السبت , سبتمبر 18 2021
الجامعه

ثورة 30 يونيو ومعارك الدابودية والهلايل يتسببا فى كارثة بجامعة أسوان .

 الجامعه
الجامعه

الأهرام الجديد الكندى
وصلت الاهرام الكندى شكوى واستغاثة الى المشير عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ضد عميد كلية التكنولوجيا والمصايد بجامعة اسوان لقد انتهى العام الدراسى ولم نتلقى اى محاضرات فى الترم الاول بسب الاضربات والثورة وفوجئنا بعميد الكلية الدكتور مجدى يقوم بتنزلينا فى عدة مواد اى رسوبنا فى عدة مواد ويقول خلى ثورة 30 يوليو تنفعكم وتنجحكم وبدأنا الترم الثانى ولم نتلقى اى محاضرات بسب اضربات اسوان التى كانت دائرة بين عائلة الدلبودية والهلايل وفوجئنا برسوبنا فى الترم الثانى وحينما تقدمنا بشكوى الى السيد الدكتور رئيس الجامعة من عدم اعطائنا اى محاضرات بالترم الاول اوالثانى وتعنت السيد الدكتور مجدى عميد الكلية بسب افكارة المتزمته والمتطرفه ضد مصلحة الوطن وضد مصلحة الطلاب قرار ان يتم حصولنا على المحاضرات السامر كورس التى لم نحصل عليه فى اجازة نهاية العام حتى الان على ان يتم عمل امتحان لنا فى شهر اغسطس وسبتمبر عقب انتهاء المحاضرات وقبل بدء الدراسة ولكن للاسف حتى اليوم6/8/2014 لم نتلقى اى محاضرات وعندما ذهبنا الى الدكتور مجدى عميد الكلية قام بالزعيق والخناق وطردنا من مكتبة ولم يستمع لنا بحجة ان السادة الدكاترة غير متواجدين بالجامعة واضربو دمغكم فى الحيط والسيد الدكتو رئيس الجامعة غير موجود بالجامعة الى من نلجىء بعد الله لاننا تحملنا نحن واهلنا مالا يتحمله بشر ماديا ونفسيا وجسديا لاننا مغتربون وليس من ابناء محافظة اسون قضينا شهر رمضان كامل بعيد عن اهلنا ننتظر ان يمن علينا عميد الكلية والاساتذة بالمحاضرات السامر كورس ولكن لم يحدث حتى الان وتكاليف الاقامة باسوان باهظة من ايجار سكن ومعيشة وخلافة والدولة حريصة على خريج جيل متطور متسلح بالعلم فى الثروة السمكيه لان الثروة السمكية امن قومى بالنسبة للاوطان نستحلفكم بكل غالى ونفيس ان تتقوى الله فينا ولاتجعلونا نكرة انفسنا ووطننا بسب عميد كلية تكنولجيا المصايد والاسماك باسون وافكارة المتطرف وحقده علينا وبغضة للوطن جعلكم الله عونا لهذا الوطن وقدوة لنا طلاب كلية تكنولجيا المصايد والاسماك باسوان

 

شاهد أيضاً

تهديد بتفجير مجمع محاكم احد محافظات مصر

نازك شوقى ترصد الأهرام الكندى ردود الأفعال حول منشور تم نشره على شبكة التواصل الإجتماعى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *