الثلاثاء , يناير 11 2022

بالصوره: داعش ليبيا تهدد وتفاصيل جديده حول ال 48 ساعة القادمة .

داعش1000

الأهرام الجديد الكندى
هدد أحد أنصار تنظيم(داعش) الارهابي، عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بملاحقة المصريين العاملين في ليبيا، وإعدامهم حرقًا، وذلك على إثر قصف الجيش المصري لمناطق في درنة الليبية.
وقال الارهابي الذي يملك حسابًا باسم “باقية ياصحوات”، في تغريدة على تويتر: “يوجد في ليبيا ملايين المصريين، وأكيد فيهم الكثير من الصليبين أتباع الكنيسة، ومادام فيها قصف، يعني جزاؤهم الحرق في الأقفاص”.
وكانت القوات المسلحة المصرية، شنت، اليوم الإثنين، ضرباتٍ جوية ضد ما قالت إنها أهداف تابعة لتنظيم “داعش” في ليبيا؛ ردًا على إعدامها 21 قبطيًا مصريًا في ليبيا أمس الأحد، بعد اختطافهم.
و وجهت قوات عملية فجر ليبيا، في بيان لها، اليوم الإثنين؛ نداءً للعمالة المصرية المتواجدة حاليًا في ليبيا، بضرورة مغادرة أراضيها، في زمن أقصاه 48 ساعة، مبينةً أن ذلك للحفاظ على سلامتهم من أية أعمال “انتقامية أو كيدية أو استخباراتية من شأنها تأجيج الوضع بين الشعبين الشقيقين”، بحسب نص البيان.
وهاجم المكتب الإعلامي لفجر ليبيا، ما قامت به القوات المسحلة المصرية، من ضربات جوية على مدينة درنة شرقي ليبيا، ردًا على ذبح 21 قبطيًا مصريًا على يد عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).
وقالت فجر ليبيا، في بيانها: “نتحدي عبدالفتاح السيسي وحكومته، أن يبرزوا للشعب المصري وللعالم، أسماء من ادعى أنهم 21 قبطيًا مصريًا قتلوا في ليبيا، وأن يدخل بيوت العزاء في مصر بكاميرات إعلامه المضلل، ويجري لقاءات مع ذويهم”.
وأكد البيان المنشور عبر الصفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن الحكومة المصرية، “لا تملك أسماء و تأشيرات المصريين المختطفين”، إذ إنها (فجر ليبيا) تتابع منظومة الجوازات وكل الداخلين للأراضي الليبية، منوهة إلى أنها ستتحقق من أسماء العمال المصريين، حال عرضها مرفقةً بتأشيرات الدخول.
وشدد البيان، على اعتبار القوات، كل من يدخل الأراضي الليبية بدون أوراقٍ رسمية، “منتهك لليبيا وسيادتها”، مكررًا التشكيك في أمر مقتل العمال المصريين.
هذا وكانت قوات فجر ليبيا، دعت الليبيين للخروج في كل ميادين بلادهم، مساء اليوم بعد صلاة العصر، ورفع شعارات تدين الإرهاب بكل صوره وأنواعه، مستنكرين أي تدخل وانتهاك لسيادة بلادهم من قبل كائنًا من كان تحت أي ذريعة كانت، مع التأكيد على أن الشعب الليبي هو المتكفل بمحاربة الإرهاب على أرضه.
يأتي ذلك ردًا على غارات شنتها طائرات الجيش المصري، فجر اليوم (الإثنين)، فيما قالت القوات المسلحة المصرية، إنه رد على ذبح 21 قبطيًا مصريًا على الأراضي الليبية، من قبل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، والذي بث مساء أمس تسجيلًا مصورًا، يظهر عملية الإعدام.
من جانبها، كانت قوات عملية فجر ليبيا، أدانت الغارات المصرية، موضحةً أنها استهدفت مناطق مدنية، ما أدى لمقتل مدنيين، بينهم 3 أطفال، في مدينة درنة شرقي البلاد .

 التويته
التويته

شاهد أيضاً

استقالة كبير مسئولي الصحة بكيبيك بسبب فقدان الثقة

كتبت ـ أمل فرج تفشي فيروس كورونا المستوحش في كندا تسبب في العديد من التخبطات، …