الأحد , مايو 16 2021

هل تنجح دول الجوار في منع تمركز "الدولة الإسلامية" في ليبيا؟

تعيش ليبيا تدهورا أمنيا تخشى دول الجوار من أن يسهل تمركز “تنظيم الدولة الإسلامية” فيها

بدأ في مدينة الحمامات التونسية ،الأحد 13 من يوليو/تموز، اجتماع لوزراء خارجية تونس ومصر والجزائر والسودان وتشاد لبحث الأوضاع الأمنية المتدهورة في ليبيا.

وتسعى دول الجوار الليبي في هذا الاجتماع ،الذي يدوم يومين، إلى إقناع أطراف الأزمة الليبية بالجلوس إلى طاولة الحوار لحل الأزمة.

وقالت وزارة الخارجية التونسية في بيان لها إن الاجتماع “سيخصص لاستعراض التطورات الراهنة بليبيا وتبادل وجهات النظر حول سبل وأوجه الدعم التي يمكن أن تقدمها دول الجوار لكل الجهود والمبادرات الليبية من أجل إرساء حوار وطني ليبي”

وأضاف البيان أن “الاجتماع يسعى لمساعدة الليبيين على استكمال تحقيق العدالة الانتقالية، وتعزيز مؤسسات الدولة ومسار الانتقال الديمقراطي في ليبيا في كنف الأمن والاستقرار”.

و من اللافت أن الدول المشاركة ،التي ترتبط بحدود مع ليبيا، تخشى من تأثير الأوضاع الأمنية في ليبيا على أمنها الداخلي، وخاصة ما يتعلق بانتقال السلاح والمسلحين من ليبيا إلى تلك الدول.

وتراقب دول الجوار الليبي عن كثب تطور الأحداث في ليبيا، مع استمرار الصراع بين الميلشيات المسلحة للسطيرة على المدن والمرافق الحيوية في ليبيا.

على أن ما يقلق دول الجوار أكثر التقارير الاستخباراتية الغربية التي تشير إلى بدء عودة جهاديين ليبيين من سوريا والعراق إلى بلادهم واحتمال سعيهم لإنشاء فروع لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت صحيفة الخبر الجزائرية قد نقلت على لسان مصدر أمني جزائري قوله “إن إعلان الدولة الإسلامية في ليبيا بات مسألة وقت فقط”.

وأشارت الصحيفة إلى وجود تنسيق أمني بين دول الجوار الليبي لمنع حدوث ذلك، مضيفة أن مسؤولين في المخابرات والأمن في كل من تونس ومصر والجزائر اجتمعوا في بداية شهر تموز/يوليو لدراسة تلك التقارير الأمنية الغربية ،التي حذرت من انتقال تنظيم الدولة الإسلامية للعمل في ليبيا.

ويعتقد على نطاق واسع في ليبيا أن تنظيم أنصار الشريعة ومجلس شورى شباب الإسلام قد يتجهان نحو الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

ويسيطر هذان التنظيمان على مدينة درنة الليبية وسبق وأن أعلناها إمارة إسلامية تطبق الشريعة في أبريل/نيسان الماضي.

  • هل تنجح دول الجوار الليبي في منع تمركز “الدولة الإسلامية” في ليبيا؟
  • ما نوع المساعدة التي يمكن لدول الجوار تقديمها ليبيا لمنع تمدد الدولة الإسلامية نحوها؟
  • هل تنجح الدول الجوار في إقناع فرقاء الأزمة اللبيبة بعقد مؤتمر حوار وطني؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الثلاثاء 15 يوليو/تموز من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc

شاهد أيضاً

وزير القوى العاملة

فرص عمل للمصريين بالسعودية

نازك شوقى أعلن محمد سعفان وزير القوى العاملة، نجاح مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالقنصلية العامة المصرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *