الخميس , يونيو 11 2020
حجاجوفيتش

ماتت زوجته فأصيب بالخرس وارتدى ملابسها النسائية ووضع مخده ليصبح حامل .

حجاجوفيتش
حجاجوفيتش

الأهرام الجديد الكندى
قام الرحاله المصرى “أحمد حجاجوفيتش ” بسرد قصة جديدة من القصص التى تقابله اثناء رحلاته فى دول العالم ولكن هذه القصة مؤثرة جدا بالنسبه له فهى من أشهر قصص الحب والإخلاص التى قابلها فى حياتى واليكم التفاصيل كما نشرها الرجاله المصرى
بجد ممكن “صدمة تغير حياتك كلها”و “الوفاء والحب المخلص لا يمكن أي حاجة في الدنيا كلها تغيرهم”، المقولة دي صح مليون في المية، و الراجل البرازيلي اللي في الصورة ده أثبت الموضوع ده…
الراجل ده إسمه “ريكاردو” و حكايته صعبة أوي لأنه كان بيعشق واحدة وهو عنده تقريباً ٣ سنين و هي كمان كانت بتحبه أوي لدرجة إن أهلهم و جيرانهم كانوا حاسين بالموضوع ده أوي و عشان كده دخلوهم نفس المدرسة و كانوا فاكرين زي كل الناس إن الحب ده حيروح و يختفي لما الولد و البنت الصغيرين يكبروا .
ريكاردو و حبيبته (أنا كارولينا) كبروا مع بعض و الغريب جداً إن كل لما الوقت كان بيمر حبهم بيزيد مش بينقص !! لدرجة إنهم دخلوا نفس الكلية و نفس التخصص و نفس كل حاجة، مش بس كدة،ده أول ما حبيبته تمت سن ال١٨، إتجوزوا علي طول و كان فرحهم حاجة صغيرة خالص عملوه في أول مكان شافوا بعض فيه (في الحي القديم إللي إتربوا فيه)… و ريكاردو بقي من أنجح دكاترة المخ و الأعصاب مش بس في البرازيل ، في أمريكا الجنوبية كلها بمساعدة مراته.
كان حلم حياتهم إنهم يخلفوا أطفال كتيرة و لكن لمدة ١٤ سنة جواز محصلش حمل خالص و بعد لما كل الناس فقدت الأمل إنهم ممكن يجيبوا طفل، حملت (أنا كارولينا) و كانوا أسعد ٢ في الدنيا كلها إن أخيرا حلمهم بيتحقق، و لكن دائماً تأتى الرياح بما لا تشتهي السفن ، في الشهر ال٨ من الحمل و بعد لما خلصوا كشف الدكتور، جت عربية سريعة جداً و داست حبيبة ريكاردو و الطفل اللي في بطنها قدام عينيه…
لما البوليس مسك السواق طلع سكران خالص و متعاطي مخدرات ، و لكن المأساه في إن ريكاردو من لحظتها و هو عمره ما بيتكلم أبداً و عمره ما لبس لبسه تاني، و لكن من الصدمة الشديدة بقي يلبس لبس مراته و حاطط مخدة علي أساس إنه حامل في طفله و رجع عاش في بيت مراته القديم اللي عاشوا فيه طفولتهم… و دايماً مبتسم و بيضحك … بقالوا علي الحالة ديه ٩ سنين
و لازم أي حد عايز يتصور معاه يبتسم و يشاور علي بطنه يا إما مش حيرضي يتصور معاه!
قصة ريكاردو بقت من أشهر قصص الحب و الإخلاص و في نفس الوقت أد إيه ممكن الصدمة تغير حياة إنسان تماماً…
أعتقد إن كل واحد فينا لازم يحمد ربنا جامد أوي علي كل النعم اللي مديهالنا و حتي لو فيه حاجات وحشة أو مشاكل في حياتنا، إحنا بجد أحسن من غيرنا كتيييييير أوي ، “و اللي يشوف بلوة غيره تهون عليه بلوته”

 

شاهد أيضاً

قرارات اجتماع مجلس الوزراء حول ملف كورونا خلال اليوم ـ الخميس ـ

كتبت / أمل فرج مجموعة من التحديثات في قرارات إجراءات مواجهة تفشسي كورونا ، تمهيدا …