السبت , يونيو 6 2020
المهندس نادر صبحى

رداً على الدعوة السلفية: تهنئة الأقباط او عدمها لن تزيدنا شيئا!!!

 المهندس نادر صبحى
المهندس نادر صبحى

بقلم المهندس / نادر صبحى سليمان

اولا ً:-سبق و حاول حزب النور السلفى محاولة فريدة و خبيثة من نوعها تجاه الاقباط بتصريحاتهم عن محبتهم للاقباط و الترحيب بنزولهم على قوائم الانتخابات البرلمانية بحزب النور و انضمام الاقباط اليهم حدث ذلك خلال الفترة الماضية مما جعل شخص يدعى انه هو ممثل لرابطة 38 للاقباط ان يخرج علينا بطلب فتوى من قداسة البابا تواضروس الثانى بانضمام الأقباط الى الحزب السلفى مما جعلنا نرد عليه فى بيان رسمى للحركة و تم نشره على معظم الصحف الالكترونية منها و الورقية وكان كالاتى :- تصريحات اقباط 38 فى طلب فتوى من قداسة البابا تواضروس الثانى من حيث انضمامهم الى قوائم حزب النور ..مبدئياً هذة حرية شخصية وله مطلق الحرية فى اختيار ما يراه او ما يفعله و هذا حقه ولا يستطيع احد ان يجور علية ولكن يجب توضيح الاتى:-
1:- مطلبكم بانتظار فتوى من قداسة البابا تواضروس الثانى بشأن انضمامكم لصفوف حزب النور (السلفي) ما هو الا محاولة رخيصة و دنيئة لإحراج قداسة البابا و زرع الفتنه الطائفية بشكل ملتوى فقداسة البابا اعلن علي الملئ للجميع ابتعاد الكنيسة عن المجال السياسي وان الكنيسة هي مؤسسة روحية وليست سياسية .. فإذا كنتم ورقة يتلاعبون بها لمصالح شخصية فلا دخل للاقباط أو الكنيسة في ذلك الشأن فأنتم تمثلون انفسكم فقط وهذه حريتكم الشخصية .
وهناك سؤال يطرح نفسه لماذا الآن و في هذا التوقيت تحديداً الذي بدأت فيه مصر أن تستقر تقومون بمثل هذه التصريحات بانضمامكم لحزب النور ( السلفي) متعمدين الزج بإسم قداسة البابا تواضروس الثاني بحجة انكم في انتظار ( فتوي) من قداسته؟؟!! … عفواً قداسة البابا ليس الشيخ برهامى فبالاولي يتفضل حزب النور مشكوراً بمطالبة الشيخ برهامى بفتوى تجاه موقفهم من الاقباط من حيث الآتى:
ا- إصدارهم فتوى أن القبطي مواطن من الدرجة الأولي و ليس الثانية
ب- إصدارهم فتوى بأن القبطي مواطن مصري يحق له حسب كفاءته تولي جميع المناصب العليا بالدولة
ج- إصدارهم فتوى بعدم تحريم وشرعية تهنئة الاقباط باعيادنا القبطية جميعها .
د- إصدارهم اعتذار رسمي للشعب القبطي ولروح مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث بخصوص ما حدث منهم برفع الاحذية علي صور مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث .
و من الجدير بالذكر ايضاً ان انضمامهم الى حزب النور ونزولهم على قوائم الانتخابات التابعة لحزب النور ما هى الا خيانة عظمى …الخيانة كانت بالمرة الاولى لاصحاب الاحوال الشخصية والخيانة هذة المرة على المستوى العام للاقباط جميعاً حيث التاريخ يشهد على إضطهادهم للاقباط و وصفهم للأقباط بالكفار..وذلك علي سبيل المثال لا الحصر.
ثالثاً:- لا يصح التلاعب بالقول ان حزب النور هو حزب سياسي وليس ديني .. والدليل عندما اتيحت الفرصة لهم لدخول البرلمان في عصر الرئيس الاسبق المعزول محمد مرسي و داخل البرلمان كانوا يرفضون حتي الوقوف من اجل تحية السلام الجمهورى بحجه انه محرم شرعاً الوقوف للسلام الجمهورى .
ثالثاً:- ومنذ شهر ونصف تقريباً خرج علينا المدعو نادر بكار عضو مؤسس لحزب النور السلفى بمحاولة و اعادة زرع الفتنة وتهييج الرأى العام يتهم القيادات الكنسية بتحريض الاقباط لعدم النزول على قوائم حزب النور السلفى او عدم الانضمام اليهم و اتهم القيادة الكنسية ايضاً ان من يخالف هذة التعليمات سوف يعرض نفسة للحرمان الكنسى… و طبعاً هذا الكلام عارً تماماً من الصحة و القيادة الكنسية كما ذكرنا لا تصدر الفتاوى مثل الشيخ برهامى .. ولكن تاريخكم لاضطهاد الاقباط و تكفيرهم هو فقط كفيل بالرد على عدم تلبية دعوتكم الرخيصة و الغير خالصة النية الى الاقباط جميعهم.
اخيراً:- نعلن رسمياً تهنئة الاقباط من عدمها لن تزيدنا شيئا إنما كل إناء ينضح بما فيه و المحبة لا تباع ولا تشترى و اولاً و اخيراً نصلى و نرفع قلوبنا الى الله من اجلكم لان محبتنا للجميع اقوى من اى شىء لان الله محبة.

 

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …