الإثنين , يونيو 8 2020
الدكتور دانييل

ردود أفعال ساخطه لأقباط سيدنى بسبب تصرفات الدكتور دانييل فى عيد الميلاد .

 الدكتور دانييل
الدكتور دانييل

الأهرام الكندى الجديد
كما عودنا الدكتور دانييل اسقف سيدنى فى كل عيد بواحدة من معايداتة الصادمة لشعب ابيراشيتة على غرار ماحدث فى عيد القيامة العام الماضى عندما صدم شعب الإبيراشية بالتقرير المالى المثير للشك والمنشور بجريدة المنارة الغراء الناطقة باسم الاسقف, إلا ان صدمة معايدة عيد الميلاد هذا العام جاءت ثلاثية الابعاد على النحو التالى.
أولاً : مناهضة دانييل لسياسات الكنيسة الام وتعضيد ومباركة أحزاب سياسية مصرية
قام الدكتور دانييل كما هو متبع بارسال الدعوات الخاصة بحضور قداس عيد الميلاد لكل من القنصل العام المصرى واعضاء البرلمان الفيدرالى والولاية هذا بإلاضافة الى الشخصيات العامة طبقاً لبروتوكول الكنيسة القبطية المصرية الام , الإ ان لجنة العلاقات العامة قامت بتوجيه الدعوة أيضاَ وبتوصية دانييل الى بعض الاحزاب السياسية المصرية مخالفة بذلك بروتوكول الكنيسة الام فى توجيه الدعاوى والذى ينص على من يستطيع الحضور من اى جهه من افراد او منظمات واحزاب عليه بتقدم طلب الى اللجنة المنظمة للإحتفال مما يعد تمييزاً وتدخلاً فى الشئون السياسية المصرية وخاصة هذه الايام والتى يتم فيها التحضير للإنتخابات البرلمانية بمصر , هذا وقد شكر الاب الاسقف الاقباط مندوبى الاحزاب السياسية المصرية بحضورهم قداس العيد على راسها السيد سام منصور مؤسس ووكيل حزب الدستور كذلك وكيل الدكتور محمد البرادعى باستراليا والسيد وليم بقطر وكيل حزب المصريين الاحرار فى إشارة منه بدعم الكنيسة القبطية بسيدنى وتعضيدها لهم فى الإنتخابات البرلمانية القادمة مما أثار غضب وإستياء الحاضرين من تصرفات الاسقف والتى سوف تؤثر على علاقات الرئاسة مع قداسة البابا تواضروس الثانى خاصة بعد ان اقدم الرئيس عبد الفتاح السيسى بحضوره المفاجئ للكاتدرائية لتهنئة قداسة البابا وجميع المصريين بعيد الميلاد المجيد .
ثانياً : سخرية الشعب القبطى للقب الاسقف الجديد والمشابهة لالقاب رؤساء الكنائس البروتستانتية
فى سابقة هى الاولى من نوعها فى تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تحدث فى إبيراشية سيدنى هى إضافة كلمة دكتور الى لقب الاسقف فى كافة المراسلات والخطب ليكون ( نيافة الحبر الجليل الدكتور انبا دانييل ) وهذا ما جاء فى نص رسالته الى شعب الإبيراشية بمناسبة عيد الميلاد والتى أدت الى سخرية اقباط سيدنى من اللقب الجديد , كذلك كما جاءت ايضاً على لسان القنصل العام المصرى فى خطابه بتهنئة الاقباط بالعيد الى نيافة الحبر الجليل الانبا الدكتور دانييل .
فهناك العديد من المطارنة والاساقفة بل الباباوات الاقباط الحاصلين على اكثر من رسالة دكتوراة من كبرى الجامعات العالمية والمحلية وليست من المعهد العالى للدراسات القبطية الإ انهم لم يضيفوا لقب دكتور والمشابهة لالقاب الاخوة البروتستانت .
ثالثاُ: إنقلاب الدكتور دانييل على لأئحة مجالس الكنائس
بعد ان نجح الدكتور فى خداع القيادات الدينية بالقاهرة بالتلاعب وإستغلال نقاط الضعف فى لائحة إختيار الكاهن برسامة العديد من الكهنة العموم بالابيراشية على ان يقوم بتثيتهم على كنائس بعينها رغم أنف شعوبها نجح ايضاً فى إقناع القيادات الدينية بالقاهرة فى التلاعب فى لائحة إختيار مجالس الكنائس كى يقوم بممارسة الدكتاتورية على شعب الكنيسة وحجب المعلومات الإدارية والمالية عن شعب الإبيراشية طبقاً لما جاء بجريدة المنارة فى عددها الاخير بتاريخ 6/1/2015 الصفحة ١١ تحت عنوان مستند ٧ بخصوص توصيات اللجنة المالية للإيباراشية بمقتراحاتها بشئون إنتخابات مجالس الكنائس حيث وافقت على
١ – إجراء الإنتخابات شهر إبرايل القادم بدلاً من نوفمبر لإعطاء الفرصة لإمناء الصناديق بإجراء تسليم الحسابات مع إنتهاء السنة المالية .
٢ – يتم تعين أمناء صنايق الكنائس بمعرفة اللجنة المالية التابعة للدكتور دانييل والمعينة بمعرفتة بمرتبات تفوق مئات الالاف من الدولات وليس بالإنتخاب . مما يعتبر تعدياََ سافراً فى قدرات ومصداقية شعوب كنائس الايبارشية وإنتهاكاً للديمقراطية والدستور.
ومن المعروف ان هناك فساد مالى وإدارى لهذه الإيبراشية لذا لجأ دانييل بإتخاذ خطوة تعيين أمناء صناديق مختارين طبقاُ لمبدأ الثقة كى لا يفشوا الاسرار المالية وإعطاء تقارير للشعب طبقاََ لاهواء اللجنة المالية للإبراشية التى يراسها السي سيمون ميخائيل ابن عم الدكتور دانييل .
وأخيراً ماذا يريد الدكتور دانييل من الإيبارشية التى تعتبر واحدة من اغنى الإيبارشيات فى العالم ؟ وكيف رجع الاسقف من الإيقاف الذى دام لما يقرب من اربع سنوات بعد نياحة قداسة البابا شنودة الثالث ؟ وماذا يخطط لمستقبل هذه الإيبراشية .
وحتى كتابة هذه الاسطر نمى فى عالمنا فجأة وفى سرية شديدة من دون تقدمات اواعلانات بان جناب الدكتور دانييل سوف يقوم برسامة دفعة جديدة من الكهنة العموم يوم السبت القادم الموافق 17/1/2015.
ومن العجيب ان صفحة التواصل الإجتماعى الفيس بوك الخاصة بالمتحدث الرسمى للكنيسة القبطية بالقاهرة لم تنشر إحتفالات ابراشية سيدنى بالعيد كما عودتنا بنشر المناسبات السابقة كرسامات الكهنة الجدد ومقابلات الدكتور دانييل مما يؤكد تحفظها على عدم إثارة الراى العام المصرى تجاه إسقف سيدنى .

 

أشرف  2أشرف 3

 

 

شاهد أيضاً

بعد قرار الحبس .. المحكمة تصدر حكمها النهائي في قضية فتاة ” التيك توك ” حسام حنين

كتبت / أمل فرج بعد شهور من الضجة ، و الجدل حول فتاة ” التيك …