الأحد , أبريل 24 2022
مدعي النبوة

الدكتور مينا ثابت ..مدعى النبوة اللبنانى طالب شهرة ولكن يمهد للكذاب الأكبر

علق الدكتور مينا ثابت قليني، استشاري أول الأدوية العلاجية على مدعى النبوة اللبنانى والذى تحول ما بين يوم وليلة إلى مادة للسخرية بين شعوب المنطقة قائلا

يدعونا الانجيل المقدس بكل صراحة: “لا تحتقروا النبوات” (1تس 5 : 20) بل وأخبرنا أيضا أنها لن تنتهى الى نهايه العلم والعالم (1كو 13 : 8)، وكيف تنتهى (اع 13 : 1، 1كو 12 : 28، 29) و “شهادة يسوع هي روح النبوة” (رؤ 19 : 10)؟

الا أن رب المجد يسوع المسيح سبق فحذر: “و يقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين” (مت 24 : 11)، “احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان ، ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة” (مت 7 : 15)

وبين الانجيل المقدس علامتهم فى انكارهم التجسد والفداء (ايو 4: 3، 2بط 2 : 1)

الا أن أخطر ما حذرنا منه هو أنه – لا سيما فى نهايه الزمان – سيعطى بعضهم القدرة على اتيان المعجزات:

“لانه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة و يعطون آيات عظيمة و عجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا” (مت 24 : 24، مر 13 : 22)

وتفصيل هذا الأمر الجلل يطول شرحه فى سفر الرؤيا وهنا كل الخطورة فى تعلق إيمان مسيحيين آخر الزمان بالمعجزات كبرهان على صحه الإيمان .

اغلبنا تربى وفى بيته كتاب أو أكثر عن معجزات لقديسين قدامى ومعاصرين ويحضرنى مثالا

معجزات الأب القس عبد المسيح المقارى المناهرى فى اعدادها الأولى والبابا الأنبا كيرلس السادس

اصدار ابناءه الروحيين ومعجزات القديس أبو سيفين اصدار راهبات ديره وفيها جميعا معجزات موثقه

حدثت لاناس والطب يعجز تماما عن تفسير الشفاء فيها واعتبرناها ولا نزال اكرام الله لقديسيه

(1صم 2 : 30، يو 14 : 12) – احياء ومنتقلين (مت 22: 32) – لمدح مجده (اف 1 : 12)

الا ان نهاية الزمان ستختلف ولما كنت أتمنى الا نبصر وأولادنا هذه الأيام – ولازلت اصلى لذلك

لكن فى كل الأحوال علينا التذكرة بأخطرهم وأكثرهم خبثا ومكرا، نبى آخر الزمان الكذاب المذكور

فى سفر الرؤيا والداعى لعبادة سلطان العالم مدعى الألوهية (الوحش)

من أكد الانجيل المقدس أنه سيفعل من العجائب الكثير المبهر جدا ليطمئن أتباعه

وهم أغلب الارض – تاركا لجنود سيده التنكيل الشديد (الحرمان من البيع والشراء بغير العلامة – الباسبور – والسجن والتعذيب والقتل) بكل من سيرفض الطاعة وسيطيعة قادة العالم وشعوبهم

ولوقت غير بعيد كنا نظن بعد هذه الأيام ولكن لا اعجب مما حدث فى العالم فى عام ونسأل الله النجاه.

و في تلك الأيام سيطلب الناس الموت و لا يجدونه و يرغبون أن يموتوا فيهرب الموت منهم” (رؤ 9 : 6)

“و لو لم تقصر تلك الأيام لم يخلص جسد و لكن لاجل المختارين تقصر تلك الايام” (مت 24 : 22).

“وهم غلبوه بدم المسيح و بكلمة شهادتهم و لم يحبوا حياتهم حتى الموت” (رؤ 12 : 11) يسوع

المشكله ليست فى نشأت فهو كما يبدو طالب شهرة استغل بدهاء شديد الفكاهة للترويج لنفسه، المشكله أنه لم يكذب حين تكلم عن بهجت فرغم أن الاسم لن يكون هكذا الا أن الفكرة صادقة، وربما – وهو ظنى – لا يدرى أنه قد يمهد للكذاب الأكبر الذى سيفعل المعجزات الحقيقيه وليس الكوميدية.

شاهد أيضاً

نائبة رئيس الحكومة الكندية الفدرالية تستبعد التعاون مع روسيا مجددا

قالت نائبة رئيس الحكومة الكندية الفدرالية “تُواصل كندا المطالبة بطرد روسيا من مجموعة الدول العشرين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *