الأربعاء , يونيو 29 2022
ماهينور

رساله ماهينور الثالثة من داخل السجن ضربة قاسمة للأخوان والسلطة الحالية.

ماهينور

 

الأهرام الجديد الكندى
بعثت الناشطة والمحامية الحقوقية ماهينور المصري، بثالث رسائلها من داخل سجن النساء بدمنهور، بعد مضي 43 يومًا على حبسها، بعد الحكم عليها بالسجن عامين لخرق قانون التظاهر.
كانت جنح الإسكندرية أصدرت حكمها ضد ماهينور في 20 مايو الماضي، بالحبس سنتين مع الشغل والنفاذ وغرامة 50 ألف جنيه لكل منهم، على خلفية تظاهرهم أمام محكمة جنايات الإسكندرية بالمخالفة لقانون تنظيم التظاهر، يوم 2 ديسمبر الماضي أثناء نظر محاكمة المتهمين بقتل خالد سعيد.
ونقل محمد رمضان (محامي ماهينور) عنها رسالتها التي كتبتها بمناسبة مرور الذكرى الأولى على ثورة 30 يونيو، التي شارك فيها ملايين المصريين للمطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية، والآن يجدوا أنفسهم يعانون السجن والظلم، حسب قولها.
وأكدت ماهينور المصري في رسالتها على رفضها بشكل قاطع أي تصريحات مساندة لقضيتها من حكومات وأشخاص ينتمون لنظم سياسية هي في الأساس نظم قمعية استبدادية، حسب وصفها.
وفيما يلي نص الرسالة:
«ها هو يأتي يوم الثلاثين من يونيو في ذكراه الأولى وعدد كبير من الشباب الذي كان يجوب الشوارع بمظاهرات ضد النظام مطالبا بالحرية لهذا الوطن، حبيسين السجون بعد ان أصبح التظاهر تهمة.. إننا لا نندم على المشاركة بل و الدعوة لها لأننا ما شاركنا إلا إيمانا منا بحق هذا الشعب في الحرية من نظام وضع مصلحته على حساب دماء أبناء هذا الوطن وقوت فقرائه، وإن كان النظام الحالي يتصور أنه بمنعه للتظاهر وحبسه لأبناء وبنات الوطن يستطيع أن يمنعنا من الاستمرار فإنه لن يستطيع مثلما لم تستطع الأنظمة التي سبقته، منذ أسبوعين تم ترحيل ثلاث فتيات من سجن القناطر ليصلوا إلينا في سجن دمنهور،ثلاث فتيات صغيرات (آلاء و أسماء و رفيدة) من طالبات جامعة الأزهر محكوم عليهم بخمس سنوات و 100ألف جنيه غرامة بدون تهم واضحة وحتى الآن لم يحدد موعد لجلسة الاستئناف لهن.. والدة آلاء تأتي لزيارتها أسبوعيا من السويس.. فأي ظلم هذا الذي يوقعه النظام على فتيات في عمر صغيرة وعلى أسر بأكملها؟ !!
ليس لدينا خيار سوى الاستمرار في الدفاع عن حقنا وحق غيرنا في الحرية، ولكني أرفض وبشكل قاطع أي تصريحات مساندة لقضيتي من حكومات وأشخاص ينتمون لنظم سياسية هي في الأساس نظم قمعية استبدادية، وأرحب بالدعم الشعبي البعيد عن السياسات الحكومية…
فقضيتنا في النهاية هي قضية الشعوب و ليست قضية دعم نظام أو حكومات».

 

شاهد أيضاً

زوج مصرى ينتقم من زوجته بطريقة مخلة للشرف

اتهمت سيدة زوجها بالتشهير بها ومحاولة الانتقام منها بطريقة مؤسفة حيث قام بتوزيع صورها بالملابس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *