الجمعة , سبتمبر 24 2021
أخبار عاجلة

بدء مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين بالقاهرة

من أهداف الهدنة السماح بدخول المساعدات لآلاف المشردين الذين دمرت منازلهم.

بدأت محادثات غير مباشرة بين المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين في القاهرة تهدف إلى إيجاد حل دائم للصراع في غزة، طبقا لوسائل الإعلام المصرية.

وتأتي المفاوضات بعد بدء سريان هدنة مدتها ثلاثة أيام وافق عليها الفلسطينيون وإسرائيل.

ويقول مراسل لبي بي سي في غزة إن الهدنة مازالت سارية حتى الآن، مع إشارات إلى عودة الحياة الطبيعية في الشوارع.

وقد قتل منذ بدء الهجوم الإسرائيلي في 8 يوليو/تموز نحو 2000 شخص.

ومن بين القتلى أكثر من 1900 فلسطيني، معظمهم من المدنيين، طبقا لمنظمة الأمم المتحدة.

كما قتل 64 جنديا إسرائيليا، وثلاثة مدنيين في القتال.

وكان المفاوضون الإسرائيليون غادروا القاهرة الجمعة عقب الفشل في التوصل إلى اتفاق مع نظرائهم الفلسطينيين.

ثم عاد الوفد الإسرائيلي مرة أخرى إلى العاصمة المصرية الاثنين بعد الاتفاق على استئناف المحادثات طالما استمرت الهدنة – التي بدأت الأحد في منتصف الليل – سارية.

احترام الهدنة

وقال نشطاء فلسطينيون في غزة إنهم أطلقوا عدة صواريخ تجاه إسرائيل قبيل بدء سريان الهدنة، كما تواصلت الغارات الإسرائيلية مساء الأحد، لكن الجانبين احترما وقف إطلاق النار بعد ذلك.

هناك إشارات إلى عودة الحياة إلى شوارع غزة بعد بدء الهدنة.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، مارك ريغيف، إن الجيش الإسرائيلي “مستعد للرد لحماية شعبنا”، إن انتهكت حماس الاتفاق.

وقال المتحدث باسم حركة حماس، سامي أبوزهري، إن ممثلي الحركة سيشاركون في محادثات القاهرة، لكنه حذر بأن هذه هي “آخر فرصة” لإيجاد حل طويل الأمد للصراع.

ويقول المراسلون إن إسرائيل ستواصل مطالبتها بنزع السلاح في غزة، بينما ستستأنف حماس مطالبتها برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

وكانت إسرائيل قد قالت مسبقا إن رفع الحصار سيتم التعامل معه فقط في المحادثات القادمة في اتفاق السلام الدائم.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي، يوفال شتاينيتز، الاثنين في إحدى المقابلات، إن نزع السلاح في غزة في غاية الأهمية بالنسبة للهدنة الدائمة.

وأضاف في حديثه للإذاعة الإسرائيلية أنه لو لم تكن الجهود الدبلوماسية ممكنه، فإنه “مقتنع” بأن الجيش الإسرائيلي – إن عاجلا أو آجلا – قد يتوجب عليه أخذ زمام “السيطرة مؤقتا على غزة لنزع سلاحها مرة أخرى”.

فلسطينيون يتابعون احتراق مصنع للصابون في غزة عقب قصف إسرائيل له.

استغل الصيادون الفلسطينيون ساعات الهدنة منذ بدء سريانها.

قتل في الصراع نحو 2000 شخص، من بينهم أكثر من 1900 فلسطيني.

شاهد أيضاً

دولة عربية تقرر زيادة أسعار البنزين ورفع الدعم عن المازوت

نازك شوقى أعلن رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان ، اليوم الجمعة، رفع الدعم بشكل رسمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *