الثلاثاء , مايو 18 2021

منظمة تتوقع ثورة مسلحة للعشائر العربية لأسقاط الملكية بالخليج

الخليج

منظمة : دول الخليج تنفق المليارات على أندية الروتارى وعبدة الشيطان وتحارب الشيعة
منظمة تتوقع هجرة التنظيمات الارهابية لدول مجلس التعاون الخليجى
منظمة : انخفاض اسعار النفط ينذر باضطرابات داخل دول الخليج
الاهرام الجديد الكندى
قالت منظمة العدل والتنمية ان دول مجلس التعاون الخليجى وعلى راسها السعودية والامارات والبحرين والكويت ستواجه ثورة للعشائر العربية السنية والشيعية داخل دول الخليج على حد سواء نظرا لاعلان تلك الدول الحرب على التنظيمات السنية بالخليج ومحاربتها ايضا لشيعة دول الخليج بالبحرين وشرق السعودية مع استمرار القمع الامنى والسياسى بتلك الدول واعتقال الاف المعارضين لانظمة الحكم الملكية وانفاق مليارات الدولارات على قوات التحالف الامريكية بالخليج لمواجهة تنظيم داعش فى الوقت الذى تحرم فيه الكويت منح البدون للجنسية وتحرم فيه السعودية والامارات العشائر العربية من النفط وتقلد المناصب العسكرية والحكومية والمناصب العليا وتتعامل مع شعوبها كالعبيد
واشارت المنظمة ان الامارات تمول اندية الروتارى الماسونية وتتيح لعبدة الشيطان اقامة شعائرهم على اراضيها والتى تاوى مكتب لمنظمة الكابلا العالمية للسحر داخل دبى وتنفق الملايين لمحاربة الشيعة وقمعهم بالبحرين والسعودية واقامة قواعد امريكية وغربية لمواجهة ايران
واكد المتحدث الاعلامى للمنظمة زيدان القنائى ان تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام وتنظيم القاعدة وكافة التنظيمات المتشددة بالعالم تعتزم الهجرة الى الاراضى الاماراتية ودول الخليج
واضاف ان الاسر الحاكمة بالخليج المحطة القادمة لداعش والقاعدة بعد ان شكل الخليج قوة بحرية لمحاربة القاعدة باليمن الامر الذى سيدفع داعش والقاعدة والجهاديين بالخليج الى شن هجمات ضارية ضد كافة المنشات العسكرية والمدنية بالخليج والسعى لاسقاط انظمة الحكم الملكية هناك وسط مخاوف من انضمام الاقليات بالخليج والعشائر العربية الى صفوف المسلحين
وياتى ذلك وفق تقرير المنظمة فى الوقت الذى انخقضت فيه اسعار النفط بصورة لافتة للنظر الامر الذى ربما يؤدى الى تراجع النمو الاقتصادى بتلك الدول وانحفاض المستوى المعيشى

 

شاهد أيضاً

رقصة تتسبب فى اعتقال 6 اشخاص بالسعودية

نازك شوقى قال مسؤول أمني إن ستة رجال سعوديين اعتقلوا بعد أن نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *