الثلاثاء , نوفمبر 30 2021

"بكار" هذه حقيقة تحالف "دعم الشرعية" ولن نتحالف معهم لهذه الأسباب.

نادر بكار
نادر بكار

الأهرام الجديد الكندى
قال الدكتور نادر بكار مساعد رئيس حزب النور ، أن الحزب ينحاز للدولة كما ينحاز للدين الإسلامي الصحيح ويعمل لإعلاء شأنهما موضحا بأنه للأسف الكثير يتعامل مع أي تصريح دينى أو رأى دينى لأعضاء الحزب على أنه فتوى وهذا للأسف يتحمل نتائجه جميع أعضاء الحزب مثل آراء الشيخ ياسر برهامى، مشددا على أن أعضاء الحزب لا يفتون ولكنهم يقولون رأيهم في موضوع تم أخذ رأيهم فيه ليس أكثر. وأعرب “بكار” خلال حواره على فضائية ” دريم2 “مساء أمس الثلاثاء عن تخوفه من من حل مجلس النواب القادم، بسبب بعض أشكال التمييز الإيجابي من قبل المرأة والعمال والفلاحين والشباب مثلما حدث من قبل، وبالتالى لابد من الاتفاق على شكل البرلمان والإعداد الجيد قبل بدء الانتخابات. وأضاف بكار أن حزب النور لن يدخل في تحالفات مع أي حزب شارك من قبل في “تحالف دعم الشرعية”، لأن التحالف في حقيقته هو دعم الإخوان وليس دعم الشرعية. ومن جانب أخر، أكد بكار أن الحزب ليس لديه مخاوف من الدعوى القضائية المطالبة بحله، مؤكدا أنه لا يوجد مخاوف فى السياسة، وأن رأس المال الحقيقي للحزب هو الناس فى الشارع. وأشار بكار أن الحزب درس جيدا الموقف القانوني، ويستبعد حل الحزب تماما، مؤكدا أن الحزب يستند على المرجعية الإسلامية التى نص عليها الدستور، وإذا كان هناك تمييز فى الحزب فعلى القضاء إثبات ذلك. وتابع بكار قائلا “أن انشغال الأحزاب بتكوين التحالفات السياسية الانتخابية هو محاولة خاطئة للتقرب إلى الشارع، وبعض الأحزاب تنظر إلى التحالفات على أنها غاية وليست وسيلة”، لافتا إلى أن الناس فى الشارع لا يشغلها تلك التحالفات بقدر ما يشغلها سمعة الحزب، والأفراد الذين سينزلون على قوائمه فى الانتخابات. وأضاف بكار أيضا أن : حزب النور الأكثر تأنيا، ويقف مراقبا فى صمت، ويحرص على التواصل مع الجميع، مؤكدا أن التصريحات التى تصدر بشأن عدم التحالف مع حزب النور، هى تصريحات على لسان بعض الأفراد فى الأحزاب، وليس موقف رسمى من تلك الأحزاب، مؤكدا أنه لو المصلحة فرضت عليهم التحالف مع “النور” سيتحالفوا. وأوضح بكار أن وضع حزب النور الآن فى الشارع، مختلف تماما عن بداية تأسيسه، لافتا أن الحزب تعرض لحملة تشويه كبيرة فى بداية انطلاقه، وأنه من المؤكد أن السنة التى حكم فيها مرسى، تركت ظلالا سلبية على كل من ينتمي للتيار الإسلامي على حد قوله، لكن حزب النور نجح فى التخفيف من هذه الآثار السلبية بعد مواقفه الواضحة من أول يناير 2013 إلى إنحيازه لـ30 يونيو. وأعلن بكار عن أن الحزب سيشارك في الانتخابات البرلمانية المقبلة، ومستعد لأى نظام سواء كان قوائم أو فرديا، مؤكدا إن قوائم الحزب الانتخابية سيكون بها أقباط وسيدات خاصة أن هناك أعضاء مؤسسين بالحزب من الأقباط والسيدات ولا جدال على ذلك.

شاهد أيضاً

بعد سجنه 45 عاماً….الحكم بالبراءة على متهم في جريمة قتل

نازك شوقى ذكر موقع «يو إس نيوز» الأمريكي، بأنه تم جمع أكثر من 1.4 مليون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *