الجمعة , سبتمبر 30 2022
صالح سليم وحلمى زامورا

من صنعوا الفن والهندسة الحقيقية الصمت فى حضرة الجمال جمال !!

فى منتصف ديسمبر عام 1980 كان المايسترو صالح سليم قد فاز برئاسة النادى الأهلى لأول مرة وانتهز المهندس محمد حسن حلمى رئيس نادى الزمالك فرصة وجود عدد كبير من رموز النادى فى مكتبه وقال مخاطبا الفريق سعد الدين متولى رئيس شرف النادي :

ما رأيك يا باشا فى أن نذهب غدا إلى النادى الأهلى لتهنئة صالح سليم وقبل أن يرد الفريق سعد متولى إذا بكل الحضور يباركون الخطوة الأولى وكان أبرزهم الكابتن محمد لطيف والكابتن عبد الرحمن فوزى والكابتن حنفى بسطان والمستشار مجدى شرف واللواء مصطفى الصباحى بعد أن علم صالح سليم بموضوع الزيارة الا ويتصل فورا بالمهندس حلمي وأثناء المكالمة نطقت ملامح وجه حلمى بالسعادة رغم أنه طوال المكالمة لم يكن يقول سوى «مش معقول لازم حنيجى نبارك “وبعد انتهاء المكالمة كانت المفاجأة الأكبر عندما قال الكابتن حلمى لأعضاء مجلس ادارة نادي الزمالك :

«علينا الاستعداد لاستقبال صالح سليم عندنا فى الزمالك غدا فقد أبى الرجل بأخلاقه العالية أن أذهب إليه وقال إنه سيأتى بصحبة أعضاء مجلس الأهلى لتقبل التهنئة من كبير الرياضيين حلمى زامورا» وبالفعل كان يوما من أجمل أيام الزمن الراقي والأخلاق الكريمة السامية في تاريخ الكرة والرياضة المصرية

يذكر أن الراحل محمد حسن حلمى زامورا كان حكما دوليا والطريف أن النادي الأهلي كان يطلبه لإدارة مباراياته لنزاهته الشديدة ولم يتقاضى أي مبلغ من عمله في النادي واكتفى بمرتبه كوكيل لوزارة الزراعة وتوفى وهو لا يمتلك سيارة

شاهد أيضاً

كندا تطالب رعاياها بسرعة مغادرة روسيا

كتبت ـ أمل فرج طالبت وزارة الخارجية الكندية رعاياها في روسيا بسرعة مغادرة البلاد، خاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *