الإثنين , يونيو 22 2020
احمد ياسر الكومي

ليبيا .. سوريا ..اليمن ماذا بعد ؟

احمد ياسر الكومي
احمد ياسر الكومي

بقلم/ احمد ياسر الكومى
حديثتى هو عن ثلاث دول من دول الربيع العربى فشهدت عده دول مظاهرات بدأت بتونس كان الاحتجاج تعبيرا عن الغضب إزاء تفشي الفقر والبطالة والقمع، وألهم الشباب في عدة دول عربية على محاكاة الحدث التونسي، فشملت التظاهرات كلا من مصر فليبيا فاليمن فالبحرين فسوريا، فيما أصبح يعرف بالربيع العربى
. فالثوره الليبيه هي ثورة اندلعت وتحولت إلى نزاع مسلح إثر احتجاجات شعبية بداية في بعض المدن الليبية ضد نظام العقيد معمر القذافي، حيث انطلقت في يوم 15 فبراير اثر اعتقال محامي ضحايا سجن بوسليم فتحي تربل في مدينة بنغازي فخرج أهالي الضحايا ومناصريهم لتخليصه وذلك لعدم وجود سبب لاعتقاله، وارتفعت الأصوات مطالبة بإسقاط النظام وإسقاط العقيد القذافي شخصيا مما دعا الشرطة إلى استخدام العنف ضد المتظاهرين واستمرت المظاهرات حتى صباح اليوم التالي.. وفي اليوم التالي انتفضت الرجبان والزنتان في غرب البلاد لكن البيضاء شهدت سقوط أول شهداء في الثورة يوم السادس عشر من فبراير وتلتها يوم 16 فبراير مظاهرات للمطالبة باسقاط النظام بمدينة البيضاء فاطلق رجال الامن الرصاص الحي وقتلوا بعض المتظاهرين، كما خرجت مدن جبل نفوسه الزنتان ويفرن ونالوت والرجبان في نفس اليوم وقام المتظاهرون في الزنتان بحرق مقر اللجان الثورية، وكذلك مركز الشرطة المحلي، ومبني المصرف العقاري بالمدينة، وازدادت الاحتجاجات اليوم التالي وسقط المزيد من الضحايا وجاء يوم الخميس 17 فبراير عام 2011 م على شكل انتفاضة شعبية شملت بعض المدن الليبية في المنطقة الشرقية فكبرت الاحتجاجات بعد سقوط أكثر من 400 ما بين قتيل وجريح برصاص قوات الامن ومرتزقة تم جلبهم من قبل النظام.
ومازالت ليبيا تعج بالأسلحة، في الوقت الذي تشهد اتساعا في الفوضى وغياب القانون، إلى جانب الصراع بين القادة الجدد للسيطرة على الميليشيات التي أطاحت بنظام معمر القذافي. فادى أدى التناحر السياسي إلى تأجيل عملية وضع دستور جديد للبلاد لمرات ومرات عديدة. مما يعكس خيبة الأمل التي يشعر بها الليبيون مع الفوضى السائدة. والاهم من ذللك هو الإنتاج النفطي، شريان الحياة الاقتصادية في ليبيا، تراجع الى حد كبير منذ الصيف كما سيطر المحتجون المسلحون على موانئ وحقول النفط للضغط بسبيل المطالب السياسية والمالية.
اما بالنسبه للثوره السوريه هي أحداث بدأت شرارتها في مدينة درعا حيث قامت قوات الأمن باعتقال خمسة عشر طفلا إثر كتابتهم شعارات تنادي بالحرية وتطالب باسقاط النظام على جدار المدارس بتاريخ 26 فبراير 2011. في خضم ذلك كانت هناك دعوة للتظاهر على مواقع التواصل الاجتماعى في صفحة لم يكن أحد يعرف من يقف يديرها استجاب لها مجموعة من الناشطين يوم الثلاثاء 15 مارس عام 2011 وهذه المظاهرة ضمت شخصيات من مناطق مختلفة مثل حمص ودرعا ودمشق. كانت هذه الاحتجاجات ضد الاستبداد والقمع والفساد وكبت الحريات وعلى إثر اعتقال أطفال درعا والإهانة التي تعرض لها أهاليهم بحسب المعارضة السورية، بينما يرى مؤيدو نظام ا بشار أنها مؤامرة لتدمير المقاومة والممانعة العربية ونشر الفوضى في سوريا لمصلحة إسرائيل بالدرجة الأولى، وقد قام بعض الناشطين من المعارضة بدعوات على مواقع التواصل الاجتماعى وذلك في تحد غير مسبوق لحكم بشار الأسد متأثرين بموجة الاحتجاجات العارمة (المعروفة باسم الربيع العربي)، والتي اندلعت في الوطن العربي أواخر عام 2010 وعام 2011، وخصوصاً الثورة التونسية وثورة 25 يناير اما التكلفة البشرية للصراع الذي طال أمده يعتبر صادما، حيث أنه وبحسب أرقام الأمم المتحدة فإن أكثر من 100 ألف شخص لقوا حتفهم وأكثر من 680 ألفا أصيبوا بجروح، و6.5 مليونا على الاقل نزحوا داخليا، فيما لجأ نحو 2.5 مليون شخص إلى بلدان أخرى.
دمرت الحرب منذ ثلاثة أعوام الاقتصاد والإسكان والبنى التحتية بالبلاد، ولا يزال هناك بعض المناطق التي تعتبر جيوبا للراحة يقطنها نخبة من المؤيدين للرئيس السوري بشار الاسد، مقابل مئات الآلاف من الأشخاص الذين يتضورون جوعا بمناطق أخرى.
ففى مطلع عام 2011 اندلعت الثوره اليمني هاو مايطلق عليها ثوره التغيير السلميه واستمرت لمده عام وانتهت برحيل على عبدالله صالح وتم تغييره بنائبه عبد ربه منصور هادي ضمن اتفاق رعته الأسرة الدولية.
ورغم أن اليمنيين نجحوا في القطع مع الدكتاتورية السابقة، إلا أنهم مازالوا بعيدين عن الوحدة والاستقرار. ووفقا للعربي الصديقي فإنّ أسباب ذلك عديدة.
وأوضح “لديهم مشاكل طائفية وعرقية وداخلية على علاقة بالأقاليم والمحافظات. كما أن لهم مشاكل اقتصادية هيكلية عميقة.”
تبقى اليمن تعاني من الفقر والخلافات القبلية وبين الشمال والجنوب ونقص المياه وثقافة السلاح والأمية. لكن من أبرز ما ميز الثورة في اليمن، المشاركة الكثيفة للنساء، وفقا لبيغوم.
ودعت النساء خلال جلسات الحوار الوطني إلى حقوق أكبر وإقرار الثامنة عشرة سنا قانونية للزواج، وهو ما يعد “أحد أبرز المفاتيح لحل مشكل زواج القاصرات في البلاد” وفقا لبيغوم، مع ارتباط ذلك بالمشاكل الصحية وارتفاع نسبة الوفيات لدى الأطفال.
والآن يبدو كل ذلك ملقى على عاتق الدستور والإصلاحات الاجتماعية والقانونية لتجعل من التغيير حقيقة يوم
ولكن اتسال بعد مرور اربع سنوات على اندلاع الاحتجاجات وقيام الثورات. ما الذي تحقق الآن في هذه الدول؟ هل هناك نجاحات سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية؟
لماذا نجح الربيع العربى فى دول وتعثر فى اخرى ؟

شاهد أيضاً

لماذا سرت والجفرة الليبيتين خط أحمر لمصر؟

هاني صبري – المحامي صرح الرئيس عبد الفتاح السيسي عن إمكانية التدخل لدعم الجيش الليبي …