السبت , يوليو 2 2022
أخبار عاجلة
الشرطة الكندية

شرطة أوتاوا تتوقع انتهاء مظاهرات الدراجات النارية اليوم وتحذر من الاستمرار

كتبت ـ أمل فرج

بعد مظاهرات قافلة الحرية، لسائقي الشاحنات، والتي طافت مقاطعات كندا على مدار شهر بأكمله؛ اعتراضا على تدابير كورونا المتشددة وقتها، وخاصة ما يتعلق بقوانين الحصول على لقاح كورونا لسائقي الشاحنات عبر الحدودو الكندية مع الولايات المتحدة، فيبدو أن العاصمة أوتاوا تستعد الأن أيضا لمواجهة مظاهرات جديدة، لسائقي الدراجات النارية هذه المرة، وقد قررت قيادة المظاهرات أن تندلع بدءا من نهاية الأسبوع الجاري.

ولكن لم تعلن المظاهرات عن أسبابها، وقد تحدث الرئيس المؤقت للشرطة بالعاصمة أوتاوا ستيف بيل إن احتجاجات قافلة الحرية السابقة، والتي اندلعت في فبراير المنصرم، قد تسببت في ضرر كبير للبلاد، وسيحاسب المتسببون في هذا الضرر، ولن يفلتوا من عقاب القانون، هكذا سيكون الأمر فيما يتعلق بتبعات المظاهرات المعلن عنها لسائقي الدراجات النارية، خاصة وأنه لا توجد أسباب معينة لهذه المظاهرات.

كما صرح بأن الشرطة أونتاريو ستعمل بجانب شرطة الخيالة الكندية الملكية لمواجهة الحدث.

وقد أشارت شرطة أوتاوا إلى أن المتظاهرين سيصلون إلى العاصمة مابين الجمعة، والسبت، وأضاف رئيس مجلس خدمات شرطة أوتاوا إن هذه النمظاهرة عبارة عن مجموعة من سائقي الدراجات النارية، غير محددة الأهداف، و الأسباب، وقد تم التواصل مع بعض منظمي هذه المظاهرات، كما تفعل الشرطة كعادتها خلال أية تجمعات مرتقبة.

أيضا صرحت الشرطة بأنه سيتم مضتعفة التواجد الأمني في شوارع العاصمة، كما سيمنع سير المركبات وسط المدينة.

تمكنت الشرطة الكندية في العاصمة أوتاوا من السيطرة على الأوضاع، بعد انتشار فوضى مظاهرات سائقي الشاحنات على مدار ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات، وقد عادت الحياة إلى طبيعتها، وأعلنت الشركات عودة العمل.

كما أعلنت الحكومة عودة جميع الخدمات، التي كانت متوقفة منذ يناير، بعد أن تسبب الإغلاق في خسائر اقتصادية لجميع العاملين.

كذلك أعلنت مكتبة أوتاوا العامة عودة نشاطها، ومواقف السيارات التابعة للبلدية، وعيادات التطعيم، وسيتم فتح مكتب التوظيف، والخدمات الاجتماعية.

وكان رئيس الوزراء جاستن ترودو قد أعلن وقتها فرض قانون الطوارئ، ولأول مرة في كندا؛ والتي قد صرح اضطراره لهذا القرار بعد أن انتشرت أعمال الشغب، والعنف، وتعطيل أعمال المواطنين، وخاصة بعد أن استمر الوضع على مدار الثلاث أسابيع، فلم يكن هناك خيارـ حسب تعبيره ـ وإلا عاثت الفوضى في البلاد، بعد أن كادت أن تتفلت الأمور.

كما استدعت شرطة أوتاوا احتياطيًا عدداً من الشرطة الملكية الكندية RCMP و وشرطة مقاطعة اونتاريو OPP وعدد من شرطة البلدية.

من جهته حذر ستيف بيل ، رئيس شرطة المدينة المؤقت ، المتظاهرين من أنهم لن يُسمح لهم ببدء احتلال طويل الأمد هذه المرة.

لكن ماري هوانغ ، رئيسة جمعية Centerville Community Association ، تقول إن الاختبار الحقيقي سيكون في معرفة ما إذا كان الناس سيغادرون اليوم بالفعل أم لا.

وتقول الشرطة إنه منذ يوم الجمعة تم إصدار أكثر من 560 تذكرة لمجموعة متنوعة من المخالفات ، وسُحبت عشرات المركبات ، ووجهت إلى العديد من المتظاهرين تهم عديدة تشمل الاعتداء على الشرطة.

من جهتها قالت متحدثة باسم Freedom Fighters Canada ، إحدى المجموعات التي تنظم المظاهرات ، إن خدمة الكنيسة هي كل ما من المقرر عقده اليوم.

جدير بالذكر أن تظاهرة الأمس مرت دون أية قلائق، أو مخالفات، وقد سمحت الشرطة للمتظاهرين بمساحة واسعة من الحرية، كما تمكنت من فرض النظام، والانضباط، وتمكن المتظاهرون من التعبير عن رؤيتهم، دون اعتداءات، أو خروقات تذكر، كما لم تنجح بعض الاستفزازات من أن تخرج المتظاهرين عن انضبادهم.

شاهد أيضاً

التفاصيل كاملة فيما يتعلق برسائل ” تحرير الرقبة” التي استقبلتها أسرة فتاة المنصورة

كتبت ـ أمل فرج أثارت الدية التي عرضها أهل محمد عادل ـ قاتل فتاة المنصورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *