الجمعة , سبتمبر 17 2021
شريف سبعاوى والجالية المصرية

الحزب الليبرالي الكندي يناقش مع الجالية المصرية قانون الهجرة والجنسية الجديد

عقدت يوم الأحد السابع عشر من اغسطس  ندوة أقامها الحزب الليبرالي الكندي لمناقشة قانون الهجرة والجنسية الجديد والذي اصدرته حكومة حزب المحافظين الحاكم في في شهر يونيو الماضي، عقدت الندوة في المركز القبطي الكندي بمدينة ميسيساجا وحضرها جمع غير من المصريين والعرب وبعض الجاليات الأخري.
الندوة نظمها ودعي إليها شريف السبعاوي مرشح لانتخابات الحزب الليبرالي عن دائرة إيرن ميلز بمدينة ميسيساجا الكندية علي مستوي البرلمان الفيدرالي

حضر الندوة عضو البرلمان الكندي عن حزب الليبرال جون ماكولم وزير الهجرة في حكومة الظل، وجون مكاي عضو البرلمان الكندي ووزير البيئة في حكومة الظل.
بدأ شريف سبعاوي الندوة بالحديث عن سبب عقدها وتقديم ضيوفه، ثم تحدث جون ماكولم عن وجهة نظر الحزب الليبرالي في بنود قانون الهجرة الجديد، ولخص ماكولوم الاعتراضات علي القانون الجديد في النقاط التالية.
أولا- صعوبة الحصول علي الجنسية بتغيير المدة من ثلاث سنوات في مدة خمس سنين لأربع سنوات في ست سنين، وإضافة بند يحتم بقاء المهاجر 183 يوم علي الأقل من كل عام وحتي الحصول علي الجنسية

مع إضافة بند ( نية المهاجر في البقاء في كندا)، وهو بند مطاط قد يؤدي لإعاقة الحصول علي الجنسية من أساسه أو اسقاطها بعد الحصول عليها إذا ثبت عدم توافر نية المهاجر في المعيشة المستمرة في كندا.
ثانيا- إطالة إجراءات الحصول علي الجنسية وإضافة عدد من الاستجوابات وحتي الحصول علي الجنسية والتي يقدر موقع وزارة الهجرة مدتها 32 شهر.
ثالثا : تغيير قانون هجرة الطلبة وإلغاء احتساب نصف مدة الدراسة في مدة الاقامة للتقديم علي الجنسية، مما قد يفقد كندا فرص اجتذاب الطلبة للدراسة بها في ظل وجود منافسة قوية من جامعات دول أخري مثل، استراليا وأمريكا وإنجلترا.
رابعا : إضافة بند يسمح بإسقاط الجنسية وترحيل الشخص إلي بلده الأصلي إذا ثبت تورطة في أي جريمة، بعد حصوله علي الجنسية الكندية والتي يكون الشخص قد أكتسبها من الهجرة لكندا.
كما أبدي جون ماكولوم دهشته من توجهات وأغراض هذا القانون في ظل إحتياج كندا للمهاجرين وما قد يسببه ذلك من إحجام الكفاءات عن القدوم إلي كندا لصعوبة الإجراءات.
وبعد نهاية الكلمة قام المهندس شريف سبعاوي بفتح الباب لتقديم الأسئلة من السادة الحضور والتي زادت عن 200 سؤال، قام عضوي البرلمان بالرد علي مجموعة من الاسئلة لمدة ساعة ونصف وبعد ذلك إعتذرا عن قدرتهما بالرد علي جميع الأسئلة، ونتيجة هذا الكم الغير متوقع من الاسئلة طلب “سبعاوي” من عضوي البرلمان تحديد ميعاد لمقابلة أخري لاستكمال الرد علي اسئلة الحاضرين، وقد وعدا ماكولوم ومكاي بتحديد ميعاد أخر.
وفي الختام شكر سبعاوي ضيوفه وأكد علي أنه سيتم تجميع جميع الأسئلة التي لم يتم الرد عليها وإرسالها لمكتبي العضوين لتجهيز الردود عليها.
كما أبدي الضيفان سعادتهما من استجابة الجالية الهائلة للدعوة وأثنوا علي حسن التنظيم، وفريق المتطوعين في الندوة.

شاهد أيضاً

حيثيات بشأن قرار البنك المركزي المصري الأخير

قررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصري في اجتماعها اليـوم الخميس الموافـق 16 سبتمبر2021، الإبقاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *