الإثنين , يوليو 4 2022

معاناة كبار السن في دور رعاية المسنين في كندا

أمل فرج

تحتاج حكومة كيبيك إلى ضمان أن يكون دور مدير الصحة العامة مستقلاً وبدون أي “قيود سياسية” والسماح لاثنين على الأقل من مقدمي الرعاية بزيارة أحد أفراد أسرته خلال أزمة صحية ، كما أوصى أحد الأطباء الشرعيين في كيبيك في تقرير نهائي.

صدر تقرير الطبيب الشرعي “جيهان كامل” الذي طال انتظاره حول وفيات كبار السن في CHSLDs خلال الموجة الأولى من الوباء يوم الاثنين ، مع 22 توصية تستهدف جودة الرعاية والاستعداد للطوارئ ،

وقالت إنه تم التغاضي عن كبار السن بشدة في استجابة المقاطعة المبكرة لارتفاع COVID-19 في بداية عام 2020.

نظر التقرير في 53 حالة وفاة بين 12 مارس و 1 مايو 2020 ويتضمن شهادات من 220 شاهدا ، أفاد بعضهم عن معاملة “مؤسفة” و “مروعة” لكبار السن عندما ظهر الوباء لأول مرة. حدثت 47 حالة وفاة من هذه الوفيات في CHSLD Herron ، أحد أكثر المساكن تضررًا من الموجة الأولى للوباء.

كتبت” كامل “في تقريرها الذي يزيد عن 200 صفحة: “توضح أزمة COVID-19 عقودًا من فشل السياسات العامة المتعلقة بـ CHSLD التي كانت معروفة بالفعل”.

سمعت جلسات الاستماع عن عدم كفاية الموظفين ، وسوء سياسات مكافحة العدوى ، ومنع العائلات من رؤية أحبائها لعدة أيام وسط تفشي المرض ، و السكان يعانون من سوء التغذية لعدة أيام في كل مرة في دور الرعاية التي وصفت بأنها “مناطق حرب”.

“العاصفة التي ضربتنا سلطت الضوء فقط على نقاط الضعف الهيكلية للشبكة ، والتي كان لها أثر لقد نفد قوته بالفعل ، وقد فعل ذلك لفترة طويلة جدًا ، “

كتب “كامل “، محذرًا من أن السكان المسنين في كيبيك سيحتاجون إلى نظام رعاية صحية يمكنه التعامل مع الطلب في المستقبل القريب.

وأصدرت عدة توصيات لوزارة الصحة والخدمات الاجتماعية ، بما في ذلك “مساءلة أكبر” لمديري دور الرعاية طويلة المدى لرعاية المسنين الضعفاء كما تدعو إلى مراجعة تدريب مساعدي التمريض حتى يتمكنوا من أداء المهام الأساسية ، مثل الرعاية التنفسية واستخدام أجهزة التنفس الصناعي.

يستهدف التقرير المطول أيضًا حكومة المقاطعة في استجابتها المبكرة للفيروس التاجي ، قائلاً إن وزارة الصحة والخدمات الاجتماعية اختارت وضع السكان في CHSLDs “في النقطة العمياء للاستعدادات للوباء” على الرغم من تحذير المسؤولين من أنهم كانوا كذلك.

اجتمعت وزارة الصحة في 22 كانون الثاني (يناير) 2020 دون الإشارة إلى إيلاء اهتمام خاص للمقيمين في مجال الرعاية طويلة الأجل.

لم يكن الأمر كذلك حتى 12 مارس عندما تم إرسال دليل إلى CHSLDs ، ولكن بحلول ذلك الوقت كان قد تم بالفعل بعد 10 أيام من اكتشاف أول حالة لـ COVID-19 في دار رعاية. وكتب كامل “هذا الوضع وحده مقلق ومن الواضح أنه متأخر”.

بمجرد إصابة الفيروس بالمقيمين في CHSLDs ، كان نقص الموظفين المناسبين بمثابة وصفة لكارثة وعلى الرغم من الجهود المبذولة من قبل الموظفين لاحتواء الانتشار ، لم تستطع الشبكة الصحية المستنفدة التعامل معها.

وأشار التقرير إلى أنه “خلال الأزمة الصحية ، أدى هذا النقص الصارخ في الموظفين (خاصة القابلات ومساعدي التمريض) والأجور غير الكافية في CHSLDs الخاصة إلى تفاقم هذا الوضع الكامن”. “

تم حظر الزيارات باستثناء المقيمين في نهاية العمر وتم إبقاء أحبائهم في الظلام بشأن المعلومات الأساسية حول أوضاعهم الصحية.

غالبًا ما كانت المعلومات التي تلقوها قديمة ومضللة. وقال التحقيق الذي أجراه كامل “يبدو أنه في مناسبات قليلة على الأقل ، تم للأسف التضليل عن عمد بقصد إخفاء الرعب في محاولة للحث على تطمينات كاذبة من الأحباء المعنيين”.

ومن المقرر أن تلقي “كامل “مزيدًا من الضوء على استنتاجاتها في مؤتمر صحفي يوم الخميس. ‘يحزنني فعلا’ قدمت سيلفي مورين ، الممرضة المتقاعدة التي عملت لمدة 29 عامًا في CHSLDs ، شهادتها أمام Coroner Kamel عن تجربتها في العمل في دار رعاية Sainte- Dorothée ، والتي ورد ذكرها في التقرير.

وقالت إن رؤية التقرير الذي صدر يوم الإثنين جعلها تسترجع الأهوال التي رأتها. قالت إنها أثارت مشاكل مع مستويات التوظيف مع الإدارة ، لكن مخاوفها لم تلق آذانًا صاغية. “إنه أمر يحزنني حقًا.

إنه شيء كان من الممكن منعه … لم يكن هناك عدد كافي من الموظفين لرعاية الأشخاص الذين كانوا يموتون بسبب COVID.

 حال المسنين عند هرب المسؤولين عنها خوفا من كورونا:

في مركز “هيرون” لرعاية المسنين، الواقع في ضاحية دورفال في مونتريال بكندا، عثر المسؤولون في السلطات الصحية، بعد إبلاغهم بهرب المسؤولين عن رعاية المسنين، على نزلاء الدار وهم يعانون من الجفاف وبلا طعام منذ أيام بينما استلقوا في أسرّتهم غير قادرين على التحرك، وقد غطت الفضلات أجساد بعضهم فيما سقط آخرون أرضا وتوفي شخصان لم يعلم أحد بأمرهما.إعلان

ويكمن السبب في أن القائمين على رعاية المسنين هربوا من هذه الدار، التي شهدت وفاة 31 شخصا خلال بضعة أسابيع، وأصبحت رمزا لتداعيات فيروس كورونا المستجد على مؤسسات الرعاية في كندا.

فُتح تحقيق بشأن الوضع في مركز “هيرون” جراء “الإهمال الجسيم”، الأمر الذي أدى إلى المطالبة بالمحاسبة على المستوى الوطني حيال الظروف التي تمر بها دور الرعاية، حيث سُجل أكثر من نصف إجمالي وفيات البلاد بكورونا التي بلغت أكثر من 1250 وفاة في هذه الدور.

ونسبت خمس من 31 من الوفيات الأخيرة في الدار رسميا إلى فيروس كورونا المستجد، بينما ما زال الطبيب الشرعي يعمل على الكشف عن أسباب باقي الوفيات.

وقالت ديفيس من منزلها الواقع في كريتون بمقاطعة ساسكاتشوان إنها بدأت  تشعر بالقلق على والدها الذي توفي عن 86 عاما ويعتقد أنه أصيب بالفيروس قبل أسبوع على وفاته عندما اصبح صوته أضعف في كل مرة تحدثا فيها هاتفيا، مؤكدة أن دار “هيرون” هي رمز للمشكلة التي يعاني منها نظام الرعاية بالمسنّين في كندا، وانه لا يعتبر حالة استثنائية في البلاد.

وقال رئيس وزراء كيبك فرانسوا ليغو إن القضية على ما يبدو تتعلق بـ”إهمال جسيم” إذ لم يتبق سوى ممرضتين للاعتناء بـ130 مسنّا، بينما كشفت وسائل الإعلام الكندية كذلك أن مالك الدار أدين في الماضي بتهريب المخدرات والاحتيال والتهرّب الضريبي، ما أثار المزيد من الغضب الشعبي.

ومٌنعت عائلات الضحايا، التي شعر أفرادها بمزيج من الصدمة والغضب لعدم امتلاكهم القدرة على القيام بأي شيء، من زيارة الدار بحجة تجنب العدوى بكورونا المستجد.

وُضعت المنشأة حالياً في عهدة السلطات الصحية المحلية ورُفعت دعوى قضائية مشتركة تطالب المالك بتعويض بقيمة خمسة ملايين دولار كندي بتهمة “سوء المعاملة غير الإنسانية والمهينة” لفشله في ضمان الحصول على الرعاية المناسبة والمستمرة.

ويقول بيتر ويلاند “في السابع من نيسان/أبريل، تركت والدتي على كرسيها المتحرّك بحفاض مليء بالفضلات لثلاث ساعات لأن أحدا لم يستجب” لزر الطوارئ وصراخها للحصول على المساعدة، مضيفاً أنها كانت تعاني من الإسهال، وهو أحد عوارض فيروس كورونا المستجد، ونقلت بيتر ويلاند والدته، إثر ذلك، إلى مستشفى حيث تم تشخيص إصابتها بكوفيد-19، ولن تعود إلى “هيرون”، إذ يخطط الابن، فور تعافيها، لنقلها إلى شقة وتوظيف ممرضة خاصة للاعتناء بها، بدلا من مواصلة تسديد 45 ألف دولار كندي للدار

ولم يشكل الوضع المزري، الذي تم اكتشافه في دار “هيرون”، مفاجأة كبيرة للخبراء الذين يشيرون إلى عقود من التمويل غير الكافي للرعاية بالمسنّين، حيث يعد العمل صعبا، بينما نادرا ما يحصل الموظفون على أكثر من الحد الأدنى للدخل، واعترف وزير صحة كيبك السابق ريجين هربرت “أهملنا الرعاية بالمسنّين لمدة طويلة جدا”.

شاهد أيضاً

طبيب المنصورة يمزق زوجته بمشرط ويهدد بالانتحار من أعلى برج سكني

نازك شوقي منذ جريمة قتل طالبة المنصورة نيرة أشرف واصبح اسم المنصورة متداول ويتكرر فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *