الإثنين , أغسطس 8 2022
أخبار عاجلة
الأنبا مشائيل والكاهن بولس شحاته

لأول مرة تفاصيل كاملة عن الكاهن الذى خدم لأكثر من 35 سنة ويتحدث عنه القاصى والدانى

ونحن فى الأهرام ننشر سيرة حياة عدد من المطارنة – الأساقفة – والرهبان – والكهنة بشكل يومى سواء انتقلوا من حياتنا إلى الحياة السمائية ، أو مازالو معنا ننعم بمحبتهم وبخدمتهم ، نفعل ذلك لكى ننقل للشعب القبطى سواء داخل مصر أو خارجها فضائل هذه الشخصيات ، وكيف أنها كانت تسعى جاهدة إلى ترسيخ التعاليم المسيحية ، وكيف أنها كانت تقاوم الشيطان الذى كان يتجسد أمامهم فى كل شىء ، وكيف كانت خدمتهم ، وكيف كانت حياتهم ، ونحن نفعل ذلك أطل علينا اسم جناب القمص بولس شحاته

ولكن قبل أن نغوص فى شخصية قدس أبونا القمص بولس شحاته سنتحدث عن دور الكاهن داخل الكنيسة

معنى كلمة كاهن فى الكنيسة ودوره

الكاهن في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية هو مَنْ أرتقى إلى درجة الكهنوت، ومعني كلمة كاهن مشتقه من الكلمة العبرية كوهين أي المنبئ بأمر الرب والكاهن له منزله النبي وله امتيازات أكثر من الأنبياء، إذ أن الكاهن مؤتمن علي الشريعة، ومسموح له بتقديم الذبائح إلى الله للتكفير، وحمل خطايا الشعب كما ورد في سفر اللاويين، وفي تعاليم الرسل في الكتاب المقدس، والكاهن هو من يقوم بالصلاة والخدمة من أجل الشعب، والرؤساء الحكام والمرضى،وأيضًا هو رجل الله والدين،ولذلك يعتبر كثيراً من الأقباط الكهنة بأنهم خدام الله، لأنهم يُلبّوا احتياجات البشرية

نذكر منها

صلوات القداسات،وطقوس العماد والزواج والجنازات، وممارسة الأسرار الكنسية وخاصة سر الأعتراف والتوبة ،وهناك العديد من الشروط و الصفات الواجب تـوافرها فى الكاهن منها:

الأبوه لأنه يلد الناس فى المعمودية ولادة روحية ـ والرعاية، والخدمة والأفتقاد،وزيارة المرضى والمساجين، والكهـنة يقودون الشعب في الصلاة، ويعلمونه الفضائل والتعاليم المسيحية.

مولد القمص بولس شحاته

التفاصيل حول قدس ابونا بولس شحاته جاءت على لسان المفكر المعروف وأحد كتاب الأهرام الدكتور ماجد عزت إسرائيل

ولد “القمص بولس شحاتة” فى1 أغسطس 1950م، من أبوين مسيحيين قديسين، وحصل على بكالوريوس الصناعات غذائية عام 1973م،وبعد تخرجه إلتحق بواجب الوطن بالخدمة العسكرية دفعة 32 ضابط احتياطي،وما بين عامى 1975-1986م ،وتولى الأشراف على تدريس مادة الدين المسيحي بالمدارس الحكومية والخاصة، بمنطقة الزيتون وحلمية الزيتون وسراي القبة وحمامات القبة،وطالب بضرورة حضوره التلاميذ لمدارس الأحد مدارس اﻷحد بالكنائس التابعين لها، وقام بتنظيم عمل الخدمات اﻷجتماعية الكنسية بين كل من كنيسة العذراء بالزيتون ومارمرقس ومارجرجس بمصر الجديدة ومارجرجس ، وقرى عزبة النخل والمرج، ابوزعبل والهوكارية ـ تسب هذه القرية الأخيرة لهوكر الذى أكتشف العديد من آبار المياه، ووضع له تمثال بمدخل المدنية،ولكن تم هدمه فى احداث ثورة 25 يناير 2011م، ووضع لفظ الجلالة الله ،وتقع هذه القرية فى مدخل أديرة السريان والأنبا بيشوى والبراموس، بوادى النطرون.

وفى ذات الفترة عمل القمص بولس شحاته كسكرتير ومساعد للقمص “بطرس جيد” بكنيسة العذراء مريم بالزيتون فى الرعاية الروحية، لكل من جمعية اﻷمير تادرس، وملجأها الخيرى وجمعية رعاية الطفولة وملجأها الخيري، وجمعية السيدات القبطية وملجأها الخيري، وجميعهم بمنطقة الزيتون. وبين عشية وضحاها ذاع صيت القمص بولس شحاته ما بين سكان منطقة الزيتون، وحلمية الزيتون وسراي القبة وعزبة النخل والمرج،وعرف عنه مرونته فى تأدية الخدمة فزاد عدد المترددين على مناطق خدمته ،وكـان يلقى كل محبة من الأهالى بذات المنطقة،وربما يرجع ذلك لمحبته وحسن معاملته ،وتأثره بمعلمنا السماوى الرب يسوع الذى كان يجول يصنع خيراً.


على أية حال، كان القمص بولس شحاته من أكثر المترددين على الكنائس والأديرة،بالرغم من طبيعة عمله،وكان ضمن مجموعة من الخدام المشهود لهم من آباء كنيسة السيدة العذراء بالزيتون، ولمحبته عند شعب كنيسته بالزيتون

كهنوته

تم ترشيحه لسلك الكهنوت فى يوم رفاع الصيام المقدس وبالتحديد فى 9 مارس 1986م،تم رسامته باسم “بولس” بيد قداسة المتنيح البابا”شنودة الثالث” البطريرك رقم 117 ،وقضى فترة 40 يوماً خلوة روحية بدير اﻷنبا بيشوى العامر بوادى النطرون.


ومع بداية عام 1987م بدأ القمص بولس شحاته مرحلة جديدة من الخدمة خارج أرض مصر،وبأمر صادر فى 27 يناير 1987م من قداسة المتنيح البابا شنودة الثالث سافر القمص بولس من أجل تأسيس كنيسة للأقباط بمدينة دوسلدورف عاصمة ولاية الراين الشمالية بألمانيا،وفى فترة وجيزة ذاعت شهرته بالصلاة والخدمة للمهاجرين من مسيحيوا مصر و إريتريا Eritrea والحبشة ،ومن بين الكنائس التى خدم بها كنيسة تابعة للأنجيلين عام 1987م بجوار جامعة دوسلدورف، ثم بكنيسة تابعة للكاثوليك مارس 1988م فى حي إيللر، ثم بمساعدة الكنيسة اﻹنجيلية والكاثوليكية حصلت كنيستنا القبطية على مبنى الكنيسة في منطقة Pöhlenweg .، وهى التى عرفت باسم كنيسة السيدة العذراء، وتباركت هذه الكنيسة بزيارة قداسة المتنيح البابا شنودة الثالث بزيارة الكنيسة فى الفترة من 17 إلى 19 نوفمبر 1990م،ثم تفضل قداسته بزيارة الكنيسة فى الفترة من 29 أغسطس حتى اول سبتمبر 1992 وقام قداسته بتدشين الكنيسة فى Pöhlenweg فى يوم اﻷحد 30 أغسطس 1992م، وأيضًا احتفلت الكنيسة فى 5 ديسمبر 2015 باستقبال الكردينال” فولكى” ليقدم كنيسة “St.Sakrament ” هدية من الكنيسة الكاثوليكية للكنيسة القبطية.

وفى يناير 2016م احتفلت الكنيسة بحضور نيافة الحبر الجليل الأنبا ميخائيل (مشائيل) أسقف جنوب وشرق ألمانيا،باستلام الكنيسة الحالية وهى تعد من أكبر الكنائس بمدينة دوسلدوريف.

وفى يوم 8 مايو 2016م وتحت رعاية الأسقف المحبوب رجل الصلاة، الأنبا مشائيل ،احتفلت كنيسة السيدة العذراء بدوسلدوريف بمرور 30 عاماً على خدمة القمص بولس شحاته (1986-1916م) فى ألمانيا،وللأمانة التاريخية يستحق ان يكون سفيراً لكنائس المهجر،و نموذجاً للكاهن المثالى فى كنيستنا القبطية،ونتمنى لقدس أبونا بولس مزيد من الخدمة ومواصلة الكفاح،ونصلى من أجله أن يمنحه الله هو وأسرته الصحة والعافية.

أسرته


وعن حياة القمص بولس الاجتماعية فهو متزوج من السيدة الفاضلة تاسونى ليليان ، وهى أيضًا معروف عنها حبها للخدمة وللمهاجرين من شتى الجنسيات،وهى عبارة عن حكومة متنقلة تلبى كل الخدمات ، وللقمص بولس شحاته؛ ثلاث أولاد هم بيشوى ويعمل حاليا طيار باحدى الشركات الألمانية ،ومارينا و يوستينا.

وأخيراً،ندعو الله أن يدوم كهنوته لشعب كنيسته بدوسلدوريف سنيين عدة ،وكنموذجاً لكاهن المثالى ،وكرمز للعطاء والخدمة لكنيستنا القبطية ولمصرناً الحبيبة.

شاهد أيضاً

أونتاريو تعلن رسميا التخلي عد ارتداء الكمامات في المدارس

كتبت ـ أمل فرج أعلنت وزارة التعليم في أونتاريو إلغاء ارتداء الكمامات في المدارس، بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *