الأربعاء , يونيو 29 2022

جنايات الاسكندريه تحيل قاتل القس ارسانيوس للمفتي و المحكمه تصفق

كتبت جورجيت شرقاوي

قضت محكمة جنايات الإسكندرية، ثاني جلسات محاكمة المتهم بقتل القمص أرسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء بمحرم بك بالحكم بأعدام نهرو عبد الرحمن و احاله اوراقه لفضيله المفتي بأجماع الاراء و حجزها الي يوم ١١ يونيو للنطق بالحكم 

 و حضر المتهم للمرة الثانية على التوالي وهو يردد آيات القرآن الكريم بصوت ملحوظ ، بمجرد دخوله لقاعة المحكمة، فضلا عن رفعه علامة النصر و وسط اجراءات امنيه مشدد .

وترأس هيئة الدفاع عن الحق المدني لأسرة المجني عليه، في جلسة اليوم المحامي أحمد جمعة، فضلا عن حضور عدد من المحامين من بينهم تامر جمعة وسامح زغلول، واستمعت هيئة المحكمة لمحامي الحق المدني وكذلك الدفاع، ذلك بعد الاستماع في الجلسة الأولى إلى أقوال بعض شهود العيان و ادعاء النيابه .و قال القاتل من داخل القفص “من يجاهد في سبيل الله هو ليس خواناً” و نعت ممثل النيابه “بالفاسد” و رفض دفاع المحكمه و طلب الدفاع عن نفسه .


ووافقت محكمة جنايات الاسكندرية على طلب هيئة الدفاع عن القمص ارسانيوس وديد ، بتعديل التوصيف فى القضية باضافة ” مع سبق الاصرار والترصد ” لجريمة القتل العمد ثم اضافت ايضا “الارهاب” حيث جاء قرار الاحالة من النيابة لمحكمة الجنايات بتوجيه اتهام للقاتل نهرو عبد المنعم متعمدا دون ذكر سبق الاصرار والترصد بعد ما اعترضت عليه هيئة الدفاع التى طالبت بالجلسة الماضية وجلسة اليوم اضافة التوصيف وتمت الاضافة
وعرضت المحكمة خلال شاشة تلفزيونية لقطات لكاميرات الشاطيء بوابه ٨ بمسرح الجريمه ويظهر فيها المتهم نهرو بعد القبض عليه ، وشاهدت هيئة المحكمة ما تم تقديمه من احراز للجريمة وما تم فلاشه ترصد لقطات ومشاهدة الكاهن بملابسه قبل ارتكاب الجريمة و طالب محامي الدفاع بالبرأه للمتهم “نهرو عبد الرحمن” بعد الدفع ببطلان التقرير الطبي و عدم انتمائه الي الجماعات الإسلامية بل مريض نفسيا لم يكن نيته القصد بلا بواعث طبقا لتحريات الامن الوطني ، و اتهم الدفاع الكنيسه بالتأثير في سير القضيه للوصول الي عقوبه الاعدام بدلا من ضرب ادي الي موت .

و من جانبه علق كريم كمال الكاتب والباحث في الشأن السياسي والقبطي الحكم عنوان الحقيقة وحكم المحكمة اليوم علي قاتل الشهيد القمص ارسانيوس وديد كاهن يوكد ان قضاء مصر قضاء عادل ومستقل ونزية وايضا قضاء ناجز حيث تم الحكم علي المتهم في ي كوقت قياسي.

واضاف كمال الحكم ايضا اخرس الكثير من الألسنة التي كانت تشكك في مصير المتهم بغرض اثارة الفتنئة الطائفية وانا بشكل ان شخصي كانت لدي ثقة مطلقة ان المتهم سوف ينال العقوبة التي يستحقها لان مصر دولة قانون ومؤسسات ولن يستطيع اي مجرم ان يفلط من العقاب.

شاهد أيضاً

رحيل مسيحى أقصرى وسط حزن شديد من أسرته

انتقل علي رجاء القيامة السيد عماد عبد النور اسكندر نجع الخطبة بجوار المرور صاحب  فراشة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *