الخميس , سبتمبر 29 2022

 بالفيديو : مصطفى الفقى  البرادعى من أنقى  البشر وأطهرهم .

البرادعى

الأهرام الجديد الكندى

قال الدكتور مصطفى الفقي إن الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، «لا خاين ولا عميل»، كاشفًا تفاصيل آخر مكالمة دارت بينهما عقب فض اعتصامي ميدان رابعة العدوية في القاهرة وميدان نهضة مصر بالجيزة، أغسطس من العام الماضي.

وأوضح الفقي، في مقابلة تليفزيونية أذيعت على قناة «دريم 2» مع الإعلامي مفيد فوزي في برنامجه «مفاتيح»: «يوم ما سافر (البرادعي) كلمني في التليفون ليلتها بالليل بعد ما استقال، وقال لي لم أكن أتصور أن حجم الدماء يكون بهذه الطريقة».

وأضاف الفقي نقلًا عن البرادعي: «كان المتفق عليه خفض عدد الموجودين في رابعة ويعلنون نبذ العنف في مقابل الإفراج عن الكتاتني وزعيم حزب الوسط، أبو العلا ماضي، باعتبار الاثنين زعماء أحزاب».

وقال الفقي للبرادعي: «بس أنت سكت طول اليوم، وأعلنت استقالتك في الآخر بعد البيان الأمريكي، فقال لي لا علاقة بين هذا وذاك، وهو راجل صادق جدًا»، مضيفًا أن نائب رئيس الجمهورية السابق أبلغه: «لا أتحمل هذا الحجم من الدماء».

ووصف الفقي، في حديثه، البرادعي، بـ«رجل غربي التوجه، ووأوربي التفكير، ومش واخد على طريقة التفكير المصري، ومش رجل شعبي».

وتابع في حديثه عن البرادعي أنه «رجل نقي جدًا ولا يصلح للعمل السياسي العام، وليس مناورًا سياسيًا على الأرض».

 

شاهد أيضاً

قداسة البابا تواضروس الثاني: فك رموز حجر رشيد هو بداية معرفة علم المصريات!

د.ماجد عزت إسرائيل ألقى صاحب القداسة البابا تواضروس الثاني يوم الأربعاء الموافق ١٨ توت ١٧٣٩ش. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *