الثلاثاء , أغسطس 25 2020
احمد ياسر الكومي

العلاقات المصريه الكويتيه ازليه .

احمد ياسر الكومي
احمد ياسر الكومي

بقلم/ احمد ياسر الكومى

قديمه هى العلاقات المصرية الكويتية، وتزداد متانة بمرور السنين”، جملة بدأ بها المستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية حواره مع التليفزيون الكويتى فى الثامن عشر من نوفمبر الماضى فى زيارته الأولى للكويت بعد توليه المنصب رسميا فى الثالث من يوليو 2013 ويقول الدكتور سعيد اللاوندي، خبير الشؤون الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية ، أن الزيارة تأتي في إطار التضامن العربي، ورأب الصدع وتقوية العلاقات العربية التي أوصي به العاهل السعودي ، متوقعا أن تشهد القمة بين الرئيس السيسي وأمير الكويت بحث العلاقات الثنائية بين الدولتين ودعوة رجال الأعمال الكويتيين لحضور المؤتمر الاقتصادي لدعم مصر المقرر عقدة في مارس ، لأنهم يتمتعون بالمصداقية والعملية
وتشهد العلاقات المصرية الكويتية نموًا مطردًا على مدار التاريخ،. و تعاونًا مثمرًا بين البلدين وتنبع قوة العلاقات بين البلدين من الروابط الأخوية الأزلية بين الشعبين الشقيقين وحرص البلدين على مد جسور التعاون إلى كل المجالات بما يحقق طموحات وتطلعات الشعبين..
وقد اكتسبت العلاقات دفعة قوية إبان العدوان الذى تعرضت له الكويت على يد نظام صدام حسين السابق فى العراق بعد أن أكدت مصر من جانبها رفضها للعدوان ووقوفها إلى جانب الحق الكويتي بل ودفاعها كشريك في حرب تحرير الكويت
وسعيًا إلى توثيق أوصال روابط الأخوة القائمة وإدراكًا لأهمية التضامن والعمل العربي المشترك، ترتبط مصر والكويت بعلاقات قوية ومتواصلة في جوانب عدة، وهو ما نتناوله عبر المحاور التالية.

العلاقات السياسية

تأتي الكويت فى مقدمة الدول العربية التى سارعت بمساندة التطورات السياسية التى شهدتها مصر ابان ثورة 30 يونيو، ووقفت موقفا داعما لإرادة الشعب المصرى سواء على المستوى السياسى أو الاقتصادى. فقد أصدرت الحكومة الكويتية بيانا أكدت فيه دعمها للخطوات الإيجابية للشعب المصرى وللحكومة المصرية على طريق ترسيخ دعائم الديمقراطية، ودعم الاستمرار فى خارطة الطريق التى رسمتها وفقا لبرنامج زمنى يكفل الاستقرار ويحفظ لمصر أمنها.
وتصف الدوائر السياسية والشعبية فى كلا البلدين مستوى العلاقات بـ”المتميزة” .
وقد تأسست اللجنة العليا المشتركة المصرية – الكويتية عام1998 وذلك لتحقيق القدر الأكبر من التنسيق والتعاون المشترك فى مجالات التعاون المختلفة. كما يرتبط البلدان بالعديد من بروتوكولات التعاون – القديمة والجديدة – بين مؤسسات كلا البلدين.

اما عن العلاقات الاقتصادية و التجارية

فبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر والكويت عام 2008، وفقا للاحصاءات المتوافرة من وزارة التجارة الكويتية (باستبعاد البترول ومشتقاته) حوالي 388 مليون دولار، منها صادرات مصرية بقيمة 259 مليون دولار وصادرات كويتية بقيمة 4ر128 مليون دولار.
تأتي الكويت في مقدمة الدول المستثمرة في مصر، إذ تحتل المرتبة الثانية عربيا، ويصل عدد المشروعات الاستثمارية الكويتية المشتركة المقامة في مصر حتي نهاية عام2008 إلي493 مشروعا استثماريا ويبلغ إجمالي رأسمالها28.9 مليار جنيه مصري وتبلغ قيمة المساهمة الكويتية فيها11.5 مليار جنيه مصري موزعة علي القطاعات المختلفة:40% في قطاع الصناعة و18% في قطاع السياحة و15% في قطاع الخدمات و10% في قطاع الزراعة و17% في قطاع البناء.

وحول التعاون العسكري:

تجسد التعاون العسكري جليًا في أبلغ صوره بمشاركة الجندي والضابط الكويتي جنبًا إلى جنب مع أخيه المصري بحرب 6 اكتوبر عام 1973 في مصر واختلطت الدماء المصرية والكويتية في معركة استرداد الكرامة العربية، وكذلك شارك المصري الكويتي في حرب تحرير الكويت ضد العدوان الغاشم للعراق في عام 1990.
وتعمل اللجنة العسكرية المشتركة بين البلدين من خلال اجتماعات دورية وتنسيقية مستمرة لتعزيز التعاون الثنائي. وتشهد الآونة الراهنة ازدهار في العلاقات العسكرية الكويتية المصرية بمجالي التدريب والتعليم، وتستقبل المعاهد والمنشآت العسكرية المصرية اعداداً كبيرة من الدارسين الكويتيين وكذلك تستقبل المعاهد والمنشآت العسكرية الكويتية اعداد من الدارسين المصريين بهدف تبادل الخبرات والرؤى والافكار في المجال العسكري.
وفي فبراير 2014 افتتح بيت الكويت للأعمال الوطنية جناح القوات المصرية الذى يضم مقتنيات زودته بها وزارة الدفاع والإنتاج الحربى المصرية، إضافة إلى وثائق ومخطوطات ودروع ومجسمات فرعونية تبرز بعضها دور مصر إبان تحرير الكويت من محنة الغزو العراقي. فهذا البيت عمق العلاقات الأخوية التى تربط بين البلدين بشكل عام والعسكرية منها بشكل خاص

 

 

شاهد أيضاً

الى كامل الوزيرى…وزير النقل

بقلم : ناصر النوبى قراركم بنزول أهل الصعيد فى محطة بشتيل يستحق إعادة النظر فهو …