الثلاثاء , يونيو 2 2020

هل يستطيع السودان وقف هجرة كفاءاته العليا والمتخصصة؟

الكفاءات المهاجرة في السودان

تجاوز عدد الكفاءات المهاجرة في السودان منذ مطلع عام 2014، حوالي 50 ألف.

تعاني جمهورية السودان نزيفا حادا في منذ أكثر من أربع سنوات. فقد تجاوز عدد المثقفين ثقافة عالية ومتخصصة، الذين هاجروا البلاد منذ مطلع عام 2014، حوالي 50 ألف معظمهم من الاطباء والمهندسين واساتذة الجامعات والاعلاميين.

وقال حاج ماجد سوار، الامين العام لجهاز السودانيين العاملين بالخارج، في تصريحات لبي بي سي، ان الذين هاجروا من السودان منذ العام 2009 تجاوز 347 ألف شخص استقر معظمهم في دول الخليج. وتحتضن السعودية أكبر جالية سودانية مهاجرة عبر العالم، إذ يقيم بها وبصورة شرعية أكثر من مليوني سوداني.

ويبدي حاج سوار قلقا إزاء تزايد أعداد المهاجرين ويضيف أن على الحكومة التصدي لهذه الظاهرة التي ستضر بآفاق التنمية والتطور في البلاد على المدى البعيد.

وأمام هذا النزوح، بحثا عن ظروف عمل ومعيشة أفضل، تأثرت قطاعات خدماتية حكومية عدة، على رأسها الصحة التعليم. فقد غدا بالسودان كله أخصائي واحد متخصص في سرطان الاطفال. كما فقدت جامعة الخرطوم، أم الجامعات السودانية، نصف هيئة تدرسيها خلال الاعوام الماضية. إضافة إلى فقدان بعض كليات الطب والصيدلة اساتذة متخصصين أيضا.

ويعزو متابعون سودانيون لحركة الهجرة من بلادهم السبب في نزوح هذه العقول الى الوضع الاقتصادي المتأزم وانغلاق الآفاق أمام الكوادر والكفاءات علاوة عن تميز العمالة السودانية خاصة في دول الخليج بالتفاني في العمل والصدق.

ولا تقتصر موجة هجرة العقول والكفاءات في السودان على الأطباء وأساتذة الجامعات فحسب، بل امتدت لتشمل العديد من رجال الصحافة والإعلام، وهو ما يرجعه بعض العاملين في هذا المجال إلى انعدام الحريات الصحافية، مما دفع العديد منهم الى البحث عن فرص عمل في منطقة الخليج أساسا بل حتى في اسرائيل حيث يشكل السودانيون أكبر جالية افريقية برغم الاضطهاد الذي يواجهونه هناك .

فهل يستطيع السودان وقف هجرة كفاءاته العليا والمتخصصة؟

من المسؤول في رأيك عن نزوح هذه الفئة من السودانيين عن بلادهم؟ سياسة الحكومة؟ الأوضاع الاقتصادية الصعبة؟ العروض المغرية من الخليج؟

ما هي في نظرك سبل إقناع السودانيين بالبقاء في بلادهم؟

كيف تستشرف مستقبل السودان إذا استمر نزيف الأدمغة والكفاءات؟

شاهد أيضاً

ترامب يهدد بالقوة العسكرية بعد مظاهرات مقتل ” جورج فلويد “

كتبت / أمل فرج على خلفية مقتل المواطن الأمريكي ، ذي الأصول الأفريقية ” جورج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *