الثلاثاء , يناير 4 2022

محكمة القرن .. بقلم ابراهيم خليل .

مبارك ونجليه
مبارك ونجليه

فى الحقيقة لم نكن نود الحكم على رجل طاعن فى السن ذاق مرارة الذل وتجرعها بالأمر الصادر لة بأن يبقى بين القضبان يجتر ما ذاقة من حلاوة النعم ورغدها وترك الشعب حانقا فى الفقر .. ولم نكن نتشفى فى الامر ان صدر حكم بالإدانة ولكن الحقيقة تكمن وتجتر ان هناك السواد الاعظم من الشعب ذاق المرارة والذل والفقر فى عصر استشرى فيه الفساد واغتر .. ولم يكن له رادع ولا مفر لكنى حزين ايضا على حكم البراءة لأنة يخلى المسؤلية ويجعلها اكثر عثر ولها نفر ومقر وان بها عودة النظام السابق الى المقر لا مفر سواء ابينا او رضينا او لم نجتاز الممر … اننا فى وعكة سياسية وان المحامى العقر فريد الديب أصر على ان تكون 25 مؤامرة قد تجر بالبلاد جرا فى نهاية الامر الى الهلاك لولا عناية الله الذى له النهى والامر .. لم تكن الحكم ببراءة مبارك تسرنى سر ولمتسرنى ايضا أن أقر أن هناك دلائل تشير الى طمس الأدلة بالفعل والأمر .. كما لم يكن الحكم بشخص كهل طاعن فى السن تفرحنى وتريحنى الموضوع كله هو مصر أولا تلك الجوهرة النادرة التى هى جبين الشرق كله وتاج العالم الاغر والصافى المعدن الحر تلك هى المعانى التى تراكمت فى نفسى ولا مفر من ابتلاعها نهاية الامر ولننظر الى المستقبل المشرق القادم قد تكون رُب ضارة نافعة كى البلاد فى النهاية تستقر ==
ابراهيم خليل رئيس جريدة شموع الادبية الورقية الغير دورية وجريدة التل الكبير كوم .

 

شاهد أيضاً

نفر ما فى كويس !

في عام 2004 وصلت إلى مدينة الأحساء في شرق السعودية للتدريس في جامعتها بقسم الجغرافيا. …