السبت , يونيو 6 2020
نسرين جمعة
نسرين جمعة

نسرين جمعة تكتب: اشتقت لمصر

نسرين جمعة
نسرين جمعة

احنا كمان اشتقنا لها , من عشرات السنين ملايين المصريين تاهوا , مش عارفين لنا طريق و لا صاحب , منا اللى هاجر برة مصر و منا اللى هاجر جوة نفسه , أى والله لا حد شايفنا ولا سامعنا , بس برضه مصريين , الوطن مش بس جغرافيا , الوطن تاريخ , سواء تاريخ الوطن كله , أو تاريخك انت نفسك و أسرتك و جذورك, مصر فعلا وحشتنا , دخل علينا أغراب كتير كانوا زى السوس بينخروا فى عمق المصريين , يتسللوا ماهما حرامية متلثمين و دايما مستخبيين , عايزين يوصلوا لكل المصريين بكل خباثة و استخدموا شكل الدين و اللى ظهر منهم من سنين مش بس الكام سنة الأخيرة , قساوة و غلظة , مجرمين للدم متعطشين.

اللى أنقذ مصر جذورها و تاريخها , رجعت مصر لطبيعتها و إن كانت مجروحة , لكنها عمرها ما انكسرت .
تخيلوا الاجرام لما عايز يبيد ثقافة شعب و تاريخه , أصله و حضارته , ذكرياته و أحلامه , عايز يقتل إنسانية شعب عاش بحضارته اللى أثرت الإنسانية , ده أحلى مافى المصريين طيبتهم و إنسانيتهم , أكيد فيه سقطات , الكمال لله وحده , لكن كلنا عارفين إن الدفا و الحنية فى مصر كتير , خصوصا عند الفقراء و المساكين و ده أحلى ما فيها , بترفض الطماعين , دمعتنا قريبة و ضحكتنا كمان تلاقيها رغم الدمع اللى بيسيل , والله اللى على سجيتهم و ببساطتهم واعيين و متنورين أكتر من دكاترة جامعيين , التعصب عماهم و لمصالحهم بس منتمين.
تعبت و عانيت فيها زى بقية جيلى , لكن نسيت كل التعب بعد مارجعت لى بلدى , بعد ما انزاح هم السنين , و ان شالله ناكلها بدقة بس نكون مع بعض مخلصين و نكون كتلة واحدة ضد كل المتآمرين , كلنا جيش مصر اللى على رباط ليوم الدين , سلاحنا أشكال كتيرة أهمها بجد وحدتنا , مهما قربنا أو بعدنا .
كل واحد فينا مسئول نحافظ على مصر ماتتسرقش مننا تانى , لا اشتراكى و لا رأسمالى , لا متطرف و لا ارهابى , لا فاسد و حرامى .
كل واحد فينا عارف يقدر يعمل إيه لمصر , كل واحد فينا ربنا أعطاه قدرات و طاقات مختلفة , مش محتاج حد يقول له , حمدالله على سلامتك يا مصر.
رغم كل شئ و أى شئ باعشقك .
تحيا مصر
نسرين جمعة
[email protected]

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *