الأربعاء , يونيو 29 2022
الأنبا برنابا

الأنبا برنابا أسقف تورينو وروما يشارك في تأسيس مجمع مقدس للكنائس الأرثوذكسية الشرقية في أوروبا!

د.ماجد عزت إسرائيل

شارك صاحب النيافة الأنبا أسقف برنابا أسقف أسقف تورينو وروما وتوابعها – أيطاليا في فعاليات تأسيس مجلس للكنائس الشرقية الأرثوذكسية (الكنيسة القبطية والكنيسة السريانية والكنيسة الأرمنية).

ومن الجدير بالذكر أن هذا المجلس بدأت جلساته في 5 مايو 2022 في دير السيدة العذراء والقديس موريس بهوكستر.

وقد شارك مطارنة وأساقفة من الكنيسة السريانية والأرمنية وأيضًا حضر نيافة الحبر الجليل الأنبا مشائيل أسقف جنوب ألمانيا ورئيس دير الأنبا أنطونيوس– ألمانيا؛ ونيافة الحبر الجليل الأنبا «دميان» أسقف شمال ألمانيا وتوابعها ورئيس دير السيدة العذراء مريم والقديس موريس بهوكستر– ألمانيا.

وبدأ التجمع للمشاركين يوم 4 مايو 2022 م بصلاة عشية رأس الصلاة فيها نيافية الأنبا برنابا وشاركه كل من الأنبا مشائيل والأنبا دميان وأيضًا حضرها بعض أساقفة الأرمن.

وفي 5 مايو 2022م بدأت الجلسات بمشاركة كل المطارنة والأساقفة لهذه الكنائس في القداس الإلهي .

وقد تعددت الصلاة بعدة لغات منها العربية والقبطية والإنجليزية والسريانية والأرمنية واليونانية والألمانية وأيضًا صلاة نيافته باللغة الأيطالية  يا لها من عظمة ربما إدرك الجميع بوجود الله في وسطهم “لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ».” (مت 18: 20).

وعقب الإفطار المشترك مباشرة دخل الجميع إمام هيكل دير السيدة العذراء مريم والقديس موريس بهوكستر قدم كل أسقف نفسه وتاريخ أبرشيته.

وفي ذات الجلسة التي ترأسها نيافة أسقف السريان الأرثوذكس(بوليكاربوس) قراء كل أسقف من الكنائس الثلاثة المشاركة رسالة بابا كل كنيسة.

فتحدث نيافية الأنبا برنابا عن أبرشية تورينو وروما وتوابعها – أيطاليا وأيضًا ذكر ان عدد الأقباط في أبرشيته ربما يصل لاكثر من 15 ألف نسمه.

وفي دعوة كريمة من الدير الكاثوليكي المجاور للدير القبطي عقد جلسة في القاعة الكبرى بالدير حضر كل المطارنة والأساقفة من أجل اختيار المجلس وأعضائه ومهام كل عضو من المشاركين على النحو التالي: المطران الأرمني «خاجاك بارساميان khajag Barsamian» رئيساً، وصاحب النيافة القبطي الأنبا دميان نائباً وسكرتير لهذا المجلس نيافة الحبر الجليل السرياني الأنبا بوليكاربوس وبكل تأكيد كل المطارنة والأساقفة بكل كنائسهم في دول قارة أوروبا هم أعضاء في المجمع.

 وعلى شاكلة هذا المؤتمر شارك السياسي أو إذا جاز لنا التعبر (مهندس الاتحاد الأوروبي) السيد (إلمربروك  Ellmerbrock) بمحاضرة قيمة عن دور هذه الكنائس الشرقية الأرثوذكسية ودورها العريق في القارة الأوروبية فتحدث عن تاريخها وإيمانها وقيمتها وأكد سيادته على أن هذا المجلس الأرثوذكسي للكنائس الشرقية تأخر في تكوينه كثيراً ولكن علينا المساعدة والمساندة والتأيد الكامل وأيضًا الاعتراف بدور هذه الكنائس في الاتحاد الأوروبي لرعاية الجليات الشرقية .

وكذلك تناول ضرورة الحفاظ على لغاتهم الشرقية بجانب لغات بلدان الدول الأورية. وفي ختام محاضرته أكد(إلمربروك) على مساندته وتقديم كل خبراته لنجاح هذا المجلس الذي يتوقع له كل النجاح والتقدير.

وفي ذات السياق شكره كل أحبار الكنائس المشاركة وأتمنوا حضوره مرة آخري في دورته القادمة.

وفي مساء ذات اليوم زار المشاركين مع كل احبار الكنائس الثلاثة دير السريان الأرثوذكس بألمانيا وإقيمت صلاة مسائية سريانية وتفقد المشاركين الدير وخاصة زيارة  رفات القديس يعقوب ومتحف الدير الذي يحتوى على جزء من صليب الصلبوات بالإضافة إلى العديد من المخطوطات وملابس الإكليروس السريانية. 

شاهد أيضاً

اختفاء سيدة مسيحية فى ظروف غامضة.. وزوجها يحكى عن اخر مكالمة معها

نازك شوقي ونحن نبحث عن ترسيخ مبادىء وقيم المواطنة الكاملة داخل الدولة المصرية وجدنا العديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *