الإثنين , أغسطس 15 2022
صدام حسين

حرق قبر صدام حسين ومحاولة إخراج جثته .

تمكن مسلحون من اقتحام قبر الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، الذي يقع في بلدة العوجة جنوب تكريت، وأحرقوه بالكامل وحاولوا نبش القبر واستخراج الجثة لكنهم توقفوا بعد دقائق من عملية النبش من دون معرفة الأسباب التي دفعتهم للتوقف.
وبحسب شهور عيان كانوا قد رأوا الواقعة، فإن أقارب للرئيس الراحل قاموا غداة دخول مسلحين للمدينة قبل أكثر من شهر بنقل جثمان صدام سراً إلى مكان آخر مجهول خوفاً من الاعتداء عليه.
وأظهر مقطع فيديو كان قد تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، عملية اقتحام المسلحين للمكان الذي يضم قبر الرئيس الراحل، وحرقه وقيام الأفراد المهاجمين بترديد عبارات وُصفت بالطائفية.
صدام حسين كان قد أُعدِم نهاية العام 2006، ودفن بمسقط رأسه في بناية كانت معدة للمناسبات الدينية وسط العوجة، ودُفِن الجثمان بحديقة المبنى التي بُنيت فيما بعد، ودفن إلى جانبه ولداه قصي وعدي اللذان قُتلا بمواجهات مع القوات الأمريكية عام 2003 إضافة إلى عدد من كبار مسئوليه الذين عملوا معه وأُعدِموا لاحقاً، ومنهم نائبه طه ياسين رمضان الجزراوي، وأخوه غير الشقيق برزان، ورئيس محكمة الثورة عواد البندر.

شاهد أيضاً

الأسباب الواقعية لحادث اليوم

الحقيقة طول اليوم وبعد بيان وزارة الداخلية وبعض التحقيقات وشهادات رجال الدين من كنيسة أبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *