السبت , يونيو 6 2020
ملك البحرين

فضيحة ملك البحرين قد تشعل ثورة البحرين من جديد وتطيح به من كرس المملكه .

ملك البحرين
ملك البحرين

الأهرام الجديد الكندى
كشفت صحف عديدة عن فضيحة للملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، وهي أن عقارات ضخمة في لندن تقدر بـ 900 مليون دولار تعود ملكيتها له ولعدد من أفراد أسرته، في الوقت الذي تشهد فيه البحرين حالة اقتصادية صعبة وغير مسبوقة.
وافاد موقع “منامة بوست” وحسب تقرير لصحيفة الفاينانشال، فإن مجموعة «بريمير» التي يعتقد أنها مجموعة استثمارات يملكها الملك وأعضاء آخرون من عائلته، قامت وعلى مدى عقد من الزمان، بامتلاك مساحات من الأراضي تحت الماء في البحرين، مشيرة إلى أنّ المجموعة كانت تحصل على حصص في مشاريع استصلاح الأراضي لبناء فنادق فاخرة وأبراج مكاتب ومساكن، كما أنّ شركات تابعة لـ «بريمير غروب» تملك أسهمًا في أكبر المشاريع الإعماريّة في البحرين، حيث تصل قيمة هذه الأسهم لحوالي 22 مليار دولار، ويتوقّع أن تدرّ المليارات كأرباح.
وكان أعضاء البرلمان في البحرين قد قاموا عام 2010 بالتدقيق في أراض تحت البحر تملكها الدولة، تم نقل ملكيتها إلى شركات خاصة، وقالوا إن تلك الصفقات السرية كلفت الخزانة العامة 40 مليار دولار على مدى عقد من الزمان، كما أن أعضاء البرلمان لم يجدوا أي سجلات تبين أن تلك الشركات الخاصة دفعت للخزانة العامة ثمن تلك الأراضي، وهي صفقات شجبتها المعارضة آنذاك ووصفتها بأنها «أكبر سرقة للأملاك العامة في تاريخ البحرين».
كما أن «ستون» من جملة الشركات التي حقق فيها نواب الوفاق في 2010، وهي إحدى الشركات الفرعية لـ«بريمير غروب»، وقد استثمرت المجموعة عن طريقها في العقارات ببريطانيا، ومن هذه العقارات فندقي «فور سيزونز» الفاخر و«ماريوت» المطلين على حديقة «هايد بارك» الشهيرة، بالإضافة الى بناية مكاتب بالقرب من محلات هارودز في ضاحية «نايتسبريدج» الراقية وسط لندن.

شاهد أيضاً

البرازيل تهدد منظمة الصحة العالمية ..

كتبت / أمل فرج منذ فترة ليست بقليلة ومنظمة الصحة العالمية تثير الجدل حول مصداقيتها …