الثلاثاء , سبتمبر 21 2021

عمرو موسى يهاجر الى امريكا ويعتزل السياسة والسبب مفاجأة .

عمرو موسى

 

الأهرام الجديد الكندى
اكدت العديد من المصادر ان عمرو موسى الدبلوماسى الشهير قد قرر اعتزال الحياة السياسية لكى يتفرغ لكتابة مذكراته الشخصية و قال مصدر مقرب منه ان موسى يفكر فى الهجرة خارج مصر لكى يستريح من عناء السنوات الماضية و لكى يأخذ راحته فى كتابة المذكرات بعيدا عن ضجيج السياسة فى مصر مشرا الى انه فقد الامل فى اصلاح الاحزاب السياسية و توحيدها لمواجهة الاخطار التى تهدد مصر .كان عمرو موسى قد اعلن عن عدم استعداده للإستمرار فى “ائتلاف الامة المصرية” ، وأن موقفه من الترشح للبرلمان ، اذا ما قرر ذلك، يكون فقط وفق قائمة تحصل على توافق واسع وتشكل على أساس المعايير الوطنية المشار إليها دون محاصصات ، بل تضيف الى تشكيل مجلس النواب قدرات وتخصصات تساعد فى عمليتى التشريع والرقابة وتحقيق جودتهما وهما المهمتان الأساسيتان للبرلمان القادم.
واوضح بيان اصدره المتحدث الرسمي لموسى ان طلب “موسى” تأجيل عقد الإجتماع الموسع “ائتلاف الأمة المصرية” الذى كان موضع جهود سياسية خلال الشهرين الماضيين، جاء فى ضوء ما يراه من أن عدداً من الحساسيات والصعوبات والمناورات الضيقة ومحاولات الإقصاء لا تزال قائمة تمنع من التوصل الى إتفاق نهائى بشأن الإئتلاف.
وأضاف فيه أن منطلق الجهود التى قادها عمرو موسى يعود الى المادة الخامسة من الدستور والتى تقول ان النظام السياسى المصرى يقوم على أساس التعددية السياسية والحزبية والتداول السلمى للسلطة، ومن ثمّ فإن العمل الوطنى فى مرحلة الإستحقاق الثالث أى الإنتخابات البرلمانية يتطلب مواجهة التشرذم الحزبى والتنافر السياسى القائم وذلك بالعمل على قيام إئتلاف للقوى الوطنية تدعم خارطة الطريق ويحترم الدستور وحقوقه وحرياته ويعمل على احترام الشرعية الجديدة والدولة الوطنية وعملية إعادة البناء التى تقوم بها، وتواجه فى ذلك تيارات سياسية أخرى لا تؤمن بذات المبادئ والأهداف، ويكون الفيصل النهائى فيما بينهم لأصوات الناخبين فى إطار العملية الديموقراطية الجارية.
وفى هذا الإطار اقترح عمرو موسى تشكيل لجنة محايدة بين الأحزاب والقوى السياسية لمواصلة الإتصالات فيما بينها ومع مختلف التنظيمات الشبابية الوطنية ومنظمات المرأة والمصريين بالخارج ومتحدى الإعاقة ضماناً لإستمرار العمل على خلق مناخ سياسى صحى بين القوى متشابهة التفكير، والإعداد للإنتخابات البرلمانية بما يحقق تنافسية إيجابية، ويضمن حياة نيابية فاعلة فى إطار تحقيق مبادئ الدستور وتفعيل نصوصه والحفاظ على مصالح البلاد.
هذا ويوجه عمرو موسى الشكر الى كل من التقى بهم وتعاون معهم وتعاونوا معه على طريق التغلب على التشرذم السياسى القائم، ويعاهد الجميع على أن يظل المخلص الوفى الأمين لمصر وشعبها وشرعيتها وإعادة بنائها، آخذاً فى الإعتبار حركة التغيير الكبرى الحاصلة فى مصر نتيجة لثورتى ٢٥ يناير ٣٠يونيو.

 

شاهد أيضاً

عاجل .. حادث مروع بطريق القاهرة الأسكندرية الصحراوي وحدوث إصابات و وفيات

لقى 3 أشخاص مصرعهم وأصيب 18 آخرون في حادث تصادم بين حافلة سياحية مع سيارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *