الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / أخر الاخبار / حلقة جديدة من مسلسل لا ينتهى موظفة مصنع الانابيب بالاقصر تتعرض للاضطهاد والتهديد لانها ترفض الفساد وتدافع عن حقوق زملائها
مؤسسة المرأة الجديدة
مؤسسة المرأة الجديدة

حلقة جديدة من مسلسل لا ينتهى موظفة مصنع الانابيب بالاقصر تتعرض للاضطهاد والتهديد لانها ترفض الفساد وتدافع عن حقوق زملائها

مؤسسة المرأة الجديدة
مؤسسة المرأة الجديدة

منذ عدة اشهر تتعرض  ن .س (مسيحية وعمرها  46 سنة ) ورفضت ذكر اسمها الى الاضطهاد  والتضييق بسبب  رفضها لاشكال الفساد والتعسف التى يعانى منها زملاءها فى مصنع تعبئة انابيب البوتاجاز بالاقصر حتى وصل الامر الى تهديدها بالخطف وتشويه سمعتها  واطلاق الاشاعات حول تركها للديانة المسيحية واعتناق الاسلام وذلك بهدف اجبارها على التراجع عن مواقفها تجاه العمال .

بدأت مشكلة المصنع عندما قام احد المستثمرين  المصريين باستئجاره من المحافظة بعقد ينتهى فى عام 2017  وتولى ادارة المصنع  شخصين احدهما برتبة عميد سابق  حيث قام بتقليص رواتب العاملين بالمصنع وعددهم حوالى 140 عامل بينما قاما بزيادة معدل الانتاج اليومى من الانابيب من 12000  الى 15000 انبوبة  وذلك فى مقابل تقليل وزن الانبوبة الى 28 كيلو بدلا من 31 كيلو  بالاضافة الى الانابيب الكبرى التى تستخدم لاغراض تجارية كالمطاعم والفنادق علما بان بعض  هذه الانابيب لا تكون صالحة لاعادة التعبئة  ومع ذلك يقوم  المصنع بتعبئتها وغالبا ما تنفجر فى احد او بعض العمال وذلك فى غياب تام لاجراءات الصحة والسلامة المهنية  ورقابة الامن الصناعى  وحتى فى حالة تقديم بلاغات الى النيابة ضد المصنع يتم غلقها بدون مبرر واضح  سوى ان ادارة  المصنع تحتمى فى علاقتها القوية ببعض المسئولين في الأجهزة التنفيذية بالمحافظة وفى حالة ان يتقدم احد هؤلاء العمال بشكوى من تلك الاوضاع السيئة تقوم ادارة المصنع بتهديده  او انتدابه الى فرع المصنع بالدقهلية  ومؤخرا فى شهر فبراير الماضى تم فصل 5 عمال فصلا تعسفيا بسبب الاعتراض على اسلوب الادارة وموت زملائهم .

ومثل باقى العمال نالت العاملة ن .س  نصيبها من التعسف والاضطهاد لانها قررت ان تقوم بتأسيس نقابة للعاملين فى المصنع  لتكون وسيلتهم للدفاع عن حقوقهم  وقامت بالفعل باشهارها فى شهر مايو الماضى  وحينها قررت ادارة المصنع فى المقابل تاسيس نقابة جديدة  وقامت بتهديد العمال لترك النقابة الاولى والانضمام الى نقابة الادارة ولم تكتف الادارة بذلك بل شرعت فى التوجه الى الكنيسة  واطلاق الاشاعات حول  العاملة ن.س بانها على علاقة بزميلها  المسلم فى العمل  والذى يصغرها بحوالى عشرين عاما  وانها سوف تترك ديانتها وتعتنق الاسلام من اجله كما تتعرض إلى تهديدات من ادارة المصنع، وللاسف فان هذه التهديدات قد لاقت صداها وقامت الكنيسة وعائلة  ن.س بالضغط عليها بالفعل  للاستجابة  لطلب ادارة الشركة  بينما رفضت العاملة  الخضوع لهذا الابتزاز مؤمنة بان ما تفعله هو الصواب حتى لو كلفها حياتها كما هددت بالاضراب عن الطعام فى حالة اجبارها على ترك العمل .

 

واذ تؤكد مؤسسة المرأة الجديدة  تضامنها الكامل مع هذه العاملة ن.س وزملائها من العمال فى مصنع الانابيب بالاقصر، فانها تناشد  وزراء الصناعة والقوى العاملة والداخلية بالتدخل الفورى لحماية امن وسلامة  ن.س وعائلتها من التهديد الذى تتعرض له وكذلك فتح التحقيق مرة اخرى فى المخالفات التى تقوم بها ادارة المصنع  ويدفع العمال  حياتهم ثمنا لها .

شاهد أيضاً

المستشار حمدى الهلالى يكشف عن الجديد فى قضية المهندس على أبو القاسم

أرسل المستشار حمدى الهلالى المستشار القانوني والعمالي بالمملكة العربية السعودية وعضو اتحاد المحامين العرب المحامي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *