الأحد , ديسمبر 5 2021

حجاجوفيتش .. تمثال الحرية الأمريكى مكانه الحقيقى مصر وحقائق تكشف لأول مرة .

حجاجوفتيش  أمام تمثال الحرية
حجاجوفتيش أمام تمثال الحرية

الاهرام الجديد الكندى
نشرت صفحة الرحالة المصرى حجاجوفيتش معلومة حول تمثال الحرية الأمريكى قال فيها .
هل تعلم أن تمثال الحرية كان المفروض إنه يتحط علي مدخل قناة السويس في مصر مش في نيويورك – أمريكا !!
الحكاية كلها إبتدت بعد زيارة النحات الفرنسي بارتولدي لمصر و أخذه رحلة نيلية من القاهرة لأسوان و ده خلاه يعشق مصر، رجع فرنسا و رسم تصميم تمثال الحرية ، و أخذه إلى الخديوي إسماعيل في مصر، في أعقاب افتتاح قناة السويس للملاحة (1869)، واقترح عليه أن يوضع على مدخل القناة ليكون رمزا لحرية الملاحة أمام العالم، وباعتبار أن التمثال يمثل مصر وهي تحمل شعلة الحرية لأن التاج الذي يعلو رأس المرأة له سبعة أسنة (تبدو كأنها سبعة أشعة)، ترمز للبحار السبعة التي تطل عليها قارات العالم لأن كل دول العالم كانت بتنظر لمصر بأنها ملكة العالم كله.
و للأسف الشديد الخديوي إسماعيل رفض التمثال ، و الفرنسي بارتولدي حصل ليه إحباط شديد و إبتدي يدور علي أي دولة توافق علي شراء التمثال ، و فضل ١٥ سنة موجود في باريس لغاية ما سافر ‫‏أمريكا‬ و كان عايز يحطه في السنترال بارك في وسط نيويورك فقوبل برفض شديد و بعدين راح فلاديلفيا و بوسطون عشان يحطوه عندهم و رفضوا برضوا !!
و بعدين و هو راكب المركب شاف جزيرة مهجورة ، قال بس كدة هي دي الجزيرة إللي ححط عليها التمثال ، بس كان فيه مشكلة كبيرة إن الحكومة الأمريكية فقيرة جداً و معهاش ثمن التمثال (٦٠٠ ألف دولار) !! و لكن الحكومة الفرنسية قررت دفع ثمن التمثال كهدية لأمريكا تعبيراً عن الصداقة ما بينهم .. إلا إن التمثال لازم يتحط علي قاعدة و أمريكا معنهاش فلوس حتي تبني القاعدة الخرسانية ..فقد سارع الكاتب و الصحفي الأمريكي جوزيف بوليتزر لنشر افتتاحية في صحيفته The World جعل عنوانها “العار الوطني”.. قال فيها إنه سيكون من العار على نيويورك والولايات المتحدة أن تقدم لها فرنسا هدية فتكون عاجزة عن إقامة قاعدة لها!!
مش بس كدة ده الحكومة الأمريكية عملت حملة قومية في كل الدولة عشان يتبرعوا لبناء القاعدة الخرسانية و إللي حيتبرع حيتكتب إسمه في لوحة الشرف في الجريدة الأمريكية الكبري .. و أخيراً بعد ٤ أسابيع تم جمع ٢٥ ألف دولار و بدئوا العمل …
المهم في الموضوع إن تمثال الحرية (إللي عافر عشان يلاقي مكان يتبني فيه) دلوقتي رمز لأمريكا كلها و من أشهر التماثيل العالم و بيزوره عشرات الملايين من السياح سنوياً (أكثر من مجموع السياح إللي بيزوره مصر سنوياً) و بيدخل للإقتصاد الأمريكي مئات الملايين من الدولارات ..
يا تري لو كان التمثال إتبني في مصر و إتحط علي مدخل ‫‏قناة ـالسويس‬ .. كانت مصر إستخدمته سياحياً زي أمريكا و عملته رمز عالمي ؟

 

شاهد أيضاً

محمد صلاح يكشف عن خططه المستقبلية فى مجال الاستثمار في مصر

نازك شوقى دخل محمد صلاح في حوار طويل مع الإعلامي عمرو أديب مقدم برنامج الحكاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *