السبت , نوفمبر 9 2019
الرئيسية / مقالات واراء / الأطفال المعاقين هدية ونعمة من السماء فلا تجرحوهم ولو بنظره.

الأطفال المعاقين هدية ونعمة من السماء فلا تجرحوهم ولو بنظره.

المعاق

بقلم منصور أحمد
الاطفال المعاقين هم هديه من الله سبحانه وتعالي فالله لم يخلق شئ هباء او عبثا . فكل شئ خلق بقدر . . والله له حكمه في أن يجعلهم معاقين نحن لا نعرفها . .هؤلاء الأطفال يحتاجون إلي رعايه وأهتمام بهم خاص غير ذويهم من الأطفال العاديين . . .والواجب علينا أن لا نفصلهم عن المجتمع ونعاملهم وكأنهم طبيعين وليس بهم اي اعاقه مراعاه لشعورهم واحساسيهم المرهفه التي تتاثر بأي شئ . .ونساعدهم بتكوين شخصيه مستقله لهم ونحاول معرفه هواياتهم التي يحبونها ونشجعهم علي التعلم وأكتساب مهارات جديده حتي ينضجوا فكريا ويندمجوا مع العالم الخارجي ولا يظلون مغلقين علي أنفسهم لان بعدهم عن المجتمع يؤثر بشكل سلبي علي نفسيتهم . اتعرفون اوجعت قلبي كلمات أم لطفلتين معاقتين سردت حكايتها لي مع طفلتيها من البدايه وقالت أنها يحزنها حال أبنتيها ولكنها راضيه بقضاء الله سبحانه وتعالي . .ولكن ما يحزنها أكثر . .عندما يأتي احدا لزيارتها ويري حال ابنتيها . .يشفق عليه حالتهما ومنهم من يقول ربنا إن توفاهما ارحم لهم ولكي . .وتستكمل هذه الام الصابره المحتسبه قائله أنا أم وأدعوا الله أن يطيل بعمرهما ولا يصيبهم مكروه ويرزقني الصحه والعافيه لخدمتهم ورعايتهما ويكونوا سبب بدخولي الجنه . فأنا سعيده جدا بوجودهم . . فالنظره بعينهم تساوي عندي الدنيا وما فيهم فأنا لا اتخيل حياتي بدونهم . . والناس من حولي لا يقدرون مابي لأن الله لم يرزقهم بأطفال معاقين مثلي” . . أخوني الطفل المعاق قد يكون أخ لنا أو قريب او جار أو زميل . . وهو له حقوق علينا . . فلا نهمله ونتركه وحيدا يعيش بمفرده في هذا العالم الموحش يعاني من الوحده والتهميش . .بالله عليكم اخوني احترموا مشاعر الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصه ومشاعر اهلهم واقل شئ تفعلوه لأجلهم أن تقوموا بزيارته والأطمئنان علي صحته . . والتحدث معه فوجودكم معه سيفرق معه كثيرا . .

 

 

 

شاهد أيضاً

تطورات كنيسة مار جرجس حجازة – قوص – قنا

بقلم : صفوت سمعان تم الحصول على مكان يبعد عن الكنيسة القديمة المتوقف بنائها لبناء …