الأحد , نوفمبر 28 2021
نسرين جمعة
نسرين جمعة

نسرين جمعة تكتب: وجون و جون و جوووووون يا شعب مصر

نسرين جمعة
نسرين جمعة

تسديد هدف جديد فى زمن قياسى , المصريين بيتحدوا كل أعدائهم الظاهر منهم و الباطن , متشبثين بمصرهم الجديدة و قياداتها الجديدة , فى 8 أيام و فى ظل معاناة و ظروف صعبة , أصروا بوطنية خالصة المشاركة فى مشروعهم و مشروع الأجيال القادمة , قناة السويس لها رمزية عظيمة فى تاريخ المصريين , و رغم الجهد الذى بذل فيها و الشهداء الذين دفنوا فيها, إلا إن المصرى كان دائما عنده احساس إنه بيتسرق , و إن خيرها ليس له إلا فترة بسيطة فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر و طبعا عارفين ماحدث و الاعتداءات من الدول الاحتلالية لمجرد إننا بنسترد قناتنا اللى, فى 6 أيام جمع المصريين أغلب المبلغ المطلوب , و علشان من حق كل مصرى المشاركة و علشان ممكن صعب على المواطن اللى فى القرية و النجع يوصل لبنك محافظته , مكتب البريد كان أسهل مكان بالنسبة له , نزل خلص الموضوع فى يومين , كان أعلى نسبة مشاركة وقت ما اتفتحت مكاتب البريد لبيع شهادات استثمار قناة السويس الجديدة , هناك من يقول أنها تجاوزت ال60 مليار و تم غلق باب الشراء و هناك الكثير من المصريين لم يستطيعوا المشاركة لظروف أو لأخرى و و يعبروا عن حزنهم لعدم اللحاق بالمشاركة و لكن أكيد ستفتح أبواب المشاركة فى مشاريع وطنية قومية كبيرة أخرى, نحن لازلنا فى بداية التنمية.

لدينا عدة دلالات من هذا الموقف المهيب , تعطش المصريين ليتجمعوا على مصلحة مشتركة و مشروع قومى وطنى لطالما حرم منه و حاولت انتزاع انتمائه للوطن , لكنه كان يحتفظ بهذا الانتماء بين ضلوعه و القلب حزين على الوطن, آن له أن يفرح و يعبر و يشارك بشكل عملى .
تعطش المصريين للثقة فى قيادته و احترامها , حيث أنه ظل لعقود فى خصام دائم معها و لا يحترمها كما كانت لا تحترمه و تشكو من وجوده أصلا , فضلا عن سنة لم يرى فيها قيادة بل جماعة لا تستحق لحظة اهدرها لوصفها كأنها ما كانت.
الدلالة الواجبة الاشارة إليها , الأداء المذهل للمصرفيين فى البنوك الوطنية , ضغط عمل و مسئولية كبيرة لم تمر عليهم تجربة مثيلة من قبل , و كأن الرئيس و فريق العمل معه حشدوا جنود من المصرفيين لتحقيق الهدف , و هذا يعزز من الثقة فى البنوك الوطنية و هى مصرية خالصة .
دلالة أخرى أن مصر حقا غنية بشعبها , عندما تريد من شعبها أمرا تجده حاضرا , تحريك هذه الجموع فى نفس الوقت و بهدف واضح يعطى رسالة للعالم أن مصر شعبا و قيادة على قلب وطن واحد .
كلنا متساوون فى الوطنية و لا علاقة بالأمر لمن يملك أكثر سواء نفوذ أو سلطة أومال , العدالة فى حب الوطن دون مزايدات و لا تمييز و هذه دلالة أخرى مهمة تعزز من الانتماء و بذل الجهد مع الصبر و المثابرة.
مهما مرت علينا من تحديات الآن إلا أن المصريين يجدوها أهون مما واجهوه من قبل فى عهدين سابقين لا رجعة لهما إن شاءالله.
تكتل المصريين المخلصين لهذا الوطن بغض النظر عن المكاسب و عن التحديات , يلفظ بشكل تلقائى كل فاسد أو مدعى أفاق أنانى , و يظهره بوضوح أكثر و أكثر, فلا مكان له بيننا.
فى حالة الحرب التى أعلنت علينا بشكل سافر و فاجر بأدوات المتاجرين بالدين, تظل مصر الأصيلة الطيبة , ذات عزة نفس , أبية , كريمة , تعطى كعادتها للإنسانية حبا و كرامة , لا تعادى إلا من عاداها و تستمر فى مهمتها شامخة يفخر بها كل إنسان يعلم الإنسانية بحق , وجود مصر فى قلب العالم لحكمة من الله , لابد أن تكون بهذه القوة , قوة الإنسانية.

نسرين جمعة
[email protected]

شاهد أيضاً

رأى الجميزة بما حدث ويحدث فى الفن المصرى

هناك اكثر من ٥٠ فرقة غنائية تم القضاء عليها بعد ثورة ٢٠١١ وتم الغاء مهرجاناتهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *