الثلاثاء , سبتمبر 21 2021

غارات امريكية جديدة على مسلحي “الدولة الاسلامية”

صورة توضح تدمير مركبة تابعة لتنظيم “الدولة الاسلامية”

شن الجيش الأمريكي أربع غارات جديدة على مسلحي تنظيم “الدولة الاسلامية” من اجل الدفاع عن المدنيين شمالي العراق. وقالت القيادة الوسطى للجيش الأمريكي إن الطائرات الحربية والطائرات من دون طيار دمرت عربات عسكرية وشاحنة كانت تطلق النيران على المدنيين الايزيديين العالقين في منطقة جبل سنجار.

من جانب آخر، وصل الى العاصمة العراقية بغداد الاحد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس وذلك لاجراء مباحثات مع المسؤولين العراقيين حول سبل مواجهة مسلحي “الدولة الاسلامية”.

وقال فابيوس في بغداد إن العراق بحاجة الى حكومة شراكة وطنية لمواجهة مسلحي “الدولة الاسلامية.”

وقال فابيوس في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية العراقي بالوكالة حسين الشهرستاني إن على العراقيين أن يشعروا أنهم ممثلون جميعا ليستطيعوا سوية محاربة الارهاب.

يشار إلى أن فابيوس سيتوجه لاحقا إلى إربيل للقاء المسؤولين الأكراد والإشراف على توزيع مساعدات فرنسية إلى النازحين في كردستان.

فرار

وفر آلاف من الأقلية الأيزيدية إلى الجبال في ظروف معيشية قاسية هربا من مسلحي “الدولة الاسلامية” بعد أن تمكن هؤلاء من السيطرة على بلدة سنجار منذ نحو أسبوع.

وقال وزير حقوق الانسان العراقي الاحد إن الحكومة العراقية حصلت على ادلة تثبت قيام مسلحي “الدولة الاسلامية” اعدمت 500 ايزيديا – منهم نسوة واطفال – ودفنت جثثهم في قبور جماعية.

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن بلاده ستعمل على كسر الحصار المفروض على هذا الجبل بمساعدة حلفائها الأوروبيين، وكذلك بمشاركة القوات العراقية. ولكنه حذر من أن أي حملة عسكرية للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية ستستغرق شهورا عدة.

والهجمات الامريكية هي الموجة الثالثة في موجات الهجمات التي توجهها القوات الأمريكية الى “الدولة الاسلامية” منذ توجيه أوباما للجيش الامريكي بتنفيذ هذه الغارات.

وكانت الهجمات السابقة قد استهدفت قوات الدولة السلامية التي كانت تهدد الاكراد في مدينة أربيل.

وذكرت القيادة الوسطى للقوات الامريكية في بيان أن “طائرات أمريكية مقاتلة وطائرات يتم توجيهها عن بعد قامت بضرب إحدى حاملتي أفراد مدرعتين “للدولة الإسلامية” كانت تطلق النار على المدنيين الايزيديين قرب سنجار ودمرت المركبة”.

وتمثل الضربات الامريكية اول تدخل امريكي مباشر في العمليات العسكرية في العراق منذ الانسحاب الامريكي من هناك عام 2011.

“بعض الوقت”

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما السبت إن إعادة الاستقرار إلى العراق والتغلب على التمرد فيه بقيادة جهاديين من تنظيم الدولة الإسلامية “سيستغرق بعض الوقت”.

وأضاف أوباما أن إصلاح الجيش العراقي وإعادة تزويده بالأسلحة وحشد الدعم بين السنة سيكون “مشروعا طويل الأمد”.

وأوضح الرئيس الأمريكي قائلا إن التقدم سيعتمد اتحاد العراقيين وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية استولى على أجزاء واسعة من شمالي العراق وغربه خلال الأشهر الماضية.

وأوضح أوباما قائلا إنه سيأمر بتنفيذ مزيد من الهجمات الجوية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية شمالي العراق إذا تطلب الأمر لكنه استدرك قائلا إن تنظيم الدولة الإسلامية لن يهزم سوى بتشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق.

ودعا أوباما في خطاب ملتفز إلى إشراك جميع الأقليات في البلاد في الحكومة العراقية المقبلة.

ومضى الرئيس الأمريكي قائلا إنه تحدث مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون بشأن الوضع في العراق، وأبديا دعمهما للجهود الإنسانية شمالي العراق.

وأعاد أوباما التأكيد على أن للولايات المتحدة مصلحة استراتيجية في إيقاف استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على مزيد من الأراضي العراقية ومنعه من ارتكاب إبادة جماعية ضد الأقليات.

وتابع أوباما قائلا إن الهجمات الجوية يمكن أن تستخدم في المساعدة على فك الحصار عن اللاجئين الإيزيديين الذين تقطعت بهم السبل في الجبال النائية من شمالي العراق.

مساعدات بريطانية

من جانب آخر، اسقطت طائرة نقل عسكرية بريطانية اول شحنة من مواد الاغاثة البريطانية على شمالي العراق.

وقالت وزارة الدفاع بلندن إن الطائرة نفذت مهمتها الليلة الماضية.

وجاء ذلك بعد يوم واحد من اعلان الحكومة البريطانية ان الجهد الاغاثي البريطاني سيتركز على مساعدة آلاف الايزيديين المحاصرين في جبل سنجار عقب فرارهم من مسلحي “الدولة الاسلامية.”

وكان مكتب رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون قد قال امس السبت إن المملكة المتحدة ستعمل بالتعاون مع الولايات المتحدة لمحاولة “منع وقوع ابادة جماعية” هناك.

وقال مسؤولون بريطانيون إن واحدة من طائرتي النقل سي-130 المشاركة في الجهد الاغاثي البريطاني اسقطت مواد تتضمن معدات لتعقيم المياه وخيام والواح طاقة شمسية يمكن استخدامها لشحن الهواتف المحمولة.

العراق

قال أوباما إن الضربات الجوية استهدفت أسلحة ومعدات لتنظيم الدولة الإسلامية

العراق

اشتبكت قوات البيشمركة مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية

تقطعت السبل بالايزيديين إذ لجأوا إلى جبال سنجار خوفا من تنظيم الدولة الإسلامية

العراق

أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية وهم يرفعون علما أسود في سد الموصل كما يبدو

شاهد أيضاً

دولة عربية تقرر زيادة أسعار البنزين ورفع الدعم عن المازوت

نازك شوقى أعلن رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان ، اليوم الجمعة، رفع الدعم بشكل رسمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *