السبت , يونيو 6 2020

"العليا للانتخابات" تسمح للإعلام والمنظمات بمتابعة التصويت و الفرز

أصدرت لجنة الانتخابات الرئاسية برئاسة المستشار أنور العاصى، النائب الأول لرئيس المحكمة الدستورية العليا، القواعد المنظمة لعمل اللجان الفرعية بانتخابات رئاسة الجمهورية التى ستجرى يومى 26 و27 مايو الجارى.

وشملت القواعد المنظمة لعمل اللجان الفرعية عدد من المحاور، أولها، من له حق دخول مقر اللجنة الفرعية بعد موافقة رئيس اللجنة، وهم مندوب المرشح ووكيله، ويحق لهما حضور ومتابعة العملية الانتخابية وإثبات ما يعن لهما من ملاحظات فى محضر إجراءات اللجنة دون التدخل فى سير عملية الاقتراع أو الفرز، ويستمر مندوب المرشح طوال مرحلتى الاقتراع والفرز، فإذا غادر مقر اللجنة يثبت رئيسها ذلك فى المحضر ويوقع المندوب على المحضر فى تاريخ وساعة مغادرته، أو يثبت رئيس اللجنة رفضه التوقيع، ويكون حضور المندوبين بموجب نموذج التفويض رقم (30) انتخابات رئاسية، المعتمد من رئيس المحكمة الابتدائية ولا يشترط فى المندوب أن يكون مقيدا فى كشوف الناخبين أمام اللجنة الفرعية أو العامة، وإنما يشترط فقط قيده بقاعدة بيانات الناخبين على مستوى الجمهورية، ويكون حضور الوكلاء بموجب سند وكالة.

وأكدت أنه يحق لكل مرشح تفويض مندوب للمبيت بموجب نموذج تفويض رقم (31) انتخابات رئاسية، المعتمد من رئيس المحكمة الابتدائية، ويقتصر دوره على المبيت أمام مقر حفظ صناديق الاقتراع بعد انتهاء التصويت وغلق المقر فى اليوم الأول من أيام الاقتراع.

وشملت قائمة من لهم حق دخول مقر اللجنة الفرعية بعد موافقة رئيس اللجنة، كذلك المتابعون، وأكدت أنه يسمح لمتابعى منظمات المجتمع المدنى المحلية والأجنبية والهيئات الدولية، الصادر لهم تصريح من لجنة الانتخابات الرئاسية متابعة العملية الانتخابية دون التدخل فيها بأى شكل من الأشكال.

وقالت إنه يقصد بمتابعة العملية الانتخابية كافة أعمال الرصد والمشاهدة والملاحظة لجميع إجراءات الدعاية الانتخابية والاقتراع والفرز، وإعلان الحصر العددى للأصوات، وأنه يجب ألا تزيد مدة التواجد داخل أى لجنة أثناء الاقتراع على نصف ساعة، ولرئيس اللجنة تقليصها فى حالة التزاحم، وأكدت أن الحضور فى مرحلة الفرز يكون من بدايته وحتى إعلان عدد الأصوات التى حصل عليها كل مرشح، دون التقيد بمدة النصف ساعة، ويسمح بدخول مترجم مرافق للمتابع الدولى على أن يكون حاملا لتصريح صادر من لجنة الانتخابات الرئاسية.

وأوضحت أنه يسمح لوسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والالكترونية، المصرح لها من لجنة الانتخابات الرئاسية، دون التدخل فى العملية الانتخابية بأى شكل من الأشكال ـ بتغطية إجراءات الاقتراع والفرز وإعلان النتائج، وأنه يحظر إجراء أى مقابلات أو أحاديث داخل مقر اللجنة أو فى جمعية الانتخاب، وألا تزيد مدة التواجد داخل اللجنة أثناء الاقتراع على نصف ساعة ويجوز لرئيس اللجنة تقليصها فى حالة التزاحم، وأنه لا يجوز تصوير عملية الاقتراع والفرز إلا بموافقة رئيس اللجنة، والحضور فى مرحلة الفرز يكون من بدايته وحتى إعلان عدد الأصوات التى حصل عليها كل مرشح دون التقيد بمدة النصف ساعة.

وكذلك يحق وفقا للقواعد المنظمة لعمل اللجان الفرعية، الزائرون، وهم أعضاء المفوضيات الانتخابية من مختلف دول العالم، وهو ضيوف لجنة الانتخابات الرئاسية، ويندرج تحت وصف الزائرين الدبلوماسيين المصرح لهم بمتابعة الانتخابات من لجنة الانتخابات الرئاسية، ويسمح بدخول مترجم مرافق للزائرين الأجانب، على أن يكون حاملا لتصريح صادر من لجنة الانتخابات الرئاسية، وللزائر حقوق المتابع، وعليه الالتزام بالضوابط التى يلزم بها.

موضوعات متعلقة:

“العليا للانتخابات” مخاطبة القضاة: أنتم فخر الوطن ومصدر ثقة الشعب

نشطاء يتداولون صورة “شفيق” أثناء الإدلاء بصوته فى سفارة مصر بالإمارات

سفارة مصر بلندن تفتح أبوابها فى ثانى أيام التصويت بـ”الرئاسة”

لليوم الثانى.. المصريون فى الخارج يواصلون صفع الإخوان.. إقبال متزايد على السفارات والقنصليات للمشاركة فى انتخابات الرئاسة.. وتوقعات بزيادة الأعداد بعد صلاة الجمعة فى الدول العربية

إقبال متزايد على لجان تصويت المصريين بـ”الرئاسة” فى بروكسل

سفير مصر بـ”لبنان”: أعداد المصوتين أمس كان 800 ونتوقع إقبالا اليوم

“العليا للانتخابات”: 84 ألفًا و500 عدد من أدلوا بأصوتهم بالخارج حتى الآن.. 24 ألفًا فى السعودية و17 ألفًا فى الكويت.. واللجنة تؤكد: لم نتلق أى شكاوى والعملية تسير بانتظام وسط تأمين كامل

إقبال كثيف على التصويت بسفارة مصر بالكويت.. والناخبون: “واجب وطنى”

الصحف العربية: المصريون فى الخارج يدعمون المستقبل وينتخبون بكثافة

هذا الخبر من : اليوم السابع مصر

شاهد أيضاً

أسعار مواد البناءالمحلية مع نهاية تعاملات اليوم ..

متابعة / أمل فرج وسط موجة من اضطراب و توتر الأسعار ، على خلفية الظروف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *