الجمعة , أغسطس 19 2022
نوري إيشوع

صرخات العذارى…؟ بقلم المحامي نوري إيشوع .

نوري إيشوع
نوري إيشوع

في عالمٍ سادته ذئابٍ و جنوده ضباعٍ و ملوكه كلاب، جعلوا العالم غابة وحشية، حللوا للذبح كل نفس بشرية، حتى فلذات أكبانا، هم مشروع ترهيبٍ و أذية. في عالمٍ، وقّع السادة على وثيقةٍ عهدٍ بالدم لنحر أبناء آدم و اغتصاب حواء و هم يكبرون باسمِ إلهٍ يعشق الدم و يبشر بالنصر الشيطاني القائم على إيمان مغموس بالسم، يمارس الذبح الحلال و هو يفتخر بأعداد الضحايا و هو غير نادم و لا هدف له إلا القتل و القتال!
في عالم تسوده الجريمة، صيانة الإنسانية و حماية البشرية في قوانينهم عنصرية ضد الإنسانية لا بل هي أبشع جريمة أممية، سادة فتحوا أقفاص الضباع، سمحوا بفتح خزائن الكلاب، شحذوا السكاكين و السيوف و سلموها لأعوان الذئاب!
شرعوا الذبح الحلال، هذا خاروف ضال، وذلك من خيرة الشباب، هذا راهب بريء و ذاك شيخ جليل، ذك يدعو الى المحبة و ينثر إشعاعات شمس الحق و يبعثر الضباب، شرعوا الذبح الحلال في مسالخ الحرية المزيفة و أصبح السلعة الوحيدة السائدة في هيئات الأمم و في دكاكين الأعراب، صور آدمية تعلوها هامات عقولها كعقول البغال.
سادة ضمائرهم ميتة، قلوبهم صخرية جمادية، سيّافيهم، قدموا من غابات الشرع الحجري الذي يجيز أكل لحوم البشر، قطع الإيادي و الرؤوس و حرق الواحات المزينة بالإنسانية و لم تسلم من شرهم حتى الشجر و الحجر، شرعوا إغتصاب طفلة و مجامعة رضيعة و حتى الحيوان لم يسلم منهم و كم بكت من تناوبهم الوحشي، المسكينة السخلة.
عالمٌ وحشيٌ، فاق بشاعة وحشية الضباع الجائعة و الذئاب الدموية الهائجة و بربرية الكلاب الشاردة، ذبحوا ذبحاً حلالاً، قطعوا روؤساً حان قطافها بترخيصٍ شرعي إلهٍ أرضي هو إله هذا الدهر الفاني، دمروا، حرقوا، قتلوا، خطفوا، اغتصبوا، سرقوا و نهبوا تحت غطاءٍ عربي و دولي لا إنساني!
في هذا العالم المرعب، الذي تسوده جريمة فناء البشرية الحقيقية و تسلط وحوش الغاب، فقدنا الأمل بالغد، أصبحنا نخاف على مستقبل أطفالنا، أصبحت أعراضنا عرضة للهتك و الإغتصاب و بيوتنا و أرضنا أضحت مشاعاً، غّيروا معالمها، سرقوا ترابها، دنسوا ذكرياتنا الجميلة و قطعوا دروب العودة على الغياب!
في هذا العالم المغتَصب، شرعنوا الزنى، حللوا الذبح البشري، وضعوا أختامهم على أكل أكبادنا و قلوبنا و قطع رؤوسنا بمراسيمٍ دولية أممية لا تمت بصلة الى الإنسانية و لا تصنف حتى في شرائع حيوانية!؟
سادة فقدوا كل ما هو أخلاقي، دمروا أوطاناً كانت مثالاً للتعايش السلمي، قتلوا شعوباً كانت القبلة للمحبة و مراكز إشعاع علمي، ذبحوا المستقبل بعد أن أرهبوا براعمه و أجيال مستقبله و زرعوا في قلوبهم حب القتل و فنون النحر، فبدلوا قلوبهم الطرية، الناعمة و البريئة بقلوبٍ صخرية تعشق الذبح و تمارس ضد أخوتها القتل و القهر!
عالمنا أضحى غابةً، قضاة الذبح الحلال، عراة الدين المحال، هذا سيد جريمة و ذاك سارق شعب و الآخر عميل و إلههم الأكبر غاصب و محتال، الجميع قتلة و مجرمي حرب و رعاة إرهاب و قادتهم كررة و مرشديهم مشعوذين و سحرة، لا كرامة عندهم لانهم أدنى مقاماً من النعال!
آزفت ساعة الحساب، بعد أن انقشع ضباب الظلم و علت على السطح جرائم الذئاب و الضباع، أزفت ساعة الحساب، بعد كلّت من النباح الكلاب و بعد أن سقطت ورقة التوت و أنكشف للملأ عورات سادة هذا العالم البائس المحكوم من الإغراب و الأعراب، أزفت الساعة و لا بد أن تنهار ممالك الشر لتختفي في صحارى الكذب و النفاق، يسود الحق و يعم الخير و السلام المعمورة و يحتفل العالم المسالم بإهازيج الإنقلاب!
“.32 واما فصل الكتاب الذي كان يقراه فكان هذا.مثل شاة سيق الى الذبح ومثل خروف صامت امام الذي يجزه هكذا لم يفتح فاه” أع 32:8

شاهد أيضاً

كمال زاخر

صرخات تحذير وتنبيه حملتها صفحات كتابى “العلمانيون والكنيسة ـ صراعات وتحالفات”

قبل نحو أربعة عشر عاماً اطلقت صرخات تحذير وتنبية حملتها صفحات كتابى “العلمانيون والكنيسة ـ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *