الإثنين , يونيو 8 2020

اسرائيل توسع عمليتها العسكرية في غزة ونتنياهو يحذر من حرب طويلة الأمد

قتل 91 فلسطينيا خلال الاربع وعشرين ساعة الماضية

وسع الجيش الاسرائيلي عملياته في قطاع غزة، مستهدفا احياء واسعة في مناطق غزة وخان يونس وجباليا ومخيم البريج للاجئين بوسط القطاع، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 91 فلسطينيا خلال الأربع والعشرين ساعة المنصرمة.

يذكر أن الاثنين هو أول أيام عيد الفطر الذي يحتفل به المسلمون في انحاء العالم لمدة ثلاثة أيام.

وفجر الثلاثاء شنت الطائرات الحربية الاسرائيلية غارة على مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة استهدفت خلالها منزل إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بصاروخين.

ولم ترد أي تقارير بإصابة هنية في الهجوم.

وحذر رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الاثنين من أن على اسرائيل الاستعداد لحرب طويلة الامد في قطاع غزة، مطيحا بالآمال المعقودة على التوصل الى اتفاق مبكر لوقف اطلاق النار.

وأقر نتنياهو بأن بلاده تواجه أياما صعبة تحتاج الى إصرار وعزيمة على حد تعبيره.

وقال “إننا بحاجة إلى أن نكون مستعدين لحملة ممتدة. وسنواصل التحرك بقوة وسرية لحين استكمال مهمتنا”

واضاف ” سنستمر بالتصرف بقوة وبمسؤولية حتى اكمال المهمة لحماية مواطنينا وجنودنا وأطفالنا”

سنستمر بالتصرف بقوة وبمسؤولية حتى اكمال المهمة لحماية مواطنينا وجنودنا وأطفالنا

بينيامين نتياهو رئيس وزرءا اسرائيل

وأوضح نتنياهو أن الحملة الحالية لن تتوقف الى أن يتم تدمير الأنفاق بالكامل، مشددا على ضرورة نزع سلاح الفصائل الفلسطينية الموجودة في غزة، وهو مطلب ورد أيضا في وقت سابق على لسان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وأعتبر سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس أن تصريحات نتنياهو تعكس ما وصفه بهزيمته أمام الفصائل الفلسطينية. وقال حسام بدران المتحدث باسم الحركة في قطر في مقابلة مع بي بي سي إن مسألة نزع سلاح الفصائل غير مطروحة على الإطلاق.

تصعيد العمليات

وجاء تصعيد العمليات في اعقاب هدنة هشة وافق عليها الطرفان الأحد لمدة أربع وعشرين ساعة طالبتهم بها الأمم المتحدة لدواع انسانية إلا أنها سرعان ما انهارت.

وقال مراسل بي بي سي في القطاع، إن طائرات اسرائيلية شنت فجر الثلاثاء، سلسلة غارات طالت عشرات المنازل والمواقع في شمال ووسط وجنوب القطاع، كما دكت المدفعية الاسرائيلية لساعات احياء الزيتون والشجاعية واطراف بلدة جباليا وبيت حانون وبيت لاهيا، متسببة في احداث دمار كبير في المنازل والمباني السكنية.

مسألة نزع سلاح الفصائل غير مطروحة على الإطلاق.

حسام بدران المتحدث باسم حماس في قطر

وقال ناطق باسم الجيش الاسرائيلي إن ثلاثة صواريخ اطلقت من قطاع غزة تم اعتراض واحد منهما بنجاح فيما سقط الآخران في مناطق مفتوحة وسط اسرائيل.

وبلغت حصيلة ضحايا العملية العسكرية الاسرائيلية في غزة إلى الآن ما لا يقل عن 1095 قتيلا و6500 جريح في صفوف الفلسطينين.

وقتل من الجانب الاسرائيلي 48 جنديا وثلاثة مدنيين بينهم شخص أجنبي.

واشعلت العشرات من قنابل الإنارة التي اطلقتها دبابات اسرائيلية في سماء القطاع، حرائق في مناطق عدة في غزة في ساعة مبكرة من فجر الثلاثاء.

وقال أطباء إن عشرة أطفال قتلوا في غارة استهدفت متنزه للأطفال في مخيم الشاطئ للاجئين بوسط قطاع غزة، فيما نفت اسرائيل مسؤوليتها عن الهجوم.

واستهدفت غارة أخرى مبنى العيادات الخارجية في مجمع الشفاء الطبي بوسط غزة أدت الى سقوط أكثر من ثلاثين جريحا، حسبما قال مراسلنا.

كما قتل وجرح العشرات في قصف مدفعي عنيف طال اطراف بلدة جباليا، فيما تمكنت طواقم الاسعاف من انتشال 12 جثة لفلسطينيين قتلوا في بلدة خزاعة التي تحتلها الدبابات الاسرائيلية منذ نحو أسبوع.

وقصفت مدفعية الجيش الاسرائيلي أطراف مخيم المغازي للاجئين بوسط القطاع ما أدى الى مقتل 9 أشخاص من عائلة واحدة وأصابة العشرات، كما قتل 6 أشخاص من عائلة أخرى معظمهم من الأطفال في قصف طال مخيم البريج للاجئين.

كما اصيب عشرات من الفلسطينيين الذين لجأوا الى احدى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين غرب مدينة غزة بجراح وشظايا وحروق، بعد سقوط قذائف قرب المدرسة التي يحتمي أكثر من ألف فلسطيني بداخلها، بحسب مسؤولين في الوكالة.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن من بين القتلى جراء العملية العسكرية الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ 22 يوما 236 طفل، و93 سيدة، و47 مسنا.

مؤيدو إسرائيل تظاهرو في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا.

معظم الضحايا في غزة من المدنيين.

وتشترط حماس ان تتضمن أي هدنة دائمة عددا من المطالب في مقدمتها رفع كلي للحصار البري والبحري الذي تفرضه اسرائيل على القطاع، وهو ما ترفضه اسرائيل.

شاهد أيضاً

بالفيديو كارثة شمالي روسيا وبوتن يعلن الطوارئ

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *