السبت , مايو 15 2021
الدكتور رأفت جندى
الدكتور رأفت جندى

الأعمار ليست فقط بيد الله

يقول البعض أن الأنسان يولد وعمره وميعاد موته مكتوب على جبينه، ويستدلون على هذا ببعض الأحداث مثل أن تقع طائرة ويموت كل ركابها الا شخص واحد أو يشب حريق فى بيت وينجو منه فرد واحد.

بالطبع كل شئ يحدث لنا يكون بسماح من الله، ولن يسقط عصفور من على شجرة الا بأذن الله وقد يتدخل الرب الأه لكى يوقف حدثا ما، فقد يطلق المجرم الرصاص وينجو الضحية لأن الله لم يسمح لهذا الشخص أن يموت الآن، وبالتأكيد توجد احداث او امراض ليس لنا يد فيها مثل ولادة شخص بعاقة معينة او حدوث حادث معين ليس لنا اى تحكم فيه، ولكن لو كانت الأعمار بيد الله فقط ما استطاع أحد ان يحاسب القاتل لأن الله هو الذى حدد عمر القتيل، وما استطاعت محكمة ان تقول لطبيب مهمل ان اهماله ادى لوفاة المريض، وما قلنا ان الانتحار خطيئة.وفى الدول التى تقل فيها الرعاية الصحية نجد ان متوسط اعمار سكانها اقل من الدول المتقدمة، والانسان الذى يعتنى بصحته بكل الوسائل يعيش اطول من الذى يهمل بصحته او لا يعتنى بها او يفسدها. ومعدل وفيات الأطفال قى الدول التي ليست بها رعاية صحية تفوق مئات المرات معدلها في الدول المتقدمة.

والكتاب المقدس والعقل السوي يعلما ان عمر الانسان يكون مرتبطا تصرفاته أيضا، ووصية اكرام الاب والام ارتبط بها “لكى تطول أيام حياتك على الأرض” وهناك امثلة عديدة آخري من الكتاب المقدس ان تصرف البعض أدى إلى طول او قصر أعمارهم، مثل “وكان عير بكر يهوذا شريرا في عين الرب فأماته الرب” تكوين 38: 7 ويخبرنا سفر ملوك الثانى اصحاح 20 ان الملك احزيا كانت تصرفاته شريرة مرض للموت فاعلنه الرب على لسان اشعياء النبى بالموت وعندما تاب الملك احزيا عادالرب واعلنه بانه يطيل عمره

الله وضع مشيئته فى قوانين الطبيعة التى خلقها ولو القى احد بنفسه من اعلى فسوف يموت طبقا لقانون الجاذبية، وليس حقيقي العبارة التي تقول انه “لن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا” وهناك فرق بين أن الله حدد لنا وانه يعرف ما سوف يحدث لنا، وان حدث لشخص حادثة واستدعى الاسعاف فقد ينجو وان لم يفعل فقد يموت، والذى يقول أن الأعمار بيد الله اوانه لن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا ويعانى على سبيل المثال من ارتفاع فى ضغط الدم سوف يتناول حبوب الضغط لأنه يخشى أن عدم تناولها قد يتسبب بانفجار فى اوعية الدم بالمخ وقد يموت، فهو يقول شيئا ويفعل عكسه تماما وما يفعله هو الصحيح وليس ما يقوله والإيمان بصحة انه لن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا ضار جدا بالفكر البشرى لأنه يوجد مريض لا يريد ان يتناول ادوية طبقا لهذا وايضا يوجد من يقود سيارته بغير فرامل للعربة.

الله لم يحدد لنا اعمارنا او ما يصيبنا، بل نحن مشاركين ايضا فى تحديد اعمارنا وما يصيبنا بحرية الاختيار التى اعطاها لنا الرب الإله، وكذب الذين قالوا “انه لن يصيبنا الا ما كتبه الله لنا”!

د. رأفت جندي

شاهد أيضاً

هل الرهبان هم قتلة الأسقف إبيفانيوس ؟؟ قطعاً لا !!

بكل تأكيد الإجابة لا !!ليس لدينا رهباناً يقتلون أسقفاً كيف لراهب أن يقتل أصلاً حتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *