الثلاثاء , يونيو 9 2020

أشرف دوس يكتب: "المنقذ"

 

أشرف دوس
أشرف دوس

السيسي يعد في نظر الكثير من المصريين “المنقذ” الذي نجّاهم من الخطر وبمظهرة العسكري وحديثه الدائم عن حماية المصريين وأمن مصر، جعل الكثيرين يعتبرونه خليفة للزعيم الراحل جمال عبدالناصر. سقف الآمال المنعقدة عليه ارتفع، وعليه فإن ظهوره في أول لقاء تلفزيوني ليصف ملك السعودية بـ”رجل العرب وحكيم العرب وكبير العرب” أثار أزمة اشتعلت
الكثيرون عبروا عن خيبة أملهم بحديثه، واعتبروا ذلك استمراراً لسياسة الانبطاح التي انتهجها مبارك طيلة ثلاثين عاماً. وآخرين اعتبروها تصيّداً للأخطاء في مياه عكرة. نظرا لان ا لحلف المصريّ السعوديّ الآن في غاية الأهمية لكلتا الدولتين، وأن مصر والسعودية في أمس الحاجة للتعاون في مواجهة الخطرين الإيراني والتركي، وأنه لا معنى للحديث عن أفضلية أو امتنان من طرف للآخر ،وارى أن حديثة يدخل في بند الأدب والاحترام والامتنان لدور السعودية، إلا أن وصفه للملك عبد الله بالكبير والزعيم ورجل العرب مبالغ فيه، فـ”مصر هي الكبيرة بلا جدال”
والواضح انة وضع نفسه طواعية بين مطرقة العوز وسندان الكرامة، ولا أحد يعلم أي الطريقين سيسلك الرجل: شموخ ناصر أم انبطاح مبارك؟ المؤكد أننا أمام فصل جديد من فصول العلاقات المصريّة السعوديّة الهامّة، والتي كثيراً ما توصف بأنها ملتهبة ومتقلبة

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

بدون تطبيل

سبق وعلمنا أن القياده السياسيه رصدت مبلغ مائة مليار جنيها لأزمة كورونا و ظلت تنادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *