السبت , يوليو 2 2022
أخبار عاجلة
القمص لوقا قسطنطين كاهن كنيسة القديس مار مرقس الرسول بشبرا

رحيل قامة كنسية كبيرة والحزن يملىء جنبات الكنيسة

نازك شوقي

ونحن فى الأهرام ننشر سيرة حياة عدد من المطارنة – الأساقفة – والرهبان – والكهنة بشكل يومى سواء انتقلوا من حياتنا إلى الحياة السمائية ، أو مازالو معنا ننعم بمحبتهم وبخدمتهم ، نفعل ذلك لكى ننقل للشعب القبطى سواء داخل مصر أو خارجها فضائل هذه الشخصيات ، وكيف أنها كانت تسعى جاهدة إلى ترسيخ التعاليم المسيحية ، وكيف أنها كانت تقاوم الشيطان الذى كان يتجسد أمامهم فى كل شىء ، وكيف كانت خدمتهم ، وكيف كانت حياتهم،ونحن نفعل ذلك أطل علينا القمص لوقا قسطنطين كاهن كنيسة القديس مار مرقس الرسول بشبرا التابعة لقطاع كنائس شبرا الشمالية، وشيخ كهنة القطاع .

فى مشهد مهيب تودع كنيسة مارمرقس بشبرا القمص لوقا قسطنطين على رجاء القيامة

فى ثقة و ايمان و يقين انه قد خدم طوال حياته كإنسانا مباركا وها قد أكمل جهاده

” و اخيرا ربح إكليل البر “

الكل تسبقهم دموعهم فى توديعه وهم يزفونه الى السماء بمشاعر مختلطة بين الالم و الفرح

ألما على الفراق و فرحا بتكليل جهاده و تعبه و ألمه

اليوم جاء التكليل السمائى لجهاد ارضى عمره 42 عاما

بكل قلبه قدم خلالها يوما بعد يوم حياته ذبيحة حب من أجل كنيسته

وشعبه على مدى سنوات طويلة دون ملل أو كلل رغم الأزمة الصحية،خدم بكل امانة شعب الكنيسة

ولاسيما داخل مدارس الاحد للبنات بكونه المسئول عن التربية الكنيسة قطاع بنات والتى كانت معه رفيقته و زوجته الراحلة ميس فوزية ابراهيم التى يشهد لها من الجميع بنشاطها و حبها للخدمة من القلب ليبدأ معا المشوار الحافل لتأسيس التربية الكنيسة داخل كنيسة مارمرقس بشبرا لتصبح كما هى بحق الكنيسة العريقة داخل منطقة شبرا , و لا ننسى دور عدد كبير من الآباء الكهنة و خدام و خادمات الكنيسة معهم فى ذلك الوقت فى تأسيس كنيسة مارمرقس ككيان واحد ليقدموا ما لديهم من طاقات ربما منهم من فارقنا بالجسد و يحيون بالروح و غيرهم ممن لازالوا فى الجسد و يكملون المسيرة و المشوار .. فكان يهتم ببناء النفوس ليصبح كالشجرة المثمرة التى طرحت للكنيسة ثمارا مباركة .

الأهتمام بالتعمير


و لا يغفل علينا اهتمامه بالبناء المعمارى بالتوازى مع رسالته الرعوية فكم يشهد له الاهتمام بالخدمة و شراء ابنية لتوسيع الخدمة , و اهتمامه ببناء مستشفى مارمرقس لخدمة اهالى منطقة شبرا و خارجها مسلمين و مسيحيين يتلقون الخدمة العلاجية على حد سواء , و لعل تلك السطور تعجز عن وصفه و كم كان دوره الإنساني و شعوره بالآلام الناس و مساعدتهم من القلب , و هو ما تلامسناه من خلال كم الالتزامات المادية التى تحملها و سدد بها احتياجات ” اخوة الرب ” و كم من تسهيل عمليات و صرف علاج بالمجان دون مقابل .


ناهيك عن مساندة ابونا القمص ” لأسرة محبة ” المعنية برعاية ذوى الاحتياجات الخاصة فيصير هو ” المحبة ” لاسرة محبة ” حيث يشهد لابينا المحبوب موقفه الحاسم بشأن قرار تقسيم الكنائس كمناطق و من ثم تقسيم المخدومين ( ذوى القدرات الخاصة ) على تلك الكنائس طبقا لنطاقهم الجغرافى فكان لقدس أبينا المحبوب موقف حاسم بتمسكه بابنائه و بخدمتهم و هو ما اسعد أسرهم بشكل كبير , و غيرها من الشهادات الحية التى تشهد لابينا القمص , فما يذكر اقل مما يستحق بكثير لمحبته و ابوته .

مرضه

كان أبينا الحبيب يعانى من آلام صحية منها الفشل الكلوى لسنوات طويلة بما يضطره الغسيل لأكثر من مرة اسبوعيا , و كان يتحمل الكثير و ما كان من تجربة صليب المرض إلا و تدفعه لتقديم خدمة لمرضى الفشل الكلوى فكانت فكرته بإنشاء ” وحدة مارمرقس لأمراض الكلى ” و التى كانت بمثابة النور لكثيرين وسط عتمة ليل المرض , و يشهد كم الحالات التى تقدم لهم الخدمة العلاجية بأسعار مخفضة لتخفيف الآلام هؤلاء .

كان فى تسليم كامل لإرادة الله لما منحه اياه من صليب المرض , يخدم بكل امانة بشكر دون اى تذمر بوجه بشوش و كان حريصا ألا يشعر أحد بما يتحمله كان بابه مفتوحا للجميع فى اى وقت كى يسمع و يساند و يدبر بحكمة

و يعطى المشورة للكل , و رغم آلامه الجسدية نجده يأتى للكنيسة مبكرا لصلاة القداس و تدبير الخدمة و رعاية الكنيسة و شعبها – بجانب الآباء الكهنة – و ايام كثيرة وسط ألمه نجده ” يبات بالكنيسة ” لاسيما ايام الثورة والانفلات الأمنى لنجده يسهر مع رجال أمن الكنيسة لحراسة الكنيسة و رعايتها و فى اوقات اخرى اذا لزم الامر , فلم يتوانى عن الخدمة لحظة .. كان مهموما بكنيسة مارمرقس شبرا و شعبها حتى فى أوقات جلسة الغسيل الكلوى كثيرا ما كان يفكر فى شئونها و كيفية تدبيرها .

الخادم


و لا يفوتنا ان قدس ابينا الحبيب كان بحق ” خادم مذبح ” لحرصه على صلاة القداسات يوميا و فى اوقات الصيام لاسيما الصيام الكبير كان يتحمل الصوم لفترات طويلة و يصلى قداسات فى أوقات متأخرة , كما تميز بصلاته لكل ابنائه فى الثانوية العامة و و ضع اقلام على المذبح و من ثم توزيعها على الأبناء و تشجيعهم بالكلمات التى تلغى اى رهبة أو خوف من الامتحانات , فلم يدع صليب المرض عائقا فى طريق خدمته بل فى تسليم كامل لارادة الله كان يقدم خدمته بحب . كانت شخصيته متميزة و مختلفة فى روحانيته و صوته الجهورى الجميل الذى تميز به فى صلاة القداسات و عشقه للترنيم , فى حبه للكنيسة , أصالته , شموليته , ابوته .. ولعل تلك الروح انطبعت فى ابناءه .

جارى الاعداد لتنظيم صلاة الجناز بحضور نيافة الحبر الجليل الأنبا انجيلوس الأسقف العام لكنائس شبرا الشمالية باستعدادت لتكريم أب جليل عاش طوال حياته و كأنه الانجيل المعاش , فهو بحق عاش كما ينبغى ان يكون تلميذا للمسيح عاملا بكلمته و حافظا لوصاياه .. عرفت منطقة شبرا اسمه حينما كان خادم علمانى يخدم مع آباء عظام شرفت كنيسة مارمرقس بشبرا بهم أمثال ابونا القديس ميخائيل ابراهيم – الذى تنبأ بدعوته للكهنوت – و ابونا مرقس داود و ابونا اسطفانوس عازر و غيرهم , فكم كان شعلة نشاط و هو لايزال خادم علمانى بخدمته , نشاطه , و افتقاده .

تاريخ كنيسة مارمرقس بشبرا لم و لن ينسى مشوار أبينا الحبيب لوقا قسطنطين لما قدمه من خدمة لكنيسة مارمرقس بشبرا التى بدأت بكنيسة صغيرة لتصبح كما هى عليه اليوم , لم ننسى ابونا الحبيب لكونه باقى فى ابنائه سواء الروحيين و الجسديين ” و ما يعزينا قول الكتاب ” ليس موت لعبيدك بل هو انتقال ” الآن تحررت من الآلام الجسد و ثقله , اذكرنا امام عرش النعمة و لا تتركنا بل تسندنا بصلاتك و لا تنسى اولادك .

يذكر أن الأب الراحل من مواليد ١٣ يوليو ١٩٤٨ وسيم كاهناً في ١٤ يناير ١٩٧٩، وترقى إلى القمصية فى ١٤ نوفمبر ١٩٩٨

شاهد أيضاً

العاصمة الكندية تعلن انخفاض أسعار البنزين بعد خفض أونتاريو لضريبة الوقود

كتبت ـ أمل فرج تشهد العاصمة الكندية أوتاوا انخفاضا في أسعار البنزين، بعد قرار حكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *