الجمعة , سبتمبر 30 2022
كندا و السنغال

السنغال تجدد غضبها من كندا بشأن معلومات خاطئة في واقعة اعتداء الشرطة الكندية على أحد دبلوماسييها

كتبت ـ أمل فرج

ندّدت سفارة السنغال في العاصمة الكندية أوتاوا بما وصفته نشر معلومات ’’خاطئة وصادمة‘‘ عن أحد دبلوماسييها بهدف ’’تقليل خطورة‘‘ ما ارتُكب من ’’عنف غير مقبول من قِبل الشرطة‘‘ في كندا.

وكانت قد أصدرت السفارة بيانا السبت الماضي، ذكرت فيه: إنّ ’’المزاعم‘‘ بحقّ دبلوماسيتها، نيانغ أم كلثوم سال، تظهر ’’إرادة واضحة في التخفيف من خطورة الحادث الذي يتعلق بانتهاك صارخ وخطير لأحكام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية‘‘.

ونيانغ أم كلثوم سال هي مستشارة الشؤون الخارجية في سفارة بلادها في أوتاوا وهي كانت ضحية ’’عنف جسدي ومعنوي مهين‘‘ إذ تم تقييد يديْها وضربها، حسب السلطات السنغالية، خلال تدخّل شرطة مدينة غاتينو في منزلها.

من جهتها، أدانت الحكومة الكندية الحادث واعتبرته غير مقبول.

وكانت قد صرحت حكومة السنغال بتعرض دبلوماسية سنغالية تعمل بسفارة السنغال بالعاصمة الكندية أوتاوا للضرب في منزلها، من قبل الشرطة الكندية.

وكانت قد نشرت السنغال بيانا صادر عن وزارة الخارجبة السنغالية، حول حادث الضلارب الذي تعرضت له الدبلوماسية في كندا؛ حيث نشرت الخارجية في بيانها أن الدبلوماسية قد تعرضت للضرب أمام أطفالها من قبل الشرطة الكندية، إلا أنها لم تذكر أي وكالة للشرطة الكندية من قامت بهذا الاعتداء.

فيما وصف البيان جانبا من وحشية التعامل مع الدبلوماسية حيث ذكر بأن الشرطة كانت قد قيدت يديها، وقدميها، واعتدوا عليها بعدها بالضرب المبرح، حتى أنها عانت من صعوبة في التنفس، نقلت بعدها إلى المستشفى.

وقد استدعت حكومة السنغال السفير الكندي لديها؛ تنديدا، و عتراضا على ما تعرضت له شخصية دبلوماسية سنغالية في كندا.

كما طالبت الحكومة السنغالية بإجراء تحقيق عاجل، ومحاكمة مرتكب هذا الاعتداء الوحشي، بدعوى أن ما حدث هو انتهاك لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961.

شاهد أيضاً

الأنبا إيليا أسقف الخرطوم وجنوب السودان يصل تورنتو 4 أكتوبر

بشري سارة للأقباط في كندا حيث علم الأهرام الكندي أن الأنبا إيليا أسقف الخرطوم وجنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *