الجمعة , سبتمبر 17 2021

نتنياهو: اسرائيل لن تتفاوض تحت التهديد

منذ انتهاء الهدنة نفذت المقاتلات الاسرائييلة عشرات الغارات على القطاع.

من مكتب بي بي سي عربي في غزة

بعد مقتل سيدة وطفل اليوم ترتفع حصيلة قتلى العملية الإسرائيلية على غزة الى 1916 .

وجددت الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفها لمناطق مختلفة في قطاع غزة صباح الأحد ما أدى إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين وإصابة العشرات، وهو ما يرفع عدد ضحايا العملية العسكرية الإسرائيلية إلى 1916 قتيلا وأكثر من 9875 جريحا.

وشنت الطائرات الإسرائيلية في ساعات الصباح سلسلة غارات على منطقة الأنفاق على الحدود المصرية الفلسطينية، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية في منازل السكان في تلك المنطقة من دون أن يبلغ عن وقوع إصابات، فيما قتل فلسطيني في قصف تجمع للمواطنين شمال مدينة رفح فجر الأحد.

وقصفت طائرات إسرائيلية منزل أيمن بركة في بلدة بني سهيلا شرق خانيونس، مما أدى لإصابته ومقتل زوجته وإصابة عدد من أفراد أسرته.

واستهدفت الطائرات منزل لعائلة الدالي بحي الغوافير في منطقة القرارة شرق خانيونس، كما استهدفت موقع القدس التابع لكتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس في خانيونس.

وأعادت الطائرات الاسرائيلية قصف مسجد الشهداء في مخيم النصيرات للمرة الثانية ما أدى إلى تدميره.

وأصيب عشرة فلسطينيين فجر الأحد بجروح في غارة إسرائيلية استهدفت منزلا في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة إن عشرة إصابات بينها خطيرة وصلت إلى مشفى كمال عدوان في بيت لاهيا لتلقي العلاج.

وقتلت في ساعة متأخرة من مساء السبت الطفلة آية أنور الشاعر في قصف استهدف منزلهم في مدينة رفح.

حذر كل من اسرائيل والفلسطينيين من المخاطر التي تحيط بمباحثات الهدنة التي ستستأنف في القاهرة الأحد حيث قالت اسرائيل إن المباحثات ستمضي قدما فقط في حال توقف اطلاق الصواريخ من غزة، في حين ربط الفلسطينيون مشاركتهم بتوقف اسرائيل عن وضع الشروط.

وقال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الاحد إن اسرائيل لن تشارك في المباحثات ما دامت الصواريخ والهاونات المنطلقة من قطاع غزة تواصل السقوط على اسرائيل.

وقال نتنياهو في الاجتماع الاسبوعي لحكومته “اسرائيل لن تفاوض تحت التهديد،” مضيفا “لم نعلن في اي وقت ان الهجوم على غزة قد انتهى.”

وقال “ستتواصل العملية العسكرية الى ان تحقق اهدافها في اعادة الهدوء لفترة طويلة. لقد قلتها منذ بدء العملية وخلالها انها ستستغرق وقتا طويلا وستحتاج الى الجلد وقوة التحمل.”

وهدد المفاوضون الفلسطينيون بالانسحاب من المباحثات ما لم يظهر الوفد الاسرائيلي الأحد في القاهرة. وقال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إن ” الاربع والعشرين ساعة المقبلة حاسمة في تقرير مصير المفاوضات”.

وقال عزام الأحمد رئيس الوفد الفلسطيني المشارك في المحادثات التي تجري في العاصمة المصرية القاهرة لوقف الحرب في غزة إن المفاوضين الفلسطينيين سيغادرون القاهرة الأحد إذا لم توافق إسرائيل على العودة إلى المفاوضات التي تتوسط فيها مصر دون وضع شروط.

وتدير مصر مفاوضات غير مباشرة بين الطرفين منذ بدء هدنة الـ72 ساعة التي انتهت صباح الجمعة دون نجاح في تمديدها. وتأمل مصر ومن ورائها الولايات المتحدة والدول الغربية في ان تفضي المفاوضات إلى هدنة طويلة الأمد بين الجانبين.

وأدى الصراع الذي نشب في الثامن من يوليو/ تموز في عملية اطلقت عليها اسرائيل “الجرف الصامت” إلى مقتل ١٩١٣ فلسطينيا واصابة نحو عشرة آلاف آخرين، فيما قتل من الجانب الاسرائيلي 63 جنديا وعدد قليل من المدنيين.

وتتمسك الفصائل الفلسطينية في القاهرة وفي مقدمتها حماس بمجموعة من المطالب لوقف القتال ومن بينها رفع الحصار الاسرائيلي عن القطاع برا وبحرا، وفتح معبر رفح مع الجانب المصري، وتوسيع الرقعة البحرية للصيد بينما تطالب اسرائيل بنزع سلاح الفصائل.

ونفذت الطائرات الاسرائيلية نحو 50 غارة على اهداف في القطاع السبت اسفرت عن مقتل 8 فلسطينيين فيما اطلق الفلسطينيون 32 صاروخا على اسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة والامم المتحدة ادانتا تواصل العمليات العسكرية في غزة وطالبتا اسرائيل وحركة المقاومة الاسلامية “حماس” بإيقاف العمليات العسكرية فورا.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست إنه يجب على الطرفين التوصل الى اتفاق دائم لوقف اطلاق النار.

اما بان غي مون الامين العام للامم المتحدة فأدان استئناف القتال في غزة مؤكدا أن سقوط المزيد من الضحايا المدنيين لن يكون امرا مقبولا.

شاهد أيضاً

دولة عربية تقرر زيادة أسعار البنزين ورفع الدعم عن المازوت

نازك شوقى أعلن رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان ، اليوم الجمعة، رفع الدعم بشكل رسمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *