الأربعاء , سبتمبر 22 2021

حرب غزة: من الرابح ومن الخاسر؟

الحقت اسرائيل دمارا كبيرا بالبنية التحتية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن الجيش الإسرائيلي انسحب من غزة بعد أن قام بتدمير الأنفاق التي يستخدمها مقاتلو حركة المقاومة الإسلامية حماس في شن هجمات على المدنيين الإسرائيليين على حد قوله.

وألقى نتانياهو في مؤتمر صحفي باللوم على حماس فيما يتعلق بسقوط المدنيين خلال الهجمة الإسرائيلية الأخيرة على غزة مدافعا في نفس الوقت عن الموقف الإسرائيلي وقال إن إسرائيل لم تكن لتتدخل بريا في غزة لولا عدم قبول حماس للمبادرة المصرية الأولى لوقف إطلاق النار وأنه كان يتعين على الجيش الإسرائيلي ساعتها أن يتدخل بريا من أجل التأكد من تدمير الأنفاق التي تستخدمها حماس وأنه انسحب بعد أن أدى مهمته.

وأشار نتانياهو إلى أن بعضا من القوات الإسرائيلية ماتزال متمركزة في مناطق لم تكن منتشرة فيها من قبل حول قطاع غزة لمراقبة الالتزام بوقف إطلاق النار .

وجاءت تصريحات نتانياهو لتزيد من الجدل حول من الذي خرج منتصرا من المواجهة الأخيرة في غزة فبينما يرى نتانياهو وقادة إسرائيليون أنهم نجحوا في تدمير البنية التحتية التي تستخدمها حركة حماس خاصة شبكة الأنفاق.

يرى بعض الفلسطينيين والعرب أن حماس هي التي خرجت منتصرة من المواجهة وأنها تمكنت من الحاق خسائر بشرية ملحوظة بالجيش الإسرائيلي وأنها تمكنت من الصمود في وجه الهجمة الإسرائيلية التي لم تتمكن من كسر المقاومة على حد قول الجانب الفلسطيني.

وفي الوقت الذي يدور فيه هذا الجدل ماتزال الهدنة التي تم التوصل إليها في القاهرة لمدة 72 ساعة سارية حتى الآن في حين قال قال عضو المكتب السياسي لحركة عزت الرشق إن الوفد الفلسطيني لم يتلق ردا من إسرائيل على مطالب تقدم بها عبر مصر، وحذّر من المماطلة في الاستجابة لتلك المطالب قائلا إن المقاومة مستعدة للعودة إلى القتال.

وأكد الرشق في تصريح لوكالة “معا” الفلسطينية تمسك الوفد المفاوض في القاهرة بكافة المطالب المتمثلة في رفع الحصار والإفراج عن الأسرى وإقامة الميناء البحري والجوي وفتح ممر بين الضفة الغربية وقطاع غزة، معتبرا هذه النقاط مطالب الشعب الفلسطيني بكامله.

وحول تمديد الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ صباح أمس لمدة 72 ساعة، قال الرشق إن قرار التمديد تتخذه الفصائل على الأرض ويعتمد على مجريات المفاوضات.

برأيكم

  • من هو المنتصر في المواجهة الأخيرة بين اسرائيل وحماس؟

  • هل حقق الإسرائيليون بالفعل كما يقول نتانياهو أهدافهم من عملية غزة؟

  • وهل حققت حماس كما تقول أهدافا استراتيجية من المواجهة؟

  • هل تصمد هدنة القاهرة أم تنهار؟

  • ومن الكاسب ومن الخاسر ضمن القوى الاقليمية في المنطقة بعد المواجهة؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الخميس 7 آب/اغسطس من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc

شاهد أيضاً

دولة عربية تقرر زيادة أسعار البنزين ورفع الدعم عن المازوت

نازك شوقى أعلن رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان ، اليوم الجمعة، رفع الدعم بشكل رسمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *