الإثنين , أبريل 25 2022
رامى اسكندر

مازال القمع الإسرائيلى مستمر بقلم .. رامى اسكندر .

رامى اسكندر
رامى اسكندر

منذ اكثر مما يزيد عن نصف قرن و حكومة الاحتلال تتخذ من سياسات التفرقة و علي الاساس العنصري و الديني طريقة لها في قمع ابناء الشعب الفلسطيني ,وقد ذكر الطيبي و هو العضو العربي بالكنيسيت الاسرائيلي في اخر جلسات الكنيسيت ان حكومة الاحتلال قد اغلقت المسجد الاقصي منذ اكثر من اسبوعين في وجه من هم دون ال 45 عاما من العمر, و قد انفعل الطيبي قائلا “حتي انا و انا عضو بالكنيسيت و معي حصانة لا يمكنني الوصول الي المسجد”كما اوضح ان حجة حكومة الاحتلال لاغلاق المسجد هي ان هناك محاولة قتل تمت بالقرب من المسجد .و اضاف قائلا “حكمة الاحتلال لم تمنع المصلين
من اليهود من الوصول الي حائط المبكي”حيث ان الحائط ملاصق لجدار المسجد و كان يجب ان يمنع الصلاه بجواره ان كانت الاحوال الامنية تدعو الي ذلك كما تقول حكومة الكيان الصهيوني المحتل ,و لم يكتفي نتنياهو بهذا القدر من استفزاز المسلمين من الفلسطينين فقط ,بل اراد ايضا استفزاز مشاعرالفلسطينين عاما ,حينما طلب من وزرائه نقاش و تجهيز قانون يسمح للاحتلال بسجن كل من يلقي حجرا علي قوات الاحتلال بالقدس الشريقه الي ما قد يصل لخمسون عاما.مع العلم بان القدس الشرقيه هي منطقة محتلة بحسب القانون الدولي, و بحسب القانون الدولي ايضا يحق للعرب من ابناء القدس الشرقية بمقاومه الاحتلال ,اي انه ان تم اصدار قانون كهذا تكون الحكومة الصهيونية تكسر قانونا اخر من القوانين الدوليه في ظل صمت مجلس الامن الجامعه العربية .فالي متي يتحمل الشعب الفلسطيني آلام الحرب وحده؟ والي متي يصمت العرب و مجلس الامن عن جرائم العنصريه المرتكبه من حكومة الاحتلال ضد الفلسطينين في الاراضي المحتلة؟

 

 

 

 

شاهد أيضاً

مجرد خاطرة

يعني أيه كل أسرارك المالية – فلوسك-  أرباح شهاداتك – توكيلاتك- ديونك – مدخراتك – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *