السبت , أغسطس 13 2022
المجمع المقدس

المجمع المقدس يتجاهل مشكلة الأنبا أمونيوس ويصدر مجموعة من القرارات والتوصيات

شهد الأسبوع الجاري، بدءًا من يوم السبت الماضي، نشاطًا مكثَّفًا للمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني.وجاءت أولى أعمال المجمع سيامة عشرة من الآباء الأساقفة الجدد، يومي السبت والأحد، تلبيةً لاحتياج الإيبارشيات التي خلت كراسيها الأسقفية بنياحة أساقفتها وكذلك القطاعات الرعوية والأديرة سواء بمصر أو بلاد المهجر.

وفي الإطار ذاته انطلقت فعاليات جلسات اللجان الرئيسية للمجمع المقدس، يوم الاثنين الماضي بالمقر البابوي بالقاهرة، ولمدة ثلاثة أيام، حيث جرت مناقشة جدول أعمال كل لجنة والتي وضعها مقررو اللجان، وهذه اللجان هي: الرعاية والخدمة، الأسرة، العلاقات العامة، شؤون الإيبارشيات، الطقوس، الإيمان والتعليم والتشريع، العلاقات المسكونية، الإعلام والمعلومات، الرهبنة والأديرة، شؤون بلاد المهجر، اللجنة الدائمة، إلى جانب لجنة سكرتارية المجمع.

بينما عقدت الجلسة العامة الختامية لأعضاء المجمع، اليوم، بمركز لوجوس في المقر البابوي بدير القديس الأنبا بيشوي في وادي النطرون، برئاسة قداسة البابا ومشاركة ١٢٠ عضوًا من أعضاء المجمع البالغ عددهم ١٣٧ عضوًا.

حيث بدأت الجلسة بكلمة لقداسة البابا حملت عنوان “جوانب المسؤولية الأسقفية” والتي بدأ قداسته في نشر الجزء الأول منها في العدد الأخير من مجلة الكرازة.وأقر المجمع مجموعة من القرارات المجمعية والتوصيات من لجانه الرئيسية وذلك بعد عرضها ومناقشاتها بشكل مستفيض خلال الجلسة العامة التي امتدت إلى أربع ساعات، وجاء أبرز ما تم إقراره من قِبَل المجمع المقدس:

الاعتراف بقداسة كلٍّ من الراهب يسطس الأنطوني (من دير القديس الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر)، والقمص بيشوي كامل كاهن كنيسة الشهيد مار جرجس بسبورتنج.- تبادل رفات القديسين لا يتم إلا بوثيقة رسمية معتمدة من الأب المطران أو الأسقف، وبناءًا على طلب رسمي موقع من أحد الآباء المطارنة أو الأساقفة، وبناءًا على طلب رسمي موقع من أحد الآباء (مطران أو أسقف).

تشكيل مجلس التعليم الكنسي ومجلس الأكاديمية اللاهوتية القبطية وتُقدَّم الأسماء المقترحة من حملة الدكتوراه والماجستير إلى سكرتارية المجمع.

أهم التوصيات

تشجيع الشباب والشعب على الاهتمام بالعمل الوطني للمشاركة في ميلاد الجمهورية الجديدة، ومساندة الدولة في جهودها التنموية وخاصة المبادرات الرئاسية مثل “حياة كريمة”… إلخ.

تشجيع الكنائس للاحتفال بيوم الأب والإشادة بدوره في الأسرة وذلك في ٢١ يونية من كل عام، وهو اليوم المحدد للاحتفال به في مصر.

توحيد الاحتفال بالتراث القبطي في كل الكنائس القبطية الأرثوذكسية في عيد دخول العائلة المقدسة أرض مصر، تحت اسم: Global Coptic Day وذلك في الأول من يونيو كل عام، يتم من خلاله تقديم الكنيسة القبطية للعالم وخصوصًا رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، وعمل مسابقات عالمية في التراث القبطي.

إطلاق شعار عام “أسرتي مقدسة ” My Family is Holy تدور حوله فعاليات الكنيسة القبطية في العالم بدءًا من يونيو ٢٠٢٢ إلى يونيو ٢٠٢٣.

كما حث قداسة البابا أعضاء المجمع المقدس على الاهتمام بمساعدة الأسر الفقيرة والمستورة لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تجتاح العالم حاليًا، وتشجيع المشروعات متناهية الصغر كأداة فعالة لمواجهة هذه الأزمة.

ونوه قداسته إلى ضرورة اهتمام الإيبارشيات بملف الحفاظ على البيئة والتغيرات المناخية، من خلال حلول عملية.ووافق أعضاء المجمع المقدس في ختام الجلسة على اقتراح بالتجديد للسكرتارية العامة الحالية للمجمع المقدس، لمدة أخرى والبالغة ثلاث سنوات.

وتجاهل المجمع المقدس واحد من أهم القرارات وهو قرار إعادة نيافة الأنبا أمونيوس إلى إيبارشيته بالرغم من المطالبات المتكررة من قبل شعب إيبارشية الأقصر

شاهد أيضاً

القضاء الكندي يتحفظ على بعض مواد قانون اللغة المثير للجدل في كيبيك

كتبت ـ أمل فرج يعود قانون 96 في مقاطعة كيبيك، الخاص باللغة الفرنسية في كندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *