السبت , يونيو 20 2020
سالم هاشم

عز يراهن على سذاجة المواطن.. – نعم

سالم هاشم
سالم هاشم

بقلم سالم هاشم
خرج عز بعد حبسه مبرءا من كل مصائبه السوداء ..وكيف لا وهو العز بنفسه..
نعم، وعندما استنكر براءته فلا اتهم القضاء بما هو منزه عنه ولكن اتهم من تعاون معه لتسوية الأمور والخروج كالشعر من العجين على الرغم من اختلاساته وكل تجاوزاته بحكم سلطانه وحصانته والتى آثارها لازالت صابغة ساعديه وعالقة فى قدميه..
تبرء الفتى المدلل لمبارك، خرج سيد التلاعب وملك الإحتكار..
عاد بملفه نظيفا، نقيا من أى جرّة قلم توصم صحيفته بنقطة سوداء فتقطع عليه الطريق للعودة بالحقل السياسى مرة أخرى..
-اطلت الحيّة برأسها باسمة وعادت منتصبة على زيلها فى رقصات استعراضية لتنال القبول فتدخل موطن الساسة من جديد….
-عز: خرج ضاربا عرض الحائط بإرادة المواطن ليترشح فى انتخابات مجلس النواب ..
-ثورتين قامتا ليتغير النظام وعز يعترض، بل ويستخف بعقول الكثيرين..
فهل سينجح عز؟!!
ربما ينجح، فعز هو الجاه والعز، وعلى الرغم من قصر قامته الا أنه بالوقوف على ماله المختلس يناطح السحاب..
يستطيع ان يشترى بماله من المقاعد ما شاء لو سمح القانون للمرشح اكثر من كرسى..
وهنا ستكون الطامة الكبرى ..
فمجرد نزول رجال الحزب الوطنى تعد اهانة كبرى للثورة ولأبطالها الشهداء والأحياء وكذا الشعب بأكمله ..
نجاح عز مكسب لرهانه ولو نجح عز بأصوات المصريين كان بالمال أو غيره لفشلت الثورات وديست الإرادات ..
مقياس النجاح مؤشره سيبدء التحريك بالتزامن مع فرز أصوات الإنتخابات القادمة..
فليعى المواطن وليحترس حتى لا تسرق البلاد ثانيةً؛ فعودة رجالات الحزب الوطنى تعنى ضياع الثورتين وعودة لدولة الفساد من جديد .

 

شاهد أيضاً

ذاد الشر وقل الخير

بقلم / نورا فريد ميخائيل ذاد الشر وقل الخير لا عاد في محبه للغير الاخ …