمر جليا, الكارثة أنهم يأملون فى الدخول للمجلس بشكل أو بآخر ليسحقوا شعب مصر و يحافظوا على امبراطوريتهم الفاسدة.


شلل الفساد التى استشرت فى الوزارات و المصالح الحكومية و التى تحتاج لكثير من العمل و الوقت لكشفها و تطبيق القانون عليها و هى أخطر مما نتصور .
شعب انهك و استهلك مابين غلاء و مسئوليات و عدم انتاج على مدار ثلاث سنوات , شباب عاطل و مشوش أحيانا لم يعد يصدق أحد مهما تم من انجازات , فضلا عن أنه لازال لا يجد نفسه فى بناء مصر الجديدة.
تشويه ثقافى فنى من الفاسدين أصحاب المال بعمل مسلسلات و أفلام دون المستوى أو الاسهام فى نشر كتب لا تمت للأدب بصلة بل عدم الأدب.
مجتمع مدنى مشوه لا يقف على أرض صلبة و لا وعى لديه , ثقافته هو الاستمرار فى تلقى التبرعات و دفع فى اعلانات تليفزيونية و صحفية مبالغ طائلة أستثنى منهم مؤسسة مجدى يعقوب هذا المواطن المصرى النزيه الذى عمل فى صمت و بمسئولية وطنية تشهد له .


رغم كل هذا زاد عدد المستفيدين من الضمان الاجتماعى ل3 مليون بعد مليون و نصف, تجميع الباعة الجائلين فى مركز تجارى ضخم , رحلة الرئيس السيسى لروسيا و مدى استفادة مصر منها و غيره كثير.


كان المشروع الأهم حقا فى هذه اللحظة و حيث تشهد المنطقة مهازل إنسانية , يأتى هذا المشروع الإنسانى لا يفيد مصر فحسب بل سيستفيد منه أغلب شعوب العالم اقتصاديا و يكون نموذجا للتحدى , نموذجا للعطاء للإنسانية كلها و الاعتماد على مواردنا فيما بعد تماما دون حاجة لإعانات و تبرعات , يعطى الأمل لكل من يشهد النطقة الملتهبة و الظلام الدامس فى أرجائها ليعلم أن هناك دائما بارقة أمل تصنعه مصر قيادة و شعبا , لتفخروا بإنسانية مصر العطاءة و القناة الجديدة فى انتظار زيارتكم الغالية.

نسرين جمعة

شاهد أيضاً

لا مش مبالغة ابدا

احتفالات المسيحيبن بكل تفاصيل مناسباتهم الدينية بكل القوة والبهجة والتفاعل دا وكأن الحدث حصل النهاردة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *